يونسكو تأسف لقرار تحويل كاتدرائية آيا صوفيا التاريخية إلى مسجد
آخر تحديث 19:58:08 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

دعت المنظمة الأممية الرئيس التركي العدول عن هذا القرار

"يونسكو" تأسف لقرار تحويل كاتدرائية "آيا صوفيا" التاريخية إلى مسجد

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "يونسكو" تأسف لقرار تحويل كاتدرائية "آيا صوفيا" التاريخية إلى مسجد

منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو)
أنقرة - صوت الامارات

أعربت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو)، مساء الجمعة 10 يوليو/تموز، عن أسفها لقرار تحويل كاتدرائية "آيا صوفيا" التاريخية إلى مسجد، مؤكدة أن متحف آيا صوفيا، ضمن معالم التراث العالمي، ورمز قوي للحوار، وأي تغيير لوضعه، سيؤدي إلى التأثير على عالميته.

ونقلت وكالة "رويترز" عن المديرة العامة لمنظمة اليونسكو، أودري آزولاي، تعبيرها عن الأسف الشديد تجاه قرار السلطات التركية تغيير وضع متحف آيا صوفيا الذي اتخذ دون اللجوء للحوار، قائلة: "لجنة التراث العالمي ستراجع موقف آيا صوفيا بعد أن أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن المبنى الأثري في إسطنبول سيفتتح كمسجد".

واستمرت بقولها: "من المؤسف أن القرار التركي لم يكن محل نقاش ولا حتى إخطار مسبق"، موضحة: "تدعو اليونسكو السلطات التركية لفتح حوار دون تأخير لتجنب العودة للوراء فيما يتعلق بالقيمة العالمية لذلك الإرث الاستثنائي والذي سيخضع الحفاظ عليه لمراجعة من لجنة التراث العالمي في جلستها المقبلة".

وأصدر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مساء اليوم الجمعة، قرارا رسميا بافتتاح كاتدرائية "آيا صوفيا" كمسجد للصلاة، وكان القضاء التركي قد ألغى قرارا من مجلس الوزراء التركي يعود لعام 1934، والذي يقضي بتحويل آيا صوفيا من مسجد إلى "متحف".

واقترح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في وقت سابق، استعادة وضع المسجد لموقع التراث العالمي لليونسكو، وهو نقطة محورية لكل من الإمبراطوريات البيزنطية والمسيحية والعثمانية المسلمة، وهو الآن أحد أكثر المعالم الأثرية زيارة في تركيا.

ودعت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونيسكو)، اليوم الجمعة، تركيا إلى عدم تحويل كاتدرائية آيا صوفيا في إسطنبول إلى مسجد، مشيرة إلى التزامات تركيا القانونية، وجاء في بيان المنظمة: "آيا صوفيا، كجزء من مناطق إسطنبول الأثرية، تدخل في قائمة التراث العالمي كمتحف. يلحق بذلك عدد من الالتزامات والواجبات القانونية. بذلك يجب أن تضمن الدولة ألا تتغير القيمة الإجمالية الاستثنائية للمباني على هذه الأرض".

وقام مصطفى كمال أتاتورك بعد مرور عشرة أعوام على تأسيس الجمهورية العلمانية الحديثة، بتحويل المبنى الأثري إلى متحف بعد أن كان مسجدا في عهد الإمبراطورية العثمانية، التي حولته من كنيسة كاتدرائية إلى مسجد بعد فتح القسطنطينة وسقوط الإمبراطورية البيزنطية.

قد يهمك ايضا:  

"يوم الرواية الفلسطينية" يُواكب ذكرى وفاة المناضل غسان كنفاني 

 "نادي خانة" يناقش كتاب "رجال في الشمس"

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

يونسكو تأسف لقرار تحويل كاتدرائية آيا صوفيا التاريخية إلى مسجد يونسكو تأسف لقرار تحويل كاتدرائية آيا صوفيا التاريخية إلى مسجد



أكملت اللوك بإكسسوارات ناعمة وحذاء ستيليتو باللون النيود

درة تخطف الأنظار بإطلالة أنيقة في حفل زفاف هند عبد الحليم

القاهرة - صوت الإمارات
خطفت النجمة التونسية، درة الأنظار في حفل زفاف الفنانة هند عبد الحليم، بإطلالة أنيقة وعصرية باللون الأزرق، وقد احتفلت هند عبد الحليم بحفل زفافها على كريم قنديل، بحضور عدد محدود من افراد العائلة ومن بينهم الفنانة درة. وأقيم الحفل في منزل خاص نظرا لغلق قاعات الأفراح في مصر التزاما بالإجراءات الاحترازية لمنع تفشي فيروس كورونا. إطلالة ساحرة لدرة تألقت النجمة درة بين الحضور بفستان قصير باللون الأزرق الميتاليكي والقماش اللامع، تميّز بقصة الفستان البليزر مع الأكمام الطويلة والأكتاف المنفوخة، وقصة الصدر على شكل V neck. وكذلك الطيات عند الخصر الذي حددته وأظهرت قوامها الرشيق. كما تميّز الفستان أيضاً بقصة التنورة غير المتساوية، وأكملت درة اللوك بأكسسوارات ناعمة، فإختارت حذاء ستيليتو باللون النيود. وزيّنت ياقتها بعقد ماسي ناعم، وتأل...المزيد

GMT 09:22 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

أجواء إيجابية لطرح مشاريع تطوير قدراتك العملية

GMT 21:34 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

لا تتهرب من تحمل المسؤولية

GMT 08:23 2018 الإثنين ,03 كانون الأول / ديسمبر

سالم يواصل صدارة البطولة العربية للشطرنج

GMT 18:52 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

30مدافع ليفربول يشيد بالفوز على مانشستر سيتي

GMT 02:52 2018 الخميس ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

صدور الطبعة الثانية من كتاب "مذكرات أميرة بابلية"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates