الغناء يصدح في تمبكتو من جديد رغم أنف الإسلاميين
آخر تحديث 00:02:18 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بعد انحسار سيطرة تنظيم "القاعدة" على مدن مالي

الغناء يصدح في تمبكتو من جديد رغم أنف الإسلاميين

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الغناء يصدح في تمبكتو من جديد رغم أنف الإسلاميين

الحفلات الموسيقية في تمبكتو
تمبكتو ـ عادل سلامه

يتألق الذهب والمجوهرات، وتتغير ألوان الجلباب من الأزرق إلى الأخضر تحت الأضواء الملونة، وتغني المغنية من تمبكتو لله ومناجم الملح والجمال، ويجلس جمهورها بصمت حولها لمشاهدتها، والاستماع إليها، ثم، عندما بدأت في أغنية سورغو، عن الطوارق، هناك رجلان لم يستطيعا تمالك أنفسهما من الفرحة فقفزا على خشبة المسرح معها، وبدآ في الرقص.

كانت خيرة آربي بعيدة عن وطنها لفترة طويلة، ولكن في يوم الثلاثاء من الشهر الماضي، أحضرت موسيقاها مرة أخرى إلى تمبكتو، مدينة الشعر والتعلم الأسطورية مالي التي تم إسكاتها في السنوات الأخيرة بسبب صراع مطول ومعقد، وكانت هيرس هي الأولى من سلسلة من الحفلات الشهرية التي سيتم عرضها من قبل تمبكتو النهضة، وهي منظمة تتمثل مهمتها في لم شمل شعب المدينة معا مرة أخرى من خلال الثقافة.

 

الغناء يصدح في تمبكتو من جديد رغم أنف الإسلاميين

 

واصل شعب تمبكتو  الفضوليون الوصول إلى أوبيرج دو ديسيرت، وهو واحد من آخر الفنادق العاملة في مكان الجذب السياحي السابق، بعد الاستماع لصوت آربي، والقيثارات الكهربائية، و نغوني، فلم يعرف معظمهم أن الحفل كان يحدث: فقد أعطى منظموه إعلاناً مسبقا ضئيلا جدا خشية أن يستهدفه المتطرفون الذين ما زالوا يعتقدون أنهم يعرفون كل ما يحدث في تمبكتو، بعد ذلك بوقت قصير، وراء الحضور الصامتين، كان هناك حشد متحمس، وقال أغالي ديكو، حارس أمن: "لقد مر وقت طويل منذ أن رأيت شيئا من هذا القبيل، لم يكن هناك أي شيء على الإطلاق منذ الأزمة"، والأزمة لم تنته بعد في شمال مالي، على الرغم من أن مواطني تمبكتو يأملون أن يكونوا قد عانوا أسوأ ما في الأمر بالفعل.

وقد أعلن الانفصاليون والإسلاميون المرتبطون بتنظيم "القاعدة" عن سيطرتهم على المدينة في عام 2012. وأدى تنظيم "القاعدة" في بلاد المغرب الإسلامي إلى تطبيق الشريعة الإسلامية، مما أجبر النساء على التستر، وجلد الناس على وضع العطور، وهدم مقابر القديسين، وباب المسجد الذي كانت الأسطورة تنص على أنه ستظل مغلقة حتى نهاية العالم، وقد تلقى الموسيقيون تهديدات بالقتل، فقد أحُرقت أدواتهم الموسيقية، ووصل أحد الإسلاميين إلى محطة إذاعية جمعت على مدى عقود الموسيقى المحلية يوما ما، وجمع جميع الأشرطة بعيدا في أكياس الأرز.

ولكن البعض نظر إلى ذلك على أنه وقت الإبداع الموسيقي العظيم، وقال عبد الرحمن سيسي، وهو ميكانيكي وموسيقي معروف محليا باسم أدي، الذي كان يغني وراء أربي، وهو يجلس على حافة لحاف في زاوية "لقد ألفنا الكثير من الموسيقى خلال الأزمة، ولكن داخل المنازل، سرا، كنا نغني ما كنا نمر به، لننقل رسالة عما يحدث، إنها لا تزال مدينتك، حتى لو كانت هناك حرب، أو إطلاق النار، فمن الأفضل لك البقاء في مدينتك، فقريباً الهواء النقي سوف يعود "، غنى باللغة السونغاي، ثم العربية، ثم التاماشيكية - بثلاث لغات فقط من الست التي يستخدمها.

وقد هرب الجهاديون عندما تقدم الجنود الفرنسيون في كانون الثاني / يناير 2013، ومنذ ذلك الحين، ازدادت الحياة في تمبكتو تحركاً نحو الحياة الطبيعية، مجموعات النساء يضعن أحمر الشفاه ويرتدين فساتين حمراء يصلين علناً ​​في مقابر القديسين 333 في المدينة. يمازح المراهقون بعضهم البعض في مدخل مزخرف، الذي يؤدي إلى المنزل الذي بقى فيه المستكشف الألماني هاينريش بارث، والشابات يرتدين سراويل ضيقة، ثلاثة منهن على دراجة نارية بجولة حول جامع دجنغيريبير، شعرهم يطير في الهواء.

ولكن في المنطقة خارج المدينة، تستمر الهجمات ضد الأمم المتحدة والعسكريين والمدنيين، وقبل أربعة أيام من الحفل، قتل خمسة عمال يركبون كابلات الألياف الضوئية جنوب تمبكتو، وقد حاولت سلسلة من القوى أن تعيد السيطرة على السهول الشمالية الواسعة في مالي؛ وتتألف آخرها، ساحل G5، من جنود من البلدان الخمسة المتضررة من الأزمة - مالي والنيجر وموريتانيا وبوركينا فاسو وتشاد - و قد أعلنت المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة للتو أنها ستسهم بمبلغ 150 مليون دولار ، بالإضافة إلى 60 مليون دولار من الولايات المتحدة الأميركية و 59 مليون دولار من الاتحاد الأوروبي.

وتمبكتو نفسها ليست في مأمن من الهجوم، بعد الحفل، وقف حراس مسلحين على الباحة المفروشة بالسجاد حيث تجلس أربي في حالة الاسترخاء تشرب كوب من الشاي، يبدو أنها عصبية، وقالت: "هناك دائما أشخاص لديهم نوايا سيئة، لذا أشعر بالخوف، ومن قطاع الطرق، ومن الخطف، ولكن عندما أكون مع الناس، أشعر بمشاعر أخرى تجعلني أنسى الخوف"، وكانت تجلس بجوارها سينثيا شنايدر، المؤسسة المشاركة لـ"نهضة تيمبكتو" ودبلوماسي سابق، وأضافت إن "المقصد هنا هو جعل الناس في تمبكتو يشعرون بحال أفضل ولديهم شعور بالحياة الحقيقية ونظرة أكثر إشراقا للمستقبل ويبدو أن كل هذا حدث".

 

الغناء يصدح في تمبكتو من جديد رغم أنف الإسلاميين

 

وخوف آربي من اختطافها حقيقي جدا، فالفدية جعلت تنظيم "القاعدة" في بلاد المغرب الإسلامي يربح ما يقدر بنحو 100 مليون دولار، وفقا لتقرير جديد، ووجود الأمم المتحدة في تمبكتو ليس ضمانا للسلامة: في العام الماضي اختطف مبشرة سويسرية من منزلها للمرة الثانية، وظهرت لاحقا في فيديو لتنظيم "القاعدة" في بلاد المغرب الإسلامي، وبالنظر إلى المخاطر، قطعت آربي وعدا رائعا: فهي ستعود إلى تمبكتو إذا تم بناء أستوديو تسجيل هناك، الأستوديو هو واحد من الأشياء التي تحاول شنايدر وزملائها المدراء جمع الأموال لها؛ وكذلك مركز شباب به خدمة الواي فاي المجانية، ومشروع مع إشكار، وهو متجر لبيع الأعمال الحرفية المصنوعة في مناطق الصراع، لبيع الأوشحة المطرزة.

عندما كان تمبكتو مليئة بالسياح، كان هناك الكثير من العمل في الفنادق، كمرشد سياحي، أو صنع الهدايا التذكارية للبيع، والآن، هناك سوق مختلفة للصلبان الفضية المميزة في تمبكتو وجلودها المزينة بالخط العربي: الآلاف من قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة متمركزين في المطار، ونظرا لأن السياح لم يعدوا يهيمون على وجوههم في الأزقة الرملية في المدينة، فإن المرشدين السياحيين السابقين يتعلمون كيفية تركيب الألواح الشمسية بدلا من ذلك، وتجلس مجموعات من الشباب على زوايا الشوارع على أمل أن يتم توظيفهم كعمال يومية.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الغناء يصدح في تمبكتو من جديد رغم أنف الإسلاميين الغناء يصدح في تمبكتو من جديد رغم أنف الإسلاميين



إطلالات حفل جوائز الغولدن غلوب على مر الزمن

باريس - صوت الإمارات
على مرّ السنوات، تحوّلت مناسبة حفل جوائز الغولدن غلوب The Golden Globe Awards من حفل تكريمي للفنانين والممثلين على أعمالهم، إلى حفل ينتظره عشاق الموضة حول العالم للتمتّع بإطلالات حفل الغولدن غلوب للنجمات على السجادة الحمراء والتي تتميّز كل عام بالأناقة والسحر وتحمل توقيع أشهر وأهم دور الأزياء العالمية.جمعنا لكن مجموعة من أجمل إطلالات حفل الغولدن غلوب على مرّ الزمن، قبل إنتشار فيروس كورونا الذي حرمنا من التمتّع بالمهرجانات الكبيرة، والتي إن كانت تحصل فبحضور محصور أو تحوّلت إلى حفلات إفتراضية. تركت العديد من النجمات علامات فارقة لا تُنتسى في عالم الموضة من خلال إطلالات حفل الغولدن غلوب، مثل جينيفر لوبيز التي تخطف الأنظار تقريباً كل عام دون إستثناء بإطلالاتها الساحرة، فيما أحدثت بعض النجمات صدمة على السجادة الحمراء بإطلا...المزيد
 صوت الإمارات - ديكورات غرف نوم باللون الرمادي والخشب الطبيعي

GMT 14:38 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تساعدك الحظوظ لطرح الأفكار وللمشاركة في مختلف الندوات

GMT 02:01 2015 الإثنين ,14 كانون الأول / ديسمبر

ضيِّقي فتحة المهبل للحصول على متعة جنسية أكبر

GMT 04:35 2019 الجمعة ,13 أيلول / سبتمبر

يحمل إليك هذا اليوم تجدداً وتغييراً مفيدين

GMT 14:30 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن النقاش والجدال لتخطي الأمور

GMT 23:14 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

خطة الحكومة في هيكلة قطاع الأعمال العام

GMT 11:59 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تعيش ظروفاً جميلة وداعمة من الزملاء

GMT 01:04 2019 الأربعاء ,02 كانون الثاني / يناير

إسماعيل مطر يشارك في تدريبات المنتخب بـ " قناع وجه"

GMT 08:58 2018 الأربعاء ,04 تموز / يوليو

استقرار معدل أسعار السلع والخدمات خلال أيار

GMT 07:17 2019 الجمعة ,27 كانون الأول / ديسمبر

أشكال تيجان أنيقة للعروس المحجبة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates