منزل المهدي هيبة يحكي تاريخ نضال الشعب الليبي ضد قوات الاحتلال الإيطالي
آخر تحديث 22:49:32 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

مكان أشبه بكتاب تاريخ مفتوح لكل مهتم بقراءة الأحداث

منزل المهدي هيبة يحكي تاريخ نضال الشعب الليبي ضد قوات الاحتلال الإيطالي

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - منزل المهدي هيبة يحكي تاريخ نضال الشعب الليبي ضد قوات الاحتلال الإيطالي

منزل المهدي هيبة
طرابلس - صوت الامارات

ليس الأشخاص وحدهم من يناضلون ضد الاستعمار، المنازل أيضًا قد تحمل ذكريات البطولة، وتحكي تاريخ أمة تناضل لسنوات طويلة من أجل الاستقلال وحق تقرير المصير. 

هناك في أزقة ليبيا القديمة، وتحديدًا بمدينة غدامس على المثلث الحدودي الواقع بين ليبيا وتونس والجزائر، مكان أشبه بكتاب تاريخ مفتوح لكل مهتم بقراءة الأحداث الليبية وكفاح الأجداد في بناء الدولة الحديثة.

المناضل الليبي المهدي هيبة قاوم من هذا المنزل الأثري الخالد قوات الاحتلال الإيطالي، وقضى 80 عامًا في خدمة وطنه بحكمته وحنكته السياسية الطويلة.

جدران المنزل العتيقة تشهد على ذكريات خالدة من النضال الوطني، فضلًا عن شهادات البطولة والمناصب السياسية الرفيعة التي تقلدها هيبة.

أبرزها توليه منصب قائم مقام إقليم فزان التاريخي الواقع في الجنوب الغربي الليبي، ومشاركته في لجنة 21 التي تفاوضت مع الأمم المتحدة لتوحيد الأقاليم الليبية منتصف القرن الماضي.

البيت القديم يحوي وثائق تاريخية سياسية وخزفا ورسومات ومخطوطات نادرة تعود إلى مئات السنين منذ الحقبة العثمانية والاحتلال الفرنسي لإقليم فزان.

أسرة المناضل الليبي لا تزال تحتفظ بمقتنيات المنزل الثوري فيما يشبه المتحف الأهلي، فهل يتحول منزل المهدي هيبة إلى مزار تاريخي ينقل ذكريات الأجداد للأبناء والأحفاد؟

قد يهمك أيضًا:

رُشِّحت لجائزة نوبل في الأدب لعام 2009

فؤاد بلاع يتحدّث عن تفاصيل مضايقات المسؤولين في الجزائر

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

منزل المهدي هيبة يحكي تاريخ نضال الشعب الليبي ضد قوات الاحتلال الإيطالي منزل المهدي هيبة يحكي تاريخ نضال الشعب الليبي ضد قوات الاحتلال الإيطالي



 صوت الإمارات - أفضل الدول لشهر العسل في شباط 2020 من بينها تنزانيا

GMT 22:54 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة
 صوت الإمارات - تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة

GMT 02:23 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

وثيقة بريطانية تصف العيد في الإمارات قديمًا

GMT 01:14 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

كريستيانو رونالدو ينعى أسطورة كرة السلة كوبي براينت
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates