لهذه الأسباب الجوهرية قررت الصين حظر تجارة العاج
آخر تحديث 19:22:41 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بعد سنوات من اللوم على وفاة عشرات الفيلة في أفريقيا

لهذه الأسباب الجوهرية قررت الصين حظر تجارة العاج

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - لهذه الأسباب الجوهرية قررت الصين حظر تجارة العاج

حظر الصين تجارة العاج
بكين _ صوت الإمارات

على مدى سنوات، لُاحِقَ المسؤولين الحكوميين الصينيين في جميع أنحاء العالم، في كل اجتماع، وذلك فيما يتعلق بقضية واحدة؛ وهي وفاة عشرات الفيلة في جميع أنحاء أفريقيا، وألقى المجتمع الدولي باللوم على الصين في هذه المحرقة "العاجية"، وحتى رئيس مجلس الدولة الصيني لى كه تشيانغ، لم يتمكن من الهروب من محاضرات عن الفيلة المسروقة وشرور تجارة العاج المحلية الصينية من القادة الأجانب.

ولسنوات، كانت الصين تتهرب من النقد مع مزاعم بأنّ ذلك يمثل جزء من التراث الثقافي الطويل وبالإضافة إلى طرح سياسات الإضافية، مثل حظر واردات نحت العاج قبل عامين، وبعد ذلك، في يونيو/ حزيران 2016، حقق الرئيس باراك أوباما وعدًا قدمه خلال اجتماعه مع نظيره الصيني، وفرض حظرًا شبه تام على مبيعات العاج المحلية، بينما قد حذت الصين حذوها، وأغلق المسؤولون 67 ورشة عمل ونقطة بيع بالتجزئة في مارس/آذار 2017، ومن المقرر أن تُغلق 105 ورش أخرى بحلول نهاية العام. لقد كانت خطوة محورية مُثيرة للدهشة، وهي خطوة أكبر بكثير من المُعتاد.

فكيف حدث ذلك؟ بطرق عديدة، فإن حظر الدولة العاجل هو مثال جيد للضغط الدولي على نحو فعال، باستخدام امتيازات بلد كثيرا ما يلتزم بالمعايير العالمية، وقد واجه الحظر المعارضة داخل الحكومة، حيث ادعت إدارة الدولة للغابات أن الحظر الكامل غير ضروري. ويقول تشانغ لي، وهو خبير في حماية الفيالة في جامعة بيجين نورمال، التي تشاورت مع الحكومة حول الحظر، "إن هذه الحيوانات البرية، من وجهة نظر تجارية، تمثل نفس الموارد الطبيعية، ويمكن استخدامها على نحو مستدام". وكانت الفكرة تتمثل في أن "الحيوانات الأجنبية ليست مهمة".

ورفض مجلس الوزراء هذا الرأي في نهاية المطاف، وقد كلفت إدارة الدولة للغابات الآن بتنفيذ هذه السياسة. وعلى الرغم من مقاومة الإدارة الأولى، قال الخبراء إنّ الإنفاذ يُعد أولوية في أعلى الحكومة، وستضطر الوكالات ذات المستوى الأدنى إلى العمل بها، وربما كان الأمر أكثر أهمية نظرًا لأن الصين قد ادعت منذ فترة طويلة أن نحت العاج جزء لا يتجزأ من تاريخها الثقافي، الذي يمتد لأكثر من 3000 سنة.

وكانت الصين تستخدم بالفعل أنواعها الخاصة من الفيل، ولكن - من المفارقات بما فيه الكفاية - فقد انقرضت لأكثر من ألفي سنة. وكان العاج يستخدم لنحت تماثيل الآلهة، والذي كان مطمعًا من قبل مسؤولي المحاكم خلال الحقبة الإمبراطورية، بينما كانت قد قدمت في عام 1974 الأمم المتحدة تحت دعاية طولها 1.5 متر من جسر السكك الحديدية في غابة محفورًا في ثمانية أنياب أفيلة، وفي الآونة الأخيرة عام 2007، وتم إدراج نحت العاج باعتباره  من "التراث الثقافي الوطني".

وفي عام 2014، قُدِمَت عريضة إلى البرلمان يدعو إلى فرض حظر على مبيعات العاج، وتسليط الضوء على هذه القضية في الاجتماع السياسي في المؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصيني. وهو أيضًا عضو في الهيئة الاستشارية العليا للبرلمان في البلاد، وأثيرت المسألة مرارًا في جلسات مغلقة متعددة، ومع تسليط ياو مينغ وممثلين من الدول الأجنبية الضوء على تواطؤ الصين في انقراض الأفيال، لا يزال الضغط مستمرًا، وقالت تشانغ "إن رئيس مجلس الدولة عقد اجتماعات مع العديد من القادة الأجانب، وفى كل مرة كانوا يطرحون هذه القضية "العاج"، ومن ثم فهمت شدة الوضع على اعلى مستوى في الصين".

وحث الأمير ويليام الرئيس الصيني شي جين بينغ لإنهاء تجارة العاج خلال زيارة الصين في عام 2015. وقبل زيارته تحدث في حث الصينيين على وقف شراء العاج، وأكد جي وى الباحث المستقل في الحياة البرية الذي عمل مع الحكومة في حظر العاج "أنّ الضغوط الدولية من الدول الأفريقية ومن الدول الأوروبية وفى النهاية من الولايات المتحدة كانت مكثفة ودفعت بشكل مباشر إلى فرض حظر شامل للصين".

كما لعبت علاقة الصين مع أفريقيا دورا كبيرا. وقد انتشرت بشكل متزايد نفوذها واستثمرت بكثافة في جميع أنحاء القارةـ وفي عام 2014 وحده، وقعت الصين عقود بأكثر من 56 مليار جنيه إسترليني في قطاع البناء هناك. لذلك أصبحت تداعيات تجارة العاج محلية، وأوضحت تشانغ أنه "في السنوات الأخيرة، ومع ازدياد مشاركة الصين في الشؤون الأفريقية، اجتذبت حماية الأنواع المهددة بالانقراض مثل الفيلة انتباه الحكومة الصينية بشكل متزايد".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لهذه الأسباب الجوهرية قررت الصين حظر تجارة العاج لهذه الأسباب الجوهرية قررت الصين حظر تجارة العاج



تنسيقات مواكبة للموضة للشابات من ديما الأسدي

القاهرة - صوت الإمارات
تحرص الفاشينيستا العراقية، ديما الأسدي، على مواكبة أحدث صيحات الموضة العالمية، وتتقن اختيار أزيائها بما يتناسب مع قامتها ومناسباتها ومجتمعها، لذا نجد أن الكثيرات من الفتيات ينتظرن إطلالاتها المنافسة لمدونات الموضة والنجمات العربيات، فإليك اليوم أحدث خياراتها منذ بداية عام 2021.منذ بداية عام 2021 انتشرت صيحة الأزياء المصممة بلونين كقماشين مختلفين بشكل كبير، ولفصل الربيع الحالي يمكنك ارتداء فستان بليسيه خفيف باللون السماوي والأخضر مع حزام ناعم للخصر على طريقة ديما الأسدي، التي أكملت اللوك بتسريحة الضفائر المزدوجة لتضفي لمسة عفوية على مظهرها التنورة الساتان من أبرز صيحات الموضة التي تلاقي رواجاً باهراً في كل المواسم، ولعام 2021 يمكنك اعتمادها بأسلوب المدونة ديما الأسدي، التي تأنقت بتنورة ذهبية بقصة مستقيمة مع بلوزة سوداء ب...المزيد

GMT 21:55 2021 السبت ,10 إبريل / نيسان

أفكار مناسبة لزينة مائدة رمضان
 صوت الإمارات - أفكار مناسبة لزينة مائدة رمضان

GMT 23:34 2021 السبت ,10 إبريل / نيسان

"تويتر" يرفض إعادة نشر تغريدات ترامب القديمة
 صوت الإمارات - "تويتر" يرفض إعادة نشر تغريدات ترامب القديمة
 صوت الإمارات - إطلالات ربيعية مواكبة لموضة 2021 من وحي النجمات

GMT 23:06 2021 الأربعاء ,07 إبريل / نيسان

الهند تمتلك بعض أجمل شواطئ العالم
 صوت الإمارات - الهند تمتلك بعض أجمل شواطئ العالم

GMT 07:26 2021 الثلاثاء ,30 آذار/ مارس

مفاجأة في إصابة ليفاندوفسكي تصدم سان جيرمان

GMT 23:25 2021 الأربعاء ,10 آذار/ مارس

رسميًا لوف يرحل عن منتخب ألمانيا بعد اليورو

GMT 11:57 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج السرطان الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020
 
syria-24
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates