رائدة السّرد في اليمن تتغلّب على الصعوبات التي تُواجه المرأة
آخر تحديث 05:58:52 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

كشفت لـ"صوت الإمارات" سبب اتجاهها نحو الكتابة

رائدة السّرد في اليمن تتغلّب على الصعوبات التي تُواجه المرأة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - رائدة السّرد في اليمن تتغلّب على الصعوبات التي تُواجه المرأة

الأستاذة آمنة يوسف
صنعاء- خالد عبدالواحد

تمكنت الأستاذة آمنة يوسف رائدة السرد القصصي في اليمن، من التغلب على الصعوبات والمعوقات التي تواجه المرأة اليمنية، بسبب العادات والتقاليد، وأكملت دراستها الجامعية واتجهت نحو التأليف وإنتاج الكتب العلمية والأدبية في الشعر والقصص والنقد.

وقالت آمنة يوسف أستاذة السرد الروائي والقصصي في قسم اللغة العربية بكلية اللغات في جامعة صنعاء، إنها اتجهت نحو الكتابة والقراءة منذ نعومة أظافرها بجهود ذاتية وشغفا في الاستطلاع والقراءة.

رائدة السّرد في اليمن تتغلّب على الصعوبات التي تُواجه المرأة

وأضافت آمنة يوسف، خلال حوار لها مع "صوت الامارات": "بدايتي مع الأدب مبكرة منذ الطفولة، حين كنت شغوفة بقراءة الشعر الفصيح وقصص الأطفال والقصص العالمية"، وتابعت: "وكانت بدايتي مع كتابة الشعر منذ المرحلة الإعدادية إذ كنت أكتب عن الطبيعة من حولي شعرا موزونا مقفى".

وأشارت إلى أنها أكملت الدراسة الجامعية وحصلت على رسالة الماجستير بامتياز، وأوضحت "بعد إكمال مرحلة الليسانس آداب كنت أتطلع لاستكمال الدراسات العليا بعد المرحلة الجامعية مباشرة، حيث كتبت أول رسالة ماجستير في الجامعات اليمنية بامتياز".

وبينت أن أوّل أطروحة دكتوراه لها كانت في مجال السرد الروائي والقصصي، وأصبحت بذلك رائدة السرد أكاديميا في اليمن، وقالت آمنة يوسف إنها أكملت مشوارها في البحث العلمي في مجال السرد الذي ينفتح على الشعر والرواية والقصة القصيرة، فأصدرت أول كتاب نقدي لها في سورية بعنوان "تقنيات السرد في النظرية والتطبيق".

وبينت أن كتابها لاقى إقبالا كبيرا من القراء والباحثين على مستوى الوطن العربي منذ عام 1997 إلى أن نفد وقامت بطبعته طبعة ثانية في بيروت عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر عام 2015.

رائدة السّرد في اليمن تتغلّب على الصعوبات التي تُواجه المرأة

وقالت الدكتورة آمنة التي تعمل بدرجة "أستاذ، بروفيسور" في جامعة صنعاء، إن لها أربعة عشر إصدارا يتنوع ما بين الأعمال الإبداعية والأعمال النقدية، هي كتاب تقنيات السرد في النظرية والتطبيق وكتاب تهجين الاتجاه في سرد ما بعد الحداثة، وكتاب مقاربات بنيوية في (السرد - الشعر)، بالإضافة إلى كتب أخرى منها شعرية القصة القصيرة في اليمن.

وتطمح الكاتبة آمنة يوسف إلى إنهاء مشروعها النقدي الذي تشعر بأنه لم يكتمل بمجرد الثمانية كتب النقدية التي أنتجتها، وقالت آمنة "أصبح ولعي بالنقد غير محدود، وأريد أن أصدر كتبا نقدية واسعة تساوي حجم طموحي الواسع في مجال النقد الحداثي".

وعن المعوقات التي لاقتها آمنة، قالت إن المعوقات التي تؤرقني في هذه المرحلة تحديدا ليست خاصة بي، لأنها ترتبط بأزمتين تؤرق الناس جميعا، وأكدت على أن الأزمة السياسية التي تعيشها اليمن، وعدم الاستقرار والشعور بالأمان بالإضافة إلى الأزمة الاقتصادية وانقطاع المرتبات في اليمن لأكثر من سنتين هي أبرز المعوقات".

وتابعت: "أن أي باحث جاد ينشد الاستقرار والطمأنينة وتأمين قوته اليومي حتى يكتب بجسم سليم وعقل سليم"، وأردفت "لقد حاولت أن أوفر لنفسي جوا ممكنا للكتابة تحت وطأة الظروف القاسية التي تمر بها بلادنا اليمن".​

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رائدة السّرد في اليمن تتغلّب على الصعوبات التي تُواجه المرأة رائدة السّرد في اليمن تتغلّب على الصعوبات التي تُواجه المرأة



GMT 11:13 2018 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على كنز عثماني ضخم داخل سجن في بلغاريا

GMT 15:07 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

بيع جزء من درج "برج إيفل" بمزاد في باريس

GMT 15:23 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

دار كريستي للمزادات تبيع إحدى أهم اللوحات الفنية في التاريخ

GMT 13:48 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

"المتحف الوطني للنسيج" يقترح شهادة فنية على تراث مغربي غني

GMT 13:22 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على السفينة الغارقة "ذي ماناسو" بعد مرور 90 عامًا
 صوت الإمارات - أفضل الدول لشهر العسل في شباط 2020 من بينها تنزانيا

GMT 02:23 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

وثيقة بريطانية تصف العيد في الإمارات قديمًا

GMT 01:14 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

كريستيانو رونالدو ينعى أسطورة كرة السلة كوبي براينت
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates