سعيد يقطين يؤكد عدم اهتمامه بجوائز معرض الكتاب
آخر تحديث 20:35:17 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أوضح لـ"صوت الإمارات" تهميش المثقف في المغرب

سعيد يقطين يؤكد عدم اهتمامه بجوائز معرض الكتاب

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - سعيد يقطين يؤكد عدم اهتمامه بجوائز معرض الكتاب

الناقد المغربي سعيد يقطين
الدارالبيضاء-رشيدةلملاحي

كشف الناقد المغربي سعيد يقطين، الفائز بجائزة الشيخ زايد للكتاب، أن حجم الجوائز التي تمنح في العالم العربي، تعطي انطباعا بتهميش المثقف والمبدع المغربي في بلده، إذ أن هناك جائزة واحدة، هي المغرب للكتاب وأطلس، وليست هناك أخرى تنافسية.

وأضاف يقطين في تصريحات خاصة إلى "صوت الإمارات"، على هامش مشاركته في المعرض الدولي للكتاب والنشر المنظم في مدينة الدار البيضاء، قائلًا "أن يكون المغاربة حاضرين دومًا في هذه الجوائز العربية المعروفة، فهذا يبين المستوى الحقيقي للمثقف والمبدع والكاتب المغربي، لذلك فالاعتراف بالثقافة المغربية هو اعتراف حقيقي، وأن كان المثقف المغربي يرى بأن تشجيع الدولة للمبدعين والمثقفين، يبقى غير كافي، لأن في ذلك دعمًا وتشجيعًا للثقافة المغربية".

وتابع يقطين توضيحه "بالنسبة لي ليس لدي هذا الإحساس، فأنا مقتنع بما أقوم به، واشتغل مع طلبتي والباحثين، وهذه الجوائز لا أراهن عليها، فأنا فزت مرتين بجائزة المغرب للكتاب، ولم أكن أنتظرها إطلاقًا، لأن مهمتي ليست الاستثمار في الجوائز، بقدر ما هي البحث في المجال الذي كرست له نفسي".

وفي رده على جدل اتهام بعض المثقفين، بالتشبث ببرجهم العاجي، وعدم مواكبة الثورة الرقمية والجيل الجديد الذي يطالب بمثقفين يسايرون انشغالاته الراهنة، شدّد الناقد المغربي على أن "العالم الثقافي شأنه شأن العوالم الأخرى، السياسية والاقتصادية والاجتماعية، ويعرف تحولات كبرى عالميًا، والمغرب معني هو أيضا بهذا، لذلك فهذا التحول سببه الانتقال من مرحلة إلى أخرى، وتحديدًا دخول الوسيط الرقمي، والذي أحدث تحولًا كبيرًا سواء من طرف المنتجين، أو المتلقين، وما يزال الوضع اليوم غير واضح، ولاسيما في كيفية التحكم في هذا الوسيط، وهذا التحول، يتطلب زمنًا ليستقر على وضع، لكن يتوجب على الباحثين العمل على دراسة قوانين هذا الوسيط الرقمي، لإنتاج جيل يستطيع توظيف هذا التحول لصالح رقي الإنسانية".

وأضاف يقطين أن "هذا التحول خلق ثقافة جديدة، والمثقفين القدامى الذين ألفوا نمطًا معينًا من التواصل، لازالوا يقاومون الاندماج مع عالم الرقميات، لذلك يرون في إبداعات الشباب في الفضاءات الرقمية على أنها تافهة، والعكس صحيح، فالجيل الجديد يرى بأن الجيل القديم انتهى، موضحًا "ورأيي أن هذين الجلين عليهما تجاوز هذا الجدل، فالجيل القديم عليه أن يساهم في فهم العالم الرقمي وممارسة قدر معين من التأثير فيه، والأمر أيضا في الجيل الجديد، والذي يتوجب عليه أن يفهم أن الإبداع في العالم الرقمي، لا يعني إعفاءه من قراءة والبحث في ما أبدعه الجيل القديم، فالثقافة العالمية في حاجة لمد الجسور، لذلك نحن في حاجة لمفكرين ومبدعين في طراز رفيع، لأن هؤلاء عليهم أن يقدموا نموذجًا لمسايرة التحولات الثقافية التي يعرفها العالم".

وبشأن مسؤولية وموقف المثقف من الوضعية السياسية التي يعيشها المغرب، واستمرار أزمة تشكيل الحكومة المغربية لأكثر من أربعة أشهر على الانتخابات التشريعية الأخيرة، ووصف بالمثقف "الأخرس" اتجاه قضايا وطنه، ردّ سعيد يقطين، قائلًا إن "المثقف مهمش وهو يساهم أيضا في تهميش نفسه، لأن السياسي يشتغل مستعينًا بالخبير التقني، فالمثقف راجع عن دوره، لذلك فالحوار بين السياسي والمثقف غير موجود، وعزلته جعلته غير مؤثر، مشيرًا إلى أن هذا الوضع يتطلب نقاشًا موضوعيًا واسعًا، فالسؤال الذي يطرح في وقت سابق عن دور المثقف لا يمكن أن يطرح بالصيغة نفسها في الوقت الحالي، وهذا يجرنا للحديث عن الأحزاب السياسية والمثقفين.

ففي السابق كان المثقف فاعلًا في الأحزاب وانخراطهم فيها شكل دومًا عنصر حياة بالنسبة لها، لأن هذه الأحزاب كان لها مشروع مجتمع شمولي، أما اليوم فأصبح الرهان هو الحصول على الأصوات، للحصول على مكان في الحكومة ولا يهم المشروع الذي يدافع عنه، وهذا هو الوجه الأبرز الذي تعيشه السياسة في المغرب، لكونها لم تعد تتأسس على أرضية فكرية وثقافية".

ووجه الباحث المغربي الفائز بعدة جوائز مغربية وعربية في الكتابة، رسالة شديدة اللهجة لخطاب رئيس الحكومة، بقوله "لا نريد كل مغاربة فلاسفة وشعراء"، وأكد أن كلية الآداب هي الرافعة الأساسية للعلوم والثقافة في الوطني العربي، وأن هذه الأخيرة تغني الحقل المعرفي بالمؤلفات والعلمية ذات قيمة كبيرة تستفيد منها أطر البلاد في تكويناتهم العلمية، ولا يمكن أن يعرف قيمتها العلمية من ظل تكوينه المعرفي محدود، مؤكدًا أن كلام رئيس الحكومة المغربية بنكيران غير مسؤول ولا يعرف شيئا لا عن السياسة ولا الثقافة، وعليه أن يطلع على آداب الدول المتقدمة، وحتى تلك التي تبدو له نموذجية ليراجع موقفه اتجاه المسالك الأدبية.

وبخصوص السجال بين دور النشر والكاتب، أوضح سعيد يقطين، الناشر لا يهمه إلا الربح بالدرجة الأولى لا يسعى إلى خلق تصورات ومشاريع جديدة لجعل الكتاب في حلة جيدة، هول لايريد أن يبدل أي مجهود يسار الجيل الجديد للتشجيع على فعل القراءة، ويحاول بوسائله التقليدية أن مستفيدًا من المجال في شقه الربحي. وعن اختيار مجموعة دول أفريقية كضيف شرف لمعرض الكتاب في المغرب، قال الناقد المغربي يقطين، إنه يظهر علاقات وطيدة بين المغرب وأفريقيا، مشيرًا إلى أن "الثقافة الأفريقية مكون أساسي للثقافة المغربية، وأتمنى أن تستمر هذه المبادرة، ويتم تكريس هذا التقليد الذي يتيح للمغاربة الانفتاح في كل دورة على الثقافة الأفريقية، وفي هذا تأكيد للانتماء المغربي للقارة".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سعيد يقطين يؤكد عدم اهتمامه بجوائز معرض الكتاب سعيد يقطين يؤكد عدم اهتمامه بجوائز معرض الكتاب



عرضت المخرجة الإبداعية دوناتيلا فيرساتشي أول مرة مجموعتها

كيندال جينر وبيلا حديد تتألقان بإطلالة مميزة في أسبوع الموضة في ميلان

ميلان - صوت الامارات
عرضت المخرجة الإبداعية دوناتيلا فيرساتشي أول مرة مجموعتها لموسم خريف وشتاء 2020 خلال أسبوع الموضة في ميلان، وهي المرة الأولى التي تظهر فيها خطها بالكامل، والذي شمل 91 قطعة، حيث قادت Donatella التشكيلة مع مجموعة LBDs الكلاسيكية وهى مجموعة من الفساتين القصيرة اللامعة، التي تشبه في تصميمها الساعة الرملية وارتدتها كيندال جينر وبيلا حديد خلال هذا العرض. ووفقًا لموقه "harpersbazaar" فقد تم تزويد جميع الفساتين بحلى كبيرة الحجم وقفازات جلدية وحقائب clutches إما مزينة بشعار Versace أو بقطع ذهبية مميزة. أصبح العرض مزيجاً عائدًا إلى المدرسة القديمة الخاصة بالدار، من خلال الفساتين القصيرة التي أبهرت الجميع، فضلًا عن سير العارضات على المدرج وسط شاشات 3D. كانت المجموعة تمزج بين الأزياء الكلاسيكية من خلال البدل الرسمية والفساتين السوداء وتشكيلة الملاب...المزيد

GMT 06:02 2020 الأربعاء ,19 شباط / فبراير

برشلونة يتوصل للتعاقد مع بديل عثمان ديمبلي

GMT 05:33 2020 الأربعاء ,19 شباط / فبراير

ميلان يعبر تورينو بهدف ريبيتش في الدوري الإيطالي

GMT 22:15 2020 الخميس ,13 شباط / فبراير

قمة نارية بين ميلان ويوفنتوس في «سان سيرو»

GMT 04:35 2020 الأربعاء ,19 شباط / فبراير

سلتا فيغو يخدم برشلونة بتعادله مع ريال مدريد

GMT 23:04 2020 الخميس ,13 شباط / فبراير

تأهل سان جيرمان وليون لقبل نهائي كأس فرنسا

GMT 23:00 2020 الخميس ,13 شباط / فبراير

بلباو يعبر غرناطة بهدف ويداعب نهائي كأس الملك

GMT 22:03 2020 الخميس ,13 شباط / فبراير

تصريح ينسف احتمالات عودة كوتينيو إلى ليفربول

GMT 20:25 2020 الخميس ,13 شباط / فبراير

إنيستا يقود فيسل كوبي لفوز كبير في دوري آسيا

GMT 02:20 2020 الأربعاء ,19 شباط / فبراير

سيول يهزم ملبورن فيكتوري في دوري أبطال آسيا

GMT 13:56 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء حماسية وجيدة خلال هذا الشهر

GMT 16:12 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مجوهرات داماس تكشف الستار عن المجموعة الجديدة لعلامة "فرفشة"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates