وليد العلفي يُؤكّد أنّ الفنان اليمني يُقاتل وحيدًا بلا مال ولا نقابة
آخر تحديث 05:22:20 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

تحدَّث لـ"صوت الإمارات" عن فيلمه الجديد "يمنات"

وليد العلفي يُؤكّد أنّ الفنان اليمني يُقاتل وحيدًا بلا مال ولا نقابة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - وليد العلفي يُؤكّد أنّ الفنان اليمني يُقاتل وحيدًا بلا مال ولا نقابة

المخرج اليمني وليد العلفي
صنعاء ـ خالد عبدالواحد

أكّد المخرج اليمني وليد العلفي أنّ كل الأعمال الدرامية التي تمّ إنتاجها منذ أكثر من 3 عقود أعمال موسمية، مشيرا إلى أن ذلك بسبب غياب تمويل الأعمال الدرامية من قبل القنوات في غير موسم رمضان.

وقال وليد العلفي، خلال حوار خاص له إلى "صوت الإمارات"، إن شركات الإنتاج الخاصة في اليمن تعدّ الدخول في هذا المعترك مغامرة غير محمودة العواقب، مضيفا: "لهذا لم تدخل هذا المضمار سوى شركات بعدد أصابع اليد، وكل ذلك بعد الاتفاق وتوقيع العقود مع القنوات لتنفيذ هذه الأعمال"، وعن سبب غلبة الطابع الكوميدي على الأعمال الدرامية اليمنية، قال إن ذلك يرجع إلى تجارب سابقة مختلفة لاقت نجاحا، مشيرا إلى أن الكوميديا بدأت كورقة رابحة بالنسبة إلى القنوات وللجهات الراعية لهذه الأعمال.

وأوضح وليد العلفي أن غياب التمويل المستمر يجعل الفن في حالة ركود، ويجعل الكثير من أصحاب المواهب من الفنانين يتجهون إلى أعمال أخرى تحت ضغط البحث الدائم عن لقمة العيش، لأن الفن في بلادنا كما يقال "ما يأكلش عيش"، وتابع "حتى ينشط الفن والفنان في بلادنا فهو يحتاج إلى حاضنة ترعاه طوال العام"، وأكد أنّ "تطوّر الفنون في أي دولة هو مرهون بمدى استقرارها الاقتصادي والسياسي والاجتماعي".

وتابع العلفي "في مجتمعنا مع الأسف الشديد ينظر للفن على أنه نوع من الترف، وينظر للفنان غالبا على أنه شخص يعيش خارج الواقع، وبخاصة مع تعرض البلد للحروب والأزمات المستمرة التي أودت بالاقتصاد إلى قرار هاوية سحيقة"، وقال العلفي "حتى يدخل الفن الدرامي في حالة من الحراك النشط فهو يحتاج إلى توجه الدولة في المقام الأول لدعم الدراما وذلك من خلال وسائل وطرق مختلفة مثل تمويل المشاريع والأفكار الجيدة حتى ترى النور، إضافة إلى الاهتمام بالموهوبين من خلال فتح المعاهد والكليات المتخصصة في هذا المجال، بالإضافة إلى ابتعاث الموهوبين للالتحاق بالمعاهد الخارجية المتخصصة".

وليد العلفي يُؤكّد أنّ الفنان اليمني يُقاتل وحيدًا بلا مال ولا نقابة

وأضاف وليد: "في بداية القرن الحالي تحدّث المخرج المسرحي اليمني الراحل فريد الظاهري في مقال كتبه في إحدى الصحف عن ولادة الدراما اليمنية بباكورة أول إنتاج درامي حقيقي (كيني ميني) للمخرج فضل العلفي، والمؤلف محمد الحبيشي، مشيرا إلى أن تلك السلسلة الكوميدية شهدت شهرة واسعة وبعثت الأمل لدى المبدعين الشباب والموهوبين والمهتمين"، وأوضح أن الإنتاج الفني اليمني بشكل عام لم يشهد قفزات لاحقة في الشكل والمضمون.

وبيّن العلفي أن عدد الأعمال التي تقدم كل عام "حتى مع ظهور القنوات الخاصة"، لا يزيد على خمسة إلى ستة مسلسلات سنويا، وأوضح أن من بين هذا العدد عملين إلى ثلاثة أعمال هزيلة جدا من حيث الشكل والمضمون والمستوى الذي تقدمه، وأشار إلى أن "هناك مشكلة أيضا تتمثل في عدم وجود الكادر الفني المؤهل والمحترف الكافي لإنتاج أكثر من عمل"، مبينا أن "هناك قلة من أصحاب الخبرة في هذا المجال من كتاب ومخرجين ومصورين.. إلخ".

وأوضح أن الفنان اليمني يعيش واقعا مريرا يتمثل بندرة الأعمال الفنية ويشكل إلى جانب انخفاض الأجور أسباب تضاعف من معاناته، مؤكدا أن الفنان اليمني يقاتل وحيدا، بلا سلاح ولا مال ولا نقابة تسمنه أو تدفع عنه شبح الجوع أو المرض، وقال العلفي "كثير من الفنانين تعرضوا لأزمات مختلفة، ومات أغلبهم في المشافي لا يجدون قيمة الدواء"، وعن الأعمال التي أخرجها قال إنه أخرج 4 مسلسلات، أبرزها مسلسل "الدلال" ٢٠١٨م والذي لاقى نجاحا جماهيريا غير مسبوق ومسلسل "هفة" بجزأيه الأول والثاني ٢٠١٦-٢٠١٧، وتابع "ومن أبرز أعمالي فيلم (أحلام بوزن الريشة) شاركت به في مهرجان اليمن للأفلام ٢٠١٤م وحاز الفيلم المركز الثاني".

وقال "لديّ مشروع فيلم سينمائي روائي طويل بعنوان (يمنات) فكرة جديدة مبتكرة، يحتاج إلى مقدرة إنتاجية عالية، بالنسبة إلى مستوى الإنتاج المحلي"، وأكد أنه "وضعت له موازنة تقديرية تصل إلى (ثلاثمائة ألف دولار)، فكرة الفيلم تنحاز للوطن، ولا تصطدم مع أي جهة أو حزب أو طائفة، وبدأت بالتواصل والسعي مع بعض الإخوة المغتربين للبحث عن جهات يمكنها تبني العمل"، وبينّ أن "العمل هو تجسيد للحلم الجميل الذي نريد تحقيقه، الحلم الذي سيتحول إلى حقيقة وواقع ملموس إذا وجدت النوايا الطيبة، وإذا ما تكاتفت الأيدي، وسعت بكل محبة نحو الهدف الكبير"، وأوضح أن الفيلم من تأليفه ويشاركه في التأليف والسيناريو الكاتب اليمني، خليل العامري.

وتحدّث عن المعوقات والتحديات التي يواجهها المخرج اليمني أثناء إنتاج المسلسلات، قائلا وليد العلفي: "عندما يطلع أي مخرج في أي مكان في العالم على سيناريو العمل يقوم بعدها بكتابة متطلباته بما يتناسب مع رؤيته الإخراجية لإنتاج عمل مكتمل على كل المستويات"، وتابع: "لكن في اليمن يتم تقييد المخرج بموازنة ضئيلة تحد من رؤيته وتضطره لعمل معالجات بديلة بما يتناسب مع هذه الموازنة، كما أن هناك معوقا آخر يمثل حجر عثرة أمام أي مخرج ويتمثل في الجهات المنتجة التي تقرر دائما وفي اللحظات الأخيرة القيام بإنتاج مسلسل قبل موسم شهر رمضان بفترة لا تتجاوز الشهر إلى الشهر والنصف"، وأوضح أن إشكالية ندرة النصوص الجيدة تجعل المخرج في حالة تعديل مستمرة للنص، حتى أثناء التصوير، مشيرا إلى أن "النص يخضع لعمليات قيصرية متعددة، للخروج بالشكل اللائق والمرضي، وهذا يشكل عبئا إضافيا على عاتق المخرج يستنزف جهده تفكيره"، وأردف "من الإشكاليات أيضا فترة التحضير التي لا تأخذ حقها من الوقت، مع أنها تعد من أهم مراحل إنتاج العمل الفني".

وأوضح أن "مسلسل (الدلال) الذي قمت بإخراجه وأُنتج من قبل شركة الوافي وعرض على قناة (يمن شباب) في رمضان ٢٠١٨م لاقى نجاحا جماهيريا كبيرا، إلا أن الظروف والعوائق التي واجهناها كانت كبيرة فالتصوير بدأ من ١٣ شعبان تقريبا واستمر حتى ظهر الثامن والعشرين من رمضان".

وقال "أنا كمخرج للعمل تعرضت للضغط النفسي وللإجهاد الشديد بسبب ضيق الوقت، إضافة إلى معاناة كل طاقم العمل"، وأشار إلى أن "العمل يعرض على الشاشة بينما نحن ما زلنا نسابق الزمن لإنهائه"، وبيّن أن إنتاج مسلسل "الدلال" كان تجربة قاسية ومتعبة، وتمنى العلفي أن لا تتكرر.

وأضاف المخرج اليمني وليد العلفي "في اليمن نفتقر إلى وجود المتخصصين والمحترفين في الكادر الفني كفني الإضاءة والصوت والماكيير والملابس والديكور، فكثير من الشباب يتوجهون للتخصص بالتصوير والمونتاج، ونادرا ما نجد المختصين المحترفين في باقي المجالات"، وبيّن أن "واقع الدراما بالفترة التي يشهدها اليمن بالحرب في السنوات الأربع الأخيرة إلى اليوم استمر الإنتاج الدرامي، بل وأنتجت عدة أعمال بارزه كمسلسل (الجمرة) بقناة حضرموت، ومسلسل (حاوي لاوي) الذي تم عرضه على قناة السعيدة في رمضان ٢٠١٧، إضافة إلى مسلسل ( الصهير صابر) ومسلسل (هفة) بجزأيه وأيضا مسلسل (الدلال) على قناة يمن شباب إضافة إلى العديد من المسلسلات الموجهة في قنوات اليمن الفضائية ومسلسل (ماشي كما شي) الذي أنتج هذا العام وعرض على قناة المسيرة". 

وختم قائلا إن تأثير الحرب على الفن الدرامي يتمحور بشأن ضيق أفق الحركة ومحدودية مواقع التصوير، مبينا أن "الجميع يعاني من صعوبة استخراج تصاريح للتصوير في المواقع المختارة، إضافة إلى اختزال فترة التصوير خوفا من توقف العمل لأي أسباب متعلقة بالحرب، وتظل السينما عشقي الأكبر وحلمي بأن أصل للعالمية بأعمال يمنية تعرف العالم من هي اليمن حضارة وتاريخ وثقافة".

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وليد العلفي يُؤكّد أنّ الفنان اليمني يُقاتل وحيدًا بلا مال ولا نقابة وليد العلفي يُؤكّد أنّ الفنان اليمني يُقاتل وحيدًا بلا مال ولا نقابة



GMT 12:50 2021 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

أبرز 5 صيحات لخريف 2021 من أسبوع نيويورك للموضة
 صوت الإمارات - أبرز 5 صيحات لخريف 2021 من أسبوع نيويورك للموضة
 صوت الإمارات - أفضل مناطق الجذب السياحية في مدينة كالكوتا الهندية

GMT 18:30 2021 الثلاثاء ,23 شباط / فبراير

تعرف على أفضل حدائق للعوائل يجب زيارتها في دبي
 صوت الإمارات - تعرف على أفضل حدائق للعوائل يجب زيارتها في دبي

GMT 20:54 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تضطر إلى اتخاذ قرارات حاسمة

GMT 18:11 2021 الخميس ,04 شباط / فبراير

توتنهام يواجه تشيلسي في الدوري الإنجليزي

GMT 11:39 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج العذراء الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates