علماء الآثار يكتشفون ورشة تحنيط تكشف أسرار المومياوات المصرية
آخر تحديث 20:08:51 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

عُثر بداخلها على توابيت مرصّعة بالجواهر والتماثيل

علماء الآثار يكتشفون ورشة تحنيط تكشف أسرار المومياوات المصرية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - علماء الآثار يكتشفون ورشة تحنيط تكشف أسرار المومياوات المصرية

علماء الآثار يكتشفون ورشة تحنيط تكشف أسرار المومياوات المصرية
القاهرة ـ سعيد فرماوي

اكتشف علماء الآثار اكتشافًا فريدًا في أعماق رمال مقبرة سقارة, يقولون إنه يكشف أسرار المومياوات المصرية القديمة, و تم اكتشاف ورشة تحنيط بالإضافة إلى خمسة مومياء، وتوابيتهم المرصّعة بالجواهر، والتماثيل، وقناع مذهب من الفضة والذهب، في الموقع، الذي يقول علماء الآثار إنه يوفر ثروة من المعرفة الجديدة بشأن عملية التحنيط.

علماء الآثار يكتشفون ورشة تحنيط تكشف أسرار المومياوات المصرية

وقال الدكتور رمضان بدري حسين، مدير مشروع موقع مقابر سقارة الذي يشرف على أعمال التنقيب "نحن نقف أمام منجم للعلم", كان حسين يتحدث أمام جمهور من الصحافيين والدبلوماسيين الذين تجمعوا في موقع الحفر، تحت ظل هرم زوسر المدرج، للاطلاع على الاكتشافات الجديدة,مضيفًا "هذا الاكتشاف مهم جدًا لأنه واسع النطاق, لدينا زيوت وأكواب قياس - كلهم ​​مصنفين, ومن هذا يمكننا العثور على التركيبة الكيميائية للزيوت واكتشاف ما هو سرها.

وتابع " تقدم ورشة التحنيط وعمود الدفن المتاخم لمسافة 30 مترًا (98 قدمًا)، والذي يرجع تاريخه إلى الفترة الفارسية (664-404 قبل الميلاد)، إشارات بشأن وضع سكانها القديم السابق, "هناك اختلافات اجتماعية واقتصادية واضحة بين المومياوات في العمود"، مضيفًا "نرى أن التحنيط حدث فوق الأرض، في حين أن بعض من تم دفنهم هناك إما دفنوا في غرف خاصة أو مشتركة".

علماء الآثار يكتشفون ورشة تحنيط تكشف أسرار المومياوات المصرية

وأوضح أن هذا الاكتشاف له فائدة عظيمة تعود على العلماء في مصر القديمة وعلماء الآثار الذين يعتقدون أن الورشة والمومياوات التي تم اكتشافها في عمود الدفن ستوفر معلومات جديدة بشأن كيفية دفن المصريين القدماء موتاهم, ويأتي هذا الاكتشاف أيضًا في الوقت الذي تستعد فيه مصر لافتتاح متحف لعرض عجائبها الأثرية الغنية على نحو أفضل، مع تضاؤل ​​أعداد الزائرين ببطء نحو الارتفاعات التي شهدتها ثورة 2011, ولقد تم اكتشاف الموقع الذي اكتشفت فيه ورشة التحنيط في الأصل في أواخر القرن التاسع عشر، لكن مشروعًا مشتركًا بين فريق مصري وألماني اختار إعادة حفره في عام 2016. وقال حسين أمام الحشد: "تحتاج مصر إلى جولة ثانية من التنقيب، مع التركيز على المواقع القديمة التي تم استكشافها في أوائل القرن العشرين". "يمكننا استخدام تقنيات الفحص والوثائق الجديدة، وستكون مثمرة في كل مرة. "

سيستمر مزيد من الحفريات في الموقع، ويهدف إلى إلغاء العديد من الغرف المجاورة لورشة عمل التحنيط وكذلك فتح أربعة من التوابيت الخمسة في وقت لاحق من هذا العام, وقال الدكتور مصطفى وزيري، رئيس المجلس الأعلى للآثار في مصر، الذي توقف لفترة قصيرة بين المقابلات للقفز إلى موقع الحفر بشعلة: "هذه هي البداية فقط", إنها منطقة غنية جدًا, أنا متأكد من أننا سنجد المزيد ".

يأتي هذا الاكتشاف في الوقت الذي تأمل فيه مصر في أن تستقطب طرق جديدة لعرض ثروتها الأثرية للمزيد من الزوار، بخاصة المجموعة الجديدة التي تفتح على مقربة من منطقة الأهرامات الشهيرة في 2019, وقال الدكتور طارق توفيق، مدير المتحف الجديد، في الوقت الذي كان يقف فيه على رأس موقع التنقيب في حرارة الصيف:"إن مصر لم تتوقف أبدًا عن مفاجأة العالم من حيث الاكتشافات الجديدة لتاريخها القديم", "سنفاجئ العالم أيضًا بكيفية عرض هذه الاكتشافات".

زار ما يقدر بنحو 8.3 مليون سائح أكثر الدول العربية ازدحامًا بالسكان في 2017، وهي نسبة ضخمة من السنوات العجاف التي أعقبت ثورة 2011 وانقلاب عسكري عام 2013، وكذلك في سيناء، التي قتلت 224 شخصًا كانوا على أرضها, لكن على الرغم من الاكتشافات والمتاحف الجديدة التي تهدف إلى جذب مزيد من السياح، إلا أن مصر لا تزال تتعثر بسبب التحقيقات الجارية في الحوادث التي أدت إلى إبعاد السياح.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

علماء الآثار يكتشفون ورشة تحنيط تكشف أسرار المومياوات المصرية علماء الآثار يكتشفون ورشة تحنيط تكشف أسرار المومياوات المصرية



أكملت إطلالاتها بزوج من كعوب جلد المارون ومجوهرات بسيطة

ملكة إسبانيا تخطف الأضواء بفستان ارتدته العام الماضي في قصر لازارزويلا

مدريد - صوت الامارات
تألقت الملكة ليتيزيا، ملكة إسبانيا بفستان من الورود الذي ارتدته العام الماضي أثناء ظهورها في قصر لازارزويلا في مدريد مقر الإقامة الرسمي لملك إسبانيا.وارتدت الملكة ليتيزيا، 47 عاما، فستانا من الأزهار من العلامة التجارية المفضلة لها "هوجو بوس"، وارتدته لأول مرة في نوفمبر 2019. وكانت ليتيزيا تستضيف أعضاء مؤسسة TEAF الخيرية التي تقدم الدعم للعائلات المتأثرة بمتلازمة الكحول الجنينية، وهي تشوهات جسدية واضطرابات عقلية تحدث للجنين بسبب المستويات العالية من استهلاك الكحول خلال فترة الحمل.واستمعت ليتيزيا باهتمام إلى شهادات أعضاء الجمعية الخيرية وبعض الأطفال الذين عاشوا مع هذه الحالة. وتألقت الملكة الإسبانية بالزي المعاد تدويره بقيمة 646 دولارا، وأكملت الملكة إطلالاتها بزوج من كعوب جلد المارون ومجوهرات بسيطة، حيث لم ترتدِ سوى أ...المزيد

GMT 00:45 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

رحيل كلينسمان عن هيرتا برلين فرصة لنوري
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates