حمادي يعود بقرائه إلى سنوات التسعينيات في روايته المنتظرة
آخر تحديث 04:21:07 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أكّد لـ "صوت الامارات " أن وقائعها استوحت من الريف

حمادي يعود بقرائه إلى "سنوات التسعينيات" في روايته المنتظرة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - حمادي يعود بقرائه إلى "سنوات التسعينيات" في روايته المنتظرة

الكاتب الجزائري أحمد حمادي
الجزائرـ ربيعة خريس

ينتظر قراء الكاتب والقاص الجزائري والأستاذ في الأدب الإنكليزي، أحمد حمادي، صدور روايته الجديدة، بشغف كبير، حيث استوحت وقائعها من أدب الريف، ويسلّط من خلالها الضوء على تركيبة المجتمع الجزائري، عاداته وتقاليده ومساوئه، واختار الكاتب قرية في الشرق كنموذج

حمادي يعود بقرائه إلى سنوات التسعينيات في روايته المنتظرة

 

وتعرض الرواية بعضًا مما عاشه الجزائري في فترة التسعينات حيث كان لمفهوم الأسئلة الوجودية عن حقيقة حياة والموت دلالة قوية في عقول الناس، وتدور أحداث الرواية حول مراهقين تجمعهما صداقة قوية رغم انتمائهما إلى طبقتين مختلفتين اجتماعيًا داخل القرية، ويصبح أحدهما شرطي والآخر متطرّف.

حمادي يعود بقرائه إلى سنوات التسعينيات في روايته المنتظرة

 

وكشف أحمد حمادي، في مقابلة مع "صوت الامارات   " أنه ينتظر أن تحقق هذه الرواية نجاحًا كبيرًا، بعد أن نالت روايته الأخيرة التي أصدرها عام 2015 نجاحًا باهرًا وإعجاب القراء الجزائريين، تحمل عنوان " مرام " وهي رواية بوليسية اجتماعية درامية، وجّهت إلى جمهور القراء من الشباب الأكثر وعيًا، عكس روايته الأولى "أرواح تبكي"  التي تناولت موضوع زواج القاصرات في المجتمع الجزائري والتي كانت موجهة إلى المراهقين.

ويعد أحمد حمادي من الكتاب الشباب الحديث العهد بالكتابة الروائية، ورغم هذا شدت كتاباته انتباه واهتمام القراء في الجزائر وخارجها، تحمل عناوين بإيحاءات فلسفية جميلة، يعالج الواقع بلمسته السحرية المبدعة، وذكر حمادي أنه بدأ الكتابة الروائية في 2007 وفي رصيده الآن 4 روايات : اثنان تم نشرهما و اثنان في طور النشر، مشيرًا إلى أنه يميل بشدة أيضًا للأسئلة الفلسفية الوجودية ومتأثر بشكل كبير بالأدب الروسي، وعن أسباب ميوله إلى الكتابة عن الواقع الاجتماعي، أفاد أن الواقع الاجتماعي هو ما يريده القارئ، ففي الظرف الراهن يحتاج المواطن إلى وصف لما نعيشه بصوت مرتفع ليتمكن من فهم ذاته، فالكتاب مطالبون باستشعار تجارب الناس من حولهم والنص الاجتماعي الواقعي له صداه وجمهوره الكبير 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حمادي يعود بقرائه إلى سنوات التسعينيات في روايته المنتظرة حمادي يعود بقرائه إلى سنوات التسعينيات في روايته المنتظرة



GMT 17:24 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

مدن سياحية لا تفوت زيارتها في الأندلس
 صوت الإمارات - مدن سياحية لا تفوت زيارتها في الأندلس

GMT 08:23 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 00:23 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 09:11 2018 الجمعة ,02 شباط / فبراير

عمرو دياب يبهر جمهوره بالوشم الجديد على ساقه

GMT 23:15 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

الطفلة منة حكاية نجمة "جمباز" عمرها ستة أعوام

GMT 13:07 2020 الإثنين ,27 تموز / يوليو

كيفية تصميم "كوفي كورنر" في منزلك
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates