لطفي العبدلي ينتقد تونس ويؤكد أن عهد الصمت قد ولّى وانتهى
آخر تحديث 10:21:25 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

كشف لـ "صوت الإمارات" أن العقاب بات الحرمان من الأمن

لطفي العبدلي ينتقد تونس ويؤكد أن عهد الصمت قد ولّى وانتهى

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - لطفي العبدلي ينتقد تونس ويؤكد أن عهد الصمت قد ولّى وانتهى

الممثل لطفي العبدلي
تونس - حياة الغانمي

أبدى الممثل لطفي العبدلي سعادته بنجاح عروضه، مؤكدًا أن آلاف المشاهدين، تابعوه ودعموه معنويًا، رغم كل ما قيل. وأوضح أن السبب الرئيسي الذي جعله مستهدفًا من قبّل الأمن، هو أنه يستقطب الجمهور لما يطرحه عمله من نقد للحكومة ولكل الأسلاك.

وطرح العبدلي في عمله المسرحي "وان مان شو"، مظاهر الفساد بجميع تجلياتها، معتبرًا أنه يقدم تونس وما يحدث فيها، من دون تجميل أو مبالغة، ومع كل رسالة في مسرحيته يمرر الابتسامة إلى الثغور، وهذا ما جعل الناس يصرون على متابعة العمل، رغم غياب الأمن، وما قد يطرأ من مخاطر ومشاكل.

وأضاف العبدلي في تصريحات خاصة إلى "صوت الإمارات"، أن الأمن براء مما يدعون، ويعتقد أن الأمر مدبر ليُقطع لسانه وليكف عن انتقاد الحكومة وليس رجل الأمن، متابعًا "أن ما قاله عن رجل الأمن ليس بالأمر الذي لا يطاق، ولكن ما قاله عن الحكومة هو الذي لم يعجب السلطة العليا، فأعطوا تعليماتهم بحرمانه وحرمان الجمهور من تأمين العروض، وأصبح العقاب هو الحرمان من الأمن".

وواصل "ففي عهد "الديكتاتور" بن علي كنا نعاقب بإرسال "البوليس"، وفي عهد "الديكتاتورية الجديدة" تعاقب بحرمانك من "البوليس"، واستخلص ان هذه هي ضريبة حرية التعبير والابداع". ونفى العبدلي أن يكون وحده القادر على نقد الحكومة، معتبرًا أن البداية ربما كانت معه، لتأكدهم من أن ذلك سيثمر صمت البقية، وصمت كل من يحاول الكلام والتجرؤ على قول ما يجب أن يقال عن الحكام".

وتساءل العبدلي حول من يقدر على ملىء المسرح غيره، معتبرًا أن أغلب الفنانين حسب تقديره، عودونا على أناشيد وأغاني الحب والموالاة والرؤية الناصعة البياض، وبالتالي لن يقدر هؤلاء على ايقاظ مضاجع الحكام. وشدّد الفنان التونسي على أنه يقدم طرحًا لما هو كائن وموجود حاليًا، وأنه يبدع بعين ناقدة، ويمرر الرسائل التي يجب أن تمرر إلى الشعب والتي تدور في خلد كل مواطن، ويعتقد أن هذا هو السبب الذي يجعله يتمسك بمشاهدة عروضه رغم عزوف الأمن.

وفيما يخص اعتبار البعض لما يقدمه أنه مبالغ فيه وأنه يحتوي الكثير من التهكم على رموز الدولة والأمن، أكد العبدلي أنه يعرف حدوده جيدًا، ويعرف ما يجب قوله وما لا يجب، وأن النقد له أصول وأخلاقيات، معتبرًا أن هؤلاء لهم حساسية ضد حرية التعبير، ولا يحبون النقد ابدا، ويرغبون في التمجيد والمدح، ويرفضون الإصداح بقول الحقيقية، ولم يفهموا أن كل شيء تغير، وأن زمن الصمت قد ولى وانتهى.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لطفي العبدلي ينتقد تونس ويؤكد أن عهد الصمت قد ولّى وانتهى لطفي العبدلي ينتقد تونس ويؤكد أن عهد الصمت قد ولّى وانتهى



اختارت سروال لونه أخضر داكن بقصة الخصر العالي

إطلالة أنيقة لـ "دوقة كمبريدج" خلال مشاركتها في حدث رياضي في بريطانيا

لندن - صوت الامارات
بإطلالة تجمع بين اللوك الرياضي والأناقة، تألقت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون في لندن خلال مشاركتها في حدث رياضي بعنوان SportsAid، وكيت ميدلتون التي مارست رياضة الركض وكذلك التايكوندو، أعطت معنى جديداً للملابس الرياضية، إذ إختارت سروال culottes من Zara لونه أخضر داكن بقصة الخصر العالي والأرجل الواسعة ثمنه $70، نسّقت معه توب أخضر لكن بدرجة أفتح من السروال من ماركة Mango ثمنها $20. وأكملت الإطلالة ببلايزر باللون الكحلي من ماركة SMYTHE يبلغ ثمنها $695، وترافق هذه الجاكيت إطلالات كيت منذ العام 2011، ولا تكتمل أي إطلالة رياضية من دون الحذاء المناسب، وفي هذا الإطار إختارت ميدلتون حذاء رياضياً باللون الأبيض من ماركة Marks and Spencer. وحتى لو كانت دوقة كمبريدج تشارك في نشاطات رياضية، كان لا بد أن تنسّق الإطلالة مع مجوهرات. كيت تزيّنت بأقراط من تصميم Monica Vinader، ووضعت ...المزيد

GMT 04:35 2019 الجمعة ,13 أيلول / سبتمبر

يحمل إليك هذا اليوم تجدداً وتغييراً مفيدين
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates