العثور على أقمشة عمرها 3800 عام بالقرب مِن مقاطعة كامبريدج
آخر تحديث 18:22:35 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

تكشف عن عصر برونزي استُخدم فيه تقنية صُنع الخيوط

العثور على أقمشة عمرها 3800 عام بالقرب مِن مقاطعة كامبريدج

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - العثور على أقمشة عمرها 3800 عام بالقرب مِن مقاطعة كامبريدج

الأقمشة التي يبلغ عمرها 3800 عام تُصنع بواسطة التضفير
لندن ـ كاتيا حداد

عُثر على منسوجات قديمة بالقرب من مقاطعة كامبريدج تكشف عن العصر البرونزي، إذ استخدم البريطانيون تقنية صنع خيوط مصرية لنسج الألياف النباتية قبل فترة طويلة من التوصل للغزل، وكانت الأقمشة التي يبلغ عمرها 3800 عام تُصنع بواسطة التضفير، وهي عملية تم من خلالها ربط ألياف من نبات القراص أو أشجار الليمون أو نباتات أخرى معا لتشكّل خيوطّا.

ويعتقد سابقا بأن هذه التقنية موجودة فقط في مصر القديمة، لكن دراسة جديدة تشير إلى أنها كانت سائدة في جميع أنحاء بريطانيا وأوروبا والشرق الأدنى، ويلمح هذا الاكتشاف أيضًا إلى أن التضفير هو الطريقة الأصلية لصنع الخيوط، قبل الغزل، إذ يتم سحب الألياف ودمجها معا لتشكيل الخيوط، كما أن المنسوجات التي تم تحليلها كجزء من الدراسة الجديدة التي قادتها جامعة كامبريدج، جاءت من أكثر من 30 موقعًا مختلفًا في المملكة المتحدة وإسبانيا وإيطاليا واليونان وتركيا والعراق ومصر.

العثور على أقمشة عمرها 3800 عام بالقرب مِن مقاطعة كامبريدج

وقالت الدكتورة مارغريتا غليبا، المؤلفة الرئيسية للدراسة: "تقنية التضفير تختلف اختلافًا جوهريًا عن الغزل.. التحول من التضفير -تقنية الألياف الطبيعية النباتية الأصلية- إلى الغزل تم في وقت متأخر كثيرًا عما كان مفترضًا من قبل".

وسبق التعرف على تقنية  التضفير في المنسوجات المصرية لما قبل التاريخ، لكن العلماء فوجئوا بالتعرف عليه في الأقمشة البريطانية، حيث كان يعتقد في الأصل بأن منسوجات الألياف النباتية تم نسجها في أوروبا ما قبل التاريخ باستخدام أدوات بدائية، ويقترح الباحثون الآن أن الألياف النباتية تم تضفيرها لآلاف السنين حتى القرن السابع عشر، عندما بدأ النساجون بغزل الشرائط كما فعلوا بالصوف.

وقالت الدكتور غليبا "يقترح بحثنا أنه حتى عام 600 قبل الميلاد تم إنتاج جميع منسوجات الألياف النباتية المنتجة في جميع أنحاء أوروبا باستخدام خيوط مضفرة.. لقد كانت هذه التقنية الأصلية لصنع الخيط مطورة بالفعل في العصر الحجري القديم، قبل فترة طويلة من تربية الأغنام واستخدام الصوف"، وقالت إن البريطانيين القدامى كانوا يستخدمون هذه التقنية في صناعة جميع منسوجاتهم، بما في ذلك الملابس والخيوط للشباك وغيرها من الأشياء.

العثور على أقمشة عمرها 3800 عام بالقرب مِن مقاطعة كامبريدج

تُظهر الدراسة الجديدة أن هذا النوع الخاص من تقنية صنع الخيوط قد تكون منتشرة في جميع أنحاء العالم القديم خلال عصور ما قبل التاريخ، وأضافت الدكتورة جليبا: "يبدو أن الابتكار التكنولوجي في غزل ألياف النبات يتزامن مع التوسع الحضري والنمو السكاني، فضلا عن زيادة حركة البشر عبر البحر المتوسط خلال النصف الأول من الألفية الأولى قبل الميلاد".
ومن بين النتائج التي تم تحليلها لهذه الدراسة بقايا النسيج المتفحمة من فوق بارو في مقاطعة كامبريدج، والتي ترجع إلى العصر البرونزي المبكر بين عامي 1887 و1696 قبل الميلاد.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العثور على أقمشة عمرها 3800 عام بالقرب مِن مقاطعة كامبريدج العثور على أقمشة عمرها 3800 عام بالقرب مِن مقاطعة كامبريدج



ارتدت بدلة بنطال كلاسيكي باللون الكريمي مع سترة برقبة بولو

الليدي كيتي تستوحي الأزياء مِن الراحلة الأميرة ديانا

باريس - صوت الامارات
استوحت الليدي كيتي سبنسر، ابنة شقيق الأميرة ديانا، مجموعة من الإطلالات من عمتها الراحلة، وتألقت عارضة الأزياء البريطانية الليدي كيتي البالغة من العمر 29 عاما بمجموعة من القطع المختلفة، وهي تتنقل بين باريس ولندن وميلانو لحضور فعاليات أسابيع الموضة. وبالرغم من تقليدها لها، كان هناك تشابه كبير في الملامح بين الليدي كيتي والأميرة الراحلة ديانا، وتم اكتشاف التشابه لأول مرة بواسطة مجلة Tatler البريطانية. وبدأ موسم الموضة منذ الشهر الماضي مع أسبوع الموضة في باريس، حيث بدت الليدي كيتي بإطلالة مشابهة لديانا في عرض Schiaparelli Haute Couture لربيع / صيف 2020. وارتدت كيتي بدلة بنطلون كلاسيكي باللون الكريمي مع سترة برقبة بولو بيضاء أثبتت التشابه الكبير. وتشابهت هذه الإطلالة بشكل كبير لتلك التي ارتدتها الأميرة ديانا لدى وصولها إلى فندق كارليل، نيويو...المزيد

GMT 20:52 2020 الجمعة ,21 شباط / فبراير

مدرب ليون يكشف طريقة غريبة لإيقاف رونالدو

GMT 20:53 2020 السبت ,22 شباط / فبراير

نابولي يستعد لبرشلونة بفوز ثمين على بريشيا

GMT 01:11 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

مهاجم بورتو يستبدل نفسه بسبب الهتافات العنصرية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates