دراسة تُبيّن توجّه غالبية السكان للعيش بالمدن بحلول 2050
آخر تحديث 19:51:35 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

المهندسون المعماريون يُواجهون تحديًا كبيرًا

دراسة تُبيّن توجّه غالبية السكان للعيش بالمدن بحلول 2050

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - دراسة تُبيّن توجّه غالبية السكان للعيش بالمدن بحلول 2050

توجّه غالبية السكان للعيش بالمدن بحلول 2050
لندن - كاتيا حداد

أكّدت دراسة حديثة أنه بحلول عام 2050 يعيش 70 في المئة من سكان العالم في المدن، وبالفعل فإن أكثر من 50 في المئة يعيشون في المدن، وبالنسبة إلى المهندسين المعماريين والمخططين والبيئيين قد لا يكون هناك تحدّ أكبر من هذا التحضر المتصاعد للأجيال القادمة أيضا. وحاول ريكي بورديت أن يخوض هذا التحدّي في معرضه المعماري في البندقية عام 2006، وانتهى به الأمر إلى إرباك العديد من الزوار بعدد كبير من الرسوم البيانية والإحصاءات التي جعلتهم يشعرون كأنها كتاب جغرافيا معلقا على الحائط، وذلك خلال معرض "المدينة لنا" في متحف لندن الذي يستمر حتى 2 يناير/كانون الثاني 2018.

الآن متحف لندن الأكثر محرجا للمؤسسات الحضرية هو الأحدث لمعالجة حقيقة أن 70٪ من سكان العالم سوف يعيشون في المدن بحلول عام 2050. مع الأسف معرض "المدينة لنا" لم يحرز الكثير من التقدم حول كيفية جعل الموضوع هادفا أو جذابا. القسم الأول من المعرض، "مدن تحت الضغط" يبدو كأنه معرض علوم لمدرسة ابتدائية، مع حفنة من المعارض وضعت على المدرجات عشوائيا في جميع أنحاء الغرفة. هنا نعلم أن المدن تسقط في الأرض وكذلك في الهواء، مع نموذج يظهر خطوط أنابيب والمجاري تحت الشارع.

هناك نسمع عن شيء يسمى "فن الشارع"، وهو الفن في الأماكن العامة، حول "القضايا الاجتماعية". يفسر أحد الحواجز "آثار التكنولوجية" في المدينة، مثل الرسائل النصية والمكالمات الهاتفية، في شكل أصوات مجردة، في حين يظهر آخر لقطات من المظاهرات والاحتجاجات في الربيع العربي، وكلاهما على ما يبدو نتاج الإنترنت والفضاء العام. 

أما القسم الثاني بعنوان "المستقبل الحضري"، فهو يحتوي على المزيد من العروض، حيث يعرض بعض المبادرات العديدة التي تقوم الحكومات والشركات والمجتمعات بتطويرها لمواجهة مختلف التحديات الحضرية في جميع أنحاء العالم. تقدم سلسلة من الأفلام القصيرة للمقيمين يتحدثون عن مدنهم الأصلية في ميديلين وكوبنهاغن وديترويت و"سمارتسيتي" سونغدو بكوريا الجنوبية.

يتم تسليط الضوء على بعض الاختراعات المثيرة للاهتمام، مثل الإضاءة الذكية "LED" في الشوارع، والتي تخفت تلقائيا عندما لا يكون هناك أحد حولها، ومواقف الدراجات "Eco" في طوكيو، والتي تخزن الدراجات عموديا في مصاعد كبيرة تحت الأرض.

وهناك أيضا مجموعة واسعة من المبادرات التي تقودها المجتمعات المحلية. وانطلاقا من فلسفة "الطعام البطيء"، تشجع حركة "سيتاسلو" سكان المدينة على العيش بوتيرة أبطأ، والحد من التلوث، ودعم محلات الأحياء السكنية، باعتبارها "مضادا للتأثيرات الضارة للعولمة".​

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة تُبيّن توجّه غالبية السكان للعيش بالمدن بحلول 2050 دراسة تُبيّن توجّه غالبية السكان للعيش بالمدن بحلول 2050



GMT 17:24 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

مدن سياحية لا تفوت زيارتها في الأندلس
 صوت الإمارات - مدن سياحية لا تفوت زيارتها في الأندلس

GMT 08:23 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 00:23 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 09:11 2018 الجمعة ,02 شباط / فبراير

عمرو دياب يبهر جمهوره بالوشم الجديد على ساقه

GMT 23:15 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

الطفلة منة حكاية نجمة "جمباز" عمرها ستة أعوام

GMT 13:07 2020 الإثنين ,27 تموز / يوليو

كيفية تصميم "كوفي كورنر" في منزلك
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates