عدة فلاحي يبيّن أنّ المسكرات محرّمة في رمضان وغيره
آخر تحديث 15:00:25 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

كشف لـ"صوت الإمارات" عن برنامج إحياء الشهر في الجزائر

عدة فلاحي يبيّن أنّ المسكرات محرّمة في رمضان وغيره

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - عدة فلاحي يبيّن أنّ المسكرات محرّمة في رمضان وغيره

الباحث الديني عدة فلاحي
الجزائر – ربيعة خريس

كشف المكلّف بالإعلام السابق في وزارة الشؤون الدينية الجزائرية والباحث الديني، عدة فلاحي، أن شهر رمضان المبارك بدا مميزًا هذا العام في بيوت الله في الجزائر، مشيرًا إلى أنّ الوزارة أطلقت مسابقة على مستوى الوطن خاصة بأجمل وأنظف مسجد في البلاد.

وأوضح عدة فلاحي، في مقابلة خاصّة مع "صوت الإمارات"، أنّ "الشعب الجزائري خلال الشهر الفضيل يتميز بعادات وتقاليد تعود إلى ما يملكه من تعدّد وتنوع ديني وثقافي، ومن أبرز هذه العادات تزيين وتنظيف بيوت الله، لذلك أطلقت وزارة الشؤون الدينية مسابقة يتم من خلالها اختيار أنظف وأجمل مسجد في الجزائر في نهاية الشهر الفضيل، كما وزعت وزارة الشؤون الدينية والأوقاف تعليمات تقضي بإجبار المصلين على أداء صلاة التراويح داخل المساجد لا خارجها، تفاديًا لتعطيل مصالح المواطنين وعرقلة حركة السير في الطرقات.

وأكّد فلاحي، أنّ وزارة الشؤون الدينية دشّنت برنامجًا ثريًا لشهر رمضان المبارك، وجندت خطباء المساجد لمضاعفة مجهوداتهم حتى تكون دروس الوعظ والإرشاد ذات أبعاد واضحة، وتنظيم مسابقات في حفظ القرآن الكريم والأحاديث النبوية الشريفة للأطفال الصغار والشباب في أغلب بيوت الله، وتضمين دروس مبادئ المنهج الإسلامي في المحافظة على نظافة الجسم والمحيط والدعوة إلى اتخاذ وسائل الوقاية باختيار نوعية الطعام والتخلي عن سلوكيات الإسراف والتبذير في اقتناء واستهلاك المتطلبات.

وعرج فلاحي، للحديث عن مزايا هذا الشهر الفضيل، مشيرًا إلى أنّ "هناك الكثير من المنهيات والمحرمات يعتقد المسلمون أنها محرمة فقط في شهر رمضان رغم أنه منهي عليها طوال العام كتناول المسكرات "الخمر" فلا زال يعتقد بعض الجزائريين أنها تحرم 40 يومًا قبيل الشهر الفضيل إلا أنها محرم تناولها"، ووجّه جملة من النصائح إلى التجار الجزائريين، الذين ينتهزون فرصة حلول هذا الشهر لرفع الأسعار والمضاربة فيها، ليبقى بذلك ميسوري الحال رهينة بين أيديهم، يطالبهم فيها بالرأفة بالفقراء حتى يتسنى لهم كسب المزيد من الأجر والثواب، والتحلي بالأمانة والابتعاد عن الغش والتدليس.

وأوضح فلاحي أنّ ظاهرة ارتياد الشواطئ لتمضية الوقت والترفيه عن النفس خلال هذا الشهر الكريم، برزت خلال السنوات الماضية في الجزائر، نظرا لتزامن رمضان المبارك مع العطلة الصيفية وهو الأمر الذي أصبح يثير مخاوف لدى الفقهاء ورجال الدين، نظرا لبروز بعض الصور السلبية فيها وبطرقة تمس بحرمة شهر رمضان الفضيل قد يبطل الصيام، مستدلا بارتداء بعض الملابس التي تخل بالحياء. 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عدة فلاحي يبيّن أنّ المسكرات محرّمة في رمضان وغيره عدة فلاحي يبيّن أنّ المسكرات محرّمة في رمضان وغيره



تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة

كيت ميدلتون والأميرة شارلوت نموذج لكمال الإطلالات بين الأم وابنتها

لندن - صوت الامارات
تحوّلت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة التي تتألق بها في المناسبات الرسمية وحتى غير الرسمية، وبات إسمها أحد أكبر أيقونات الأزياء الملكية في العالم. ويبدو أن أسلوبها الأنيق بدأت بتوريثه إلى إبنتها الأميرة شارلوت، والتي رغم صغر سنها باتت بدورها أيقونة للموضة بالنسبة للفتيات من عمرها. حتى أن إطلالات الأميرة الصغيرة تؤثر على عالم الموضة، إذ تتهافت الأمهات على شراء الفساتين التي تطلّ بها وتخطف بها الأنظار من دون منازع. ورغم أن كثيرين يشبّهون الأميرة شارلوت إلى الملكة إليزابيث من حيث الملامح، إلا انه لا يختلف إثنان على أن إطلالاتها تشبه كثيراً إطلالات والدتها. الكثير من الأمهات العاديات وحتى النجمات، يعتمدن تنسيق إطلالاتهنّ مع بناتهنّ، وكيت ميدلتون واحدة منهنّ، ت...المزيد

GMT 01:18 2020 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

وفاة حارس إسبانيول السابق بسبب كورونا

GMT 06:07 2020 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

ميسي يتفوق على رونالدو خارج المستطيل الأخضر

GMT 02:39 2020 الإثنين ,16 آذار/ مارس

مانشستر يونايتد يهنئ بوجبا بعيد ميلاده
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates