محمد العبادي يبيّن أن المكتبة الأردنية تضم 5 ملايين وثيقة
آخر تحديث 00:42:31 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

كشف لـ "صوت الإمارات" أنها تناولت النهضة العربية

محمد العبادي يبيّن أن "المكتبة الأردنية" تضم 5 ملايين وثيقة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - محمد العبادي يبيّن أن "المكتبة الأردنية" تضم 5 ملايين وثيقة

مدير عام المكتبة الوطنية محمد يونس العبادي
عمان :ايمان يوسف

أكد مدير عام المكتبة الوطنية في الأردن محمد يونس العبادي، أن المكتبة تحتوي على 5 ملايين وثيقة، في تاريخ المملكة الأردنية الهاشمية، و200 ألف صورة فوتوغرافية، مضيفًا أن عدد الوثائق الموجودة على الموقع الإلكتروني للمكتبة 60 ألف وثيقة.

وأضاف العبادي في تصريحات خاصة إلى "صوت الإمارات"، أن عدد القضايا التي يتم تحويلها شهريًا إلى المحاكم بتهمة قرصنة الأقراص المدمجة وغيرها من الوثائق، تبلغ "30" قضية. وأشار إلى أن الأردن كانت الدولة الأولى عربيًا في نشر المعلومات، وضمان سريانها منذ بداية تأسيس الدولة وحتى الآن، مؤكدًا عدم وجود تاريخ بلا وثيقة.

وكشف العبادي أهمية المعرض الدائم للوثيقة الوطنية، الذي إقامته دائرة المكتبة الوطنية، ويحتوي على مائة وثيقة وسبعين صورة وثائقية، رتبت بطريقة مترابطة مراعيًا الترتيب الزمني لمجريات الأحداث، وتناولت الوثائق النهضة العربية التي قادها الشريف الحسين بن علي، وتضمنت مبايعات عموم العرب وأهالي الأردن ومعان والعقبة و يافا، للشريف الحسين بن علي. وعن قانون حق الحصول على المعلومات، أوضح العبادي أن القانون أقر عام  2007، وأعضاءه مكونة من وزير الثقافة رئيسًا وأعضائه مفوض المعلومات، وأمين عام وزارة العدل، وأمين عام وزارة الداخلية، وأمين عام المجلس الأعلى للإعلام، ومدير عام دائرة الإحصاءات العامة، ومدير عام مركز تكنولوجيا المعلومات، ومدير عام التوجيه المعنوي في القوات المسلحة الأردنية، والمفوض العام لحقوق الإنسان.

وتابع "القانون يضمن لكل وزارة ودائرة ومؤسسة، أن تصنف معلوماتها السرية وفق توجهات كل مؤسسة، إضافة إلى وجود 58 ضابط ارتباط أو مسؤول معلومات يعمل على تطبيق القانون في الدائرة التي ينتمي إليها". وأشار إلى أن الأردن وحسب دراسة أجراها البنك الدولي على ثماني دول من ضمنها الولايات المتحدة الأميركية، حصلت على المركز الأول في ضمان تدفق المعلومات وبعلامة 95 في المائة.

وكانت أهداف دائرة المكتبة الوطنية اقتناء النتاج الفكري الوطني الذي يصدر في المملكة أو خارجها وتنظيمه والتعريف به وجمع وحفظ الكتب والمخطوطات الدورية، والمصورات والتسجيلات والأفلام المصورة وغيرها، مما له علاقة بالتراث الوطني خاصة، والوطن العربي عامة، وما يتصل بالحضارة العربية الإسلامية والتراث الإنساني، إضافة إلى جمع الوثائق الموجودة لدى الوزارات والدوائر والمؤسسات الرسمية والوثائق المتعلقة، بالمملكة والوثائق الشخصية وحفظها وتنظيمها، وفق أحكام نظام دائرة المكتبية الوطنية، والقيام بمهام وأعمال الإيداع، وفقًا لأحكام قانون حماية حق المؤلف ونظام إيداع المصنفات المعمول بها، والإشراف على المكتبات العامة والتنسيق فيما بينها، ووضع المعايير المكتبية بما يساعد على تحسين مستوى المكتبات في المملكة، وتطوير الخدمات المكتبية لإنشاء مكتبات جديدة، وتقديم الخدمات المكتبية والمعلوماتية، للباحثين والدارسين والمستفيدين من مقتنيات المكتبة، وتقديم خدمات التصوير والإعارة المتبادلة على المستوى الوطني.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محمد العبادي يبيّن أن المكتبة الأردنية تضم 5 ملايين وثيقة محمد العبادي يبيّن أن المكتبة الأردنية تضم 5 ملايين وثيقة



تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة

كيت ميدلتون والأميرة شارلوت نموذج لكمال الإطلالات بين الأم وابنتها

لندن - صوت الامارات
تحوّلت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة التي تتألق بها في المناسبات الرسمية وحتى غير الرسمية، وبات إسمها أحد أكبر أيقونات الأزياء الملكية في العالم. ويبدو أن أسلوبها الأنيق بدأت بتوريثه إلى إبنتها الأميرة شارلوت، والتي رغم صغر سنها باتت بدورها أيقونة للموضة بالنسبة للفتيات من عمرها. حتى أن إطلالات الأميرة الصغيرة تؤثر على عالم الموضة، إذ تتهافت الأمهات على شراء الفساتين التي تطلّ بها وتخطف بها الأنظار من دون منازع. ورغم أن كثيرين يشبّهون الأميرة شارلوت إلى الملكة إليزابيث من حيث الملامح، إلا انه لا يختلف إثنان على أن إطلالاتها تشبه كثيراً إطلالات والدتها. الكثير من الأمهات العاديات وحتى النجمات، يعتمدن تنسيق إطلالاتهنّ مع بناتهنّ، وكيت ميدلتون واحدة منهنّ، ت...المزيد

GMT 22:53 2020 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

هالاند هدف ريال مدريد لتدعيم خط الهجوم

GMT 07:59 2020 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

أتالانتا يعلن إصابة حارسه بفيروس كورونا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates