الدقم من المشاريع الهادفة لتطوير أجزاء فقيرة في عمان
آخر تحديث 14:00:21 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

يجري استخدام ميناء بحري لتشييد منطقة اقتصادية

الدقم من المشاريع الهادفة لتطوير أجزاء فقيرة في عمان

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الدقم من المشاريع الهادفة لتطوير أجزاء فقيرة في عمان

الدقم من المشاريع الهادفة لتطوير أجزاء فقيرة في عمان
مسقط ـ عبد الغني يحيى

أوضح حمد سعيد الرواحي، وهو يقود سيارته السريعة على امتداد طريق سريع في صحراء عُمان، قائلًا "قبل خمس سنوات لم يكن هناك شيء هنا".. فأنا أتحرك - بالقرب من وسائل النقل العام. فنحن في مدينة  الدقم ، وتبعد المدينة الوليدة 300 ميل (480 كم) من العاصمة ، مسقط ، والتي كانت قرية صيد قبل عام 2011 ، عندما أعدت سلطنة عمان تخيلها ، جنبا إلى جنب مع امتداد من مخيمات الساحل والبدو البدائية ، كمدينة اقتصادية خاصة جديدة.

الدقم من المشاريع الهادفة لتطوير أجزاء فقيرة في عمان

وقال الرواحي، الذي عاش في الدقم "لبضع سنوات" ويعمل في حوضه الجاف، "لقد تغيرت بالكامل". "لدينا الآن فنادق وفيلات من فئة الخمس نجوم ... وهناك متاجر ومحلات سوبر ماركت وأماكن يمكن زيارتها". ولا تزال المدينة في بداياتها. وقد تم بالفعل رصف شبكة الطرق السريعة الرئيسية ، وقد بدأ تشغيل الميناء والحوض الجاف في الآونة الأخيرة ، وبدأت مصفاة النفط في الارتفاع ، كما تم افتتاح فندقين فاخرين . في غضون عامين من المتوقع أن يعيش بها  111000، شخص.

الدقم من المشاريع الهادفة لتطوير أجزاء فقيرة في عمان

وتعد الدقم مشروع هو الأحدث في سلسلة طويلة من الخطط التي تمتد إلى الثمانينيات من القرن الماضي والتي تهدف إلى تطوير أجزاء قاحلة في عمان. ويقيم حوالي 70 ٪ من سكان البلاد  داخل قطاع ساحلي رقيق يبلغ طوله 150 ميلًا في الشمال بالقرب من مسقط.بينما ترى الحكومة الآن أن هناك مئات الأميال من السواحل غير مستخدمة بشكل اقتصادي.

ويتبع المخطط الرئيسي للدقم التطوير العابر عمليًا خطوة بخطوة. ويجري الان بها استخدام ميناء بحري لتشييد منطقة اقتصادية خاصة واسعة، والتي بدورها ستستخدم كمحرك اقتصادي للمدينة الجديدة كليًا. وسيتم بناء سلسلة كاملة من العروض الحضرية في الدقم: كالمناطق الصناعية ، ومطار جديد ، ومراكز التعليم ، ومناطق سكنية حديثة ومنطقة سياحية.

وستعمل جميع المشاريع المختلفة في المدينة في تكافل : حيث ستدفع حركة المرور في الميناء الطلب على الصناعات في المنطقة الاقتصادية الخاصة ، هذه الصناعات ستخلق الحاجة إلى مساكن للموظفين والمستثمرين ، وهذا العدد سيحتاج إلى الترفيه والمحلات التجارية ، المدارس والرعاية الصحية.. كما تهدف الطبيعة الرئيسية للدقم إلى السماح ببيئة اقتصادية أكثر تحررًا قد تثير المزيد من الصناعة الخاصة ، وتخلق أنواعًا جديدة من الوظائف ، وتجتذب الاستثمار الأجنبي - بينما تغري العمانيين بعيدًا عن مسقط. ويقول دانيشانكار براساد ، وهو باحث محلي عمل على تقييم الآثار البيئية والثقافية للمدينة الجديدة: "الدقم مدينة صناعية ضخمة يتم بناؤها من فراغ".

فالدقم ليست مدينة شاذة على الصعيد العالمي، فالعالم الان  في خضم عصر من المدن الجديدة - مع أكثر من 200 حاليا تحت الإنشاء. فالصحاري النائية في جميع أنحاء شرق آسيا والشرق الأوسط وأجزاء من أفريقيا متحضرة الان . مثل نوركنت في كازاخستان ، وأيلات في أذربيجان ، ومدينة كابول الجديدة في أفغانستان ، وبغداد الجديدة في العراق ، ووادي روابي في فلسطين ، ومدينة الملك عبد الله الاقتصادية في المملكة العربية السعودية ، والقاهرة الجديدة في مصر ... ويوجد بالمغرب تسع مدن جديدة في العمل ، والكويت لديها 12 مدينة، وعلى الرغم من اختلافها في الحجم والتعقيد ، إلا أن معظم هذه المدن الجديدة مصممة لتحقيق أهداف مماثلة: إعادة تشكيل اقتصاداتها وإعادة تشكيل دولتها باعتبارها متقدمة تقنيًا ومستدامة اقتصاديًا، على نحو أنيق وعصري ودولي.

وإن عمان في حاجة ماسة للتنويع بعيدًا عن اعتمادها على النفط والغاز. ويضع البحث الذي أجرته إدارة معلومات الطاقة الأميركية احتياطي النفط الخام في عُمان عند 5.6 مليار برميل. في حين أن هذا يكفي فقط لتصنيف البلد 21 في العالم ، فإن اقتصادها يعتمد بشكل غير متناسب: حيث يمثل النفط والغاز ما يقرب من نصف إجمالي الناتج المحلي للبلاد ، و 70٪ من الصادرات ، وما يتراوح بين 68٪ و 85٪ من الإيرادات الحكومية.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الدقم من المشاريع الهادفة لتطوير أجزاء فقيرة في عمان الدقم من المشاريع الهادفة لتطوير أجزاء فقيرة في عمان



عرضت المخرجة الإبداعية دوناتيلا فيرساتشي أول مرة مجموعتها

كيندال جينر وبيلا حديد تتألقان بإطلالة مميزة في أسبوع الموضة في ميلان

ميلان - صوت الامارات
عرضت المخرجة الإبداعية دوناتيلا فيرساتشي أول مرة مجموعتها لموسم خريف وشتاء 2020 خلال أسبوع الموضة في ميلان، وهي المرة الأولى التي تظهر فيها خطها بالكامل، والذي شمل 91 قطعة، حيث قادت Donatella التشكيلة مع مجموعة LBDs الكلاسيكية وهى مجموعة من الفساتين القصيرة اللامعة، التي تشبه في تصميمها الساعة الرملية وارتدتها كيندال جينر وبيلا حديد خلال هذا العرض. ووفقًا لموقه "harpersbazaar" فقد تم تزويد جميع الفساتين بحلى كبيرة الحجم وقفازات جلدية وحقائب clutches إما مزينة بشعار Versace أو بقطع ذهبية مميزة. أصبح العرض مزيجاً عائدًا إلى المدرسة القديمة الخاصة بالدار، من خلال الفساتين القصيرة التي أبهرت الجميع، فضلًا عن سير العارضات على المدرج وسط شاشات 3D. كانت المجموعة تمزج بين الأزياء الكلاسيكية من خلال البدل الرسمية والفساتين السوداء وتشكيلة الملاب...المزيد

GMT 06:02 2020 الأربعاء ,19 شباط / فبراير

برشلونة يتوصل للتعاقد مع بديل عثمان ديمبلي

GMT 05:33 2020 الأربعاء ,19 شباط / فبراير

ميلان يعبر تورينو بهدف ريبيتش في الدوري الإيطالي

GMT 22:15 2020 الخميس ,13 شباط / فبراير

قمة نارية بين ميلان ويوفنتوس في «سان سيرو»

GMT 04:35 2020 الأربعاء ,19 شباط / فبراير

سلتا فيغو يخدم برشلونة بتعادله مع ريال مدريد

GMT 23:04 2020 الخميس ,13 شباط / فبراير

تأهل سان جيرمان وليون لقبل نهائي كأس فرنسا

GMT 23:00 2020 الخميس ,13 شباط / فبراير

بلباو يعبر غرناطة بهدف ويداعب نهائي كأس الملك

GMT 22:03 2020 الخميس ,13 شباط / فبراير

تصريح ينسف احتمالات عودة كوتينيو إلى ليفربول

GMT 20:25 2020 الخميس ,13 شباط / فبراير

إنيستا يقود فيسل كوبي لفوز كبير في دوري آسيا

GMT 02:20 2020 الأربعاء ,19 شباط / فبراير

سيول يهزم ملبورن فيكتوري في دوري أبطال آسيا

GMT 13:56 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء حماسية وجيدة خلال هذا الشهر

GMT 16:12 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مجوهرات داماس تكشف الستار عن المجموعة الجديدة لعلامة "فرفشة"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates