اكتشاف علامة صنع في الصين في قاع بحر جاوة
آخر تحديث 05:10:47 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

تقدم أدلة جديدة بشأن التاريخ المفقود لحطام سفينة إندونيسية

اكتشاف علامة "صنع في الصين" في قاع بحر جاوة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - اكتشاف علامة "صنع في الصين" في قاع بحر جاوة

علامة "صنع في الصين" في قاع بحر جاوة
جاكارتا ـ نزيه فقيه

كشفت علامة "صنع في الصين" والتي يبلغ عمرها 800 عام عن أدلة جديدة حول التاريخ المفقود لحطام سفينة وحمولتها، حيث غرقت السفينة الغامضة في بحر جاوة، قبالة سواحل اندونيسيا، منذ مئات السنين - ولكن لا يعرف الكثير عن السفينة أو رحلتها، فقد تحطم هيكلها الخشبي بمرور الوقت، ولم يتبق سوى كنز من البضائع.

اكتشاف علامة صنع في الصين في قاع بحر جاوة

موعد الكشف عن السفينة الاندونيسية منذ 800 سنة:

كانت السفينة تحمل سيراميك عليه نقش يشير إلى أنها صنعت في جيانينغ فو، وهي منطقة حكومية في الصين, واستخدم الباحثون الآن العلامة لتأريخ غرق السفينة قبل مائة عام مما كان يعتقد سابقا, ويعتقدون الآن أن السفينة ربما غرقت في أواخر القرن الثاني عشر وبحلول عام 1162، على الرغم من أن الظروف لا تزال غامضة, وكانت السفينة تحمل آلاف الخزفيات والسلع الفاخرة للتجارة، وبقيت في قاع المحيط حتى الثمانينيات عندما اكتشف الصيادون الحطام, طوال هذه السنين ومنذ ذلك الحين ، كان علماء الآثار يدرسون القطع الأثرية التي تم استردادها من غرق السفينة لتجمع معا حيث كانت السفينة ومتى غادرت.

تحديد تاريخ غرق السفينة من علامة "صنع في الصين":
في دراسة جديدة وصف الباحثون علامة "صنع في الصين" على قطعة من الفخار والتي ساعدت على تفسير ما حدث للسفينة المنكوبة، وقالت الدكتورة ليزا نيزيوليك، وهي عالمة آثار في المتحف الميداني في شيكاغو: الدراسة الأولية في تسعينيات القرن العشرين كانت مؤرخة غرق السفينة منذ منتصف وأواخر القرن الثالث عشر، ولكننا وجدنا دليلاً على أنه ربما مضى أكثر من قرن على ذلك, "قبل ثمانمائة سنة، وضع أحدهم علامة على هذه الخزفيات التي تقول " صنع في الصين "- بسبب المكان المحدد الذي تم ذكره، يمكننا تحديد تاريخ غرق السفينة بشكل أفضل."
النقش على السيراميك يشير إلى أنها تعود لعام 1162:

كانت السفينة تحمل سيراميك يحمل نقشا قد يشير إلى أنها صنعت في جيانينغ فو، وهي منطقة حكومية في الصين, ولكن بعد غزو المغول في حوالي عام 1278، أعيد تصنيف المنطقة باسم جيانينغ لو, وهذا التغير الطفيف في الاسم كشف للدكتورة نيزيوليك وزملاؤها من أن حطام السفينة قد غرق في وقت سابق من أواخر 1200، ويحتمل أن يكون في وقت مبكر من 1162.
التحليل بالكربون المشع لتأريخ الكنوز على حطام السفينة:

تدعي الدكتور نيزيوليك أنه بعد الاستعمار المغولي، فمن غير المرجح أن السفينة كانت تحمل الفخار القديم مع هذا الاسم الذي عفا عليه الزمن, وقالت: "ربما كان هناك حوالي مائة ألف قطعة من السيراميك على متنها, "يبدو من غير المرجح أن يدفع تاجر لتخزين تلك البضائع قبل الشحن بوقت طويل - ربما تم صنعها قبل فترة وجيزة من غرق السفينة", وكانت السفينة تحمل أيضا أنيابا من الفيل لاستخدامها في الطب أو الفن وراتنج ذو الرائحة الحلوة لاستخدامه في البخور أو لسد السفن, وقال الدكتور نيزيوليك أن الأنياب والراتنج كانت حاسمة لإعادة تأريخ الحطام، لأن كل من الراتينج والأنياب تأتي من الكائنات الحية، يمكن أن تأريخ تلك الكنوز بالكربون المشع، وهذه التقنية تستفيد من الكربون الموجود في كل الكائنات الحية.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اكتشاف علامة صنع في الصين في قاع بحر جاوة اكتشاف علامة صنع في الصين في قاع بحر جاوة



GMT 11:13 2018 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على كنز عثماني ضخم داخل سجن في بلغاريا

GMT 15:07 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

بيع جزء من درج "برج إيفل" بمزاد في باريس

GMT 15:23 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

دار كريستي للمزادات تبيع إحدى أهم اللوحات الفنية في التاريخ

GMT 13:48 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

"المتحف الوطني للنسيج" يقترح شهادة فنية على تراث مغربي غني

GMT 13:22 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على السفينة الغارقة "ذي ماناسو" بعد مرور 90 عامًا

حضرت عرضًا خاصًّا على مسرح "نويل كوارد"

كيت ميدلتون تخطف الأنظار بإطلالة ساحرة في غاية الأناقة

لندن - صوت الامارات
خطفت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون، بإطلالتها الساحرة، الأنظار لدى وصولها إلى مسرح نويل كوارد Noël Coward Theatre إلى جانب الأمير وليام، حيث حضرا عرضا خاصا بعنوان "عزيزي إيفان هانسن"، الذي يقام في إطار مساعدة المؤسسة الملكية الخيرية. تألقت كيت بفستان طويل وبغاية الأناقة من مجموعة Eponine صُمّم خصيصاً لها، وتميّز بقماش التويد الأسود والأزرار المرصعة بالكريستالات، وقد لاءم الفستان قوام ميدلتون، إذ إن قصته الـA line ناسبت خصرها النحيف. وأكملت الإطلالة بحذاء Romy البراق من مجموعة Jimmy Choo والذي يبلغ ثمنه £525 وسبق لها أن نسّقته مع عدد من إطلالاتها الأنيقة في مناسبات مختلفة، كما حملت حقيبة كلاتش من الماركة نفسها ومرصّعة أيضا بالكريستالات ويبلغ ثمنها £675. دوقة كمبريدج من محبي صيحة قماش التويد، فقد سبق أن رأيناها متألقة في مناسبات عدة بإطل...المزيد

GMT 04:35 2019 الجمعة ,13 أيلول / سبتمبر

يحمل إليك هذا اليوم تجدداً وتغييراً مفيدين

GMT 18:04 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 17:48 2020 الإثنين ,17 شباط / فبراير

بوماس أونام يعبر تولوكا ويتصدر الدوري المكسيكي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates