كاتب كويتي يؤكد أن ناقة صالحة تُمرر كثيرًا من الرسائل المجتمعية عن الحب
آخر تحديث 23:23:12 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

عقب انتهاء حفل توقيع روايته بمكتبة "تنمية" في القاهرة

كاتب كويتي يؤكد أن "ناقة صالحة" تُمرر كثيرًا من الرسائل المجتمعية عن الحب

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - كاتب كويتي يؤكد أن "ناقة صالحة" تُمرر كثيرًا من الرسائل المجتمعية عن الحب

الكاتب الكويتي سعود السنعوسي
الكويت- صوت الامارات

قال الكاتب الكويتي سعود السنعوسي إن روايته الجديدة "ناقة صالحة" تنقل الكثير من الرسائل المجتمعية عبر قصة الحب التي ترويها.

وأكد "السنعوسي"، عقب انتهاء حفل توقيع روايته، الجمعة، بمكتبة "تنمية" في القاهرة: "الرواية كانت مناسبة لتمرير الكثير من الأفكار وهي تتجاوز الإطار التقليدي لقصة الحب".

ويحظى السنعوسي بشعبية كبيرة منذ فوز روايته "ساق البامبو" بجائزة البوكر للرواية العربية عام 2013، وهي رواية تسجل تواريخها بين الفلبين والكويت، وتتناول بعض القضايا والأحداث التاريخية والسياسية والدينية، وفي عام 2016 تم إنتاج مسلسل كويتي يحمل اسم الرواية.

وعبر السنعوسي عن سعادته بتواجده بين جمهور القاهرة للمرة الثانية بدعوة من مكتبة "تنمية" التي أصدرت طبعة مصرية من الرواية، مشيرا إلى أنه يتعاون معها للمرة الثانية بعد تجربته في رواية "حمار الدار" عام 2018.

وأوضح أنه اختار القاهرة لتكون المحطة الأولى لتدشين الرواية التي صدرت في طبعات متزامنة في القاهرة وبيروت وبغداد والكويت وقال: "جربت في روايتي الجديدة الدخول إلى فضاء مكاني جديد هو الصحراء، بينما دارت رواياتي السابقة بين المدينة والبحر.

وأشار صاحب "ناقة صالحة" إلى أن روايته ليست تاريخية؛ لأن الواقعة التاريخية فيها ليست أكثر من خلفية لقصة الحب بين بطليها دخيل وصالحة، والنص كله يقوم على إيهام القارئ بأن القصة تراثية "لكنها ليست كذلك". 

ويكتب السنعوسي عن الكويت من منظور الصحراء، وهي المرة الأولى التي قامت امرأة ببطولة إحدى روايته، وعليه أن يتبنى أحاسيسها ومنظور رؤيتها للأشياء،  وهو ما مثل تحديا للكاتب الذي يخوض مغامرة كتابة نص يعتمد على البحث التاريخي وتقصي الوقائع وتأمل التحولات.

واستلهم الكاتب أحداث الرواية من أغنية قديمة تُعزَف على الربابة وتتغنى بالفقدان، اسمها “الخلوج”، تصف ناقة تفقد وليدها أثناء الوضع، والرواية تؤرخ للفقد وما يمكن للقارئ اكتشافه وملاحقته عبر صفحاتها الموجزة.

ونوه السنعوسي بأنه استلهم وقائع الرواية من أغنية شعبية كويتية أقرب لموال كتبه الشاعر الشعبي محمد عبدالله العوني ينقل فيه شعور الناقة "الخلوج" بقسوة فقد وليدها، مؤكدا أن الأغنية هي السبب الأول لخروج الرواية.

حضر توقيع الرواية المئات من جمهور السنعوسي في مصر وأغلبهم من الشباب، كما شارك عدد من الكتاب والنقاد المصريين يتقدمهم الروائي البارز إبراهيم عبدالمجيد والكاتب السوداني حمور زيادة والروائيان أحمد القرملاوي وأحمد مجدي همام، ومن النقاد سناء صليحة ومحمود عبدالشكور وإيهاب الملاح، ومنار عمر أستاذ الأدب الألماني.

ولسعود السنعوسي روايات وأعمال أخرى منها: "فئران أمي حِصَّة"، رواية 2015، "حمام الدَّار: أحجية ابن أزرق"، رواية 2017، وحائز على جائزة الروائية ليلى العثمان لإبداع الشباب في القصة والرواية في دورتها الـ4 عن رواية "سجين المرايا" 2010.

والسنعوسي حائز على المركز الأول في مسابقة "قصص على الهواء" التي تنظمها مجلة "العربي" بالتعاون مع إذاعة "بي بي سي" العربية، عن قصة "البونساي والرجل العجوز"، في يوليو/تموز 2011.

كما حصد جائزة الدولة التشجيعية في مجال الآداب عن رواية "ساق البامبو" عام 2012 وحاز لقب شخصية العام الثقافية في مملكة البحرين 2016.

ورشحت رواية "فئران أمي حصة" للقائمة الطويلة لجائزة الشيخ زايد 2016-2017 ووصلت روايته "حمام الدار"، للقائمة القصيرة لجائزة الشيخ 2018-2019

قد يهمك أيضًا  :

توقيع "حقائق القرآن" لـ رجائى عطية بمكتبة القاهرة الكبرى

مكتبة القاهرة الكبرى تنظم احتفالية حول الذكرى الـ45 على نصر أكتوبر

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كاتب كويتي يؤكد أن ناقة صالحة تُمرر كثيرًا من الرسائل المجتمعية عن الحب كاتب كويتي يؤكد أن ناقة صالحة تُمرر كثيرًا من الرسائل المجتمعية عن الحب



أكملت إطلالاتها بزوج من كعوب جلد المارون ومجوهرات بسيطة

ملكة إسبانيا تخطف الأضواء بفستان ارتدته العام الماضي في قصر لازارزويلا

مدريد - صوت الامارات
تألقت الملكة ليتيزيا، ملكة إسبانيا بفستان من الورود الذي ارتدته العام الماضي أثناء ظهورها في قصر لازارزويلا في مدريد مقر الإقامة الرسمي لملك إسبانيا.وارتدت الملكة ليتيزيا، 47 عاما، فستانا من الأزهار من العلامة التجارية المفضلة لها "هوجو بوس"، وارتدته لأول مرة في نوفمبر 2019. وكانت ليتيزيا تستضيف أعضاء مؤسسة TEAF الخيرية التي تقدم الدعم للعائلات المتأثرة بمتلازمة الكحول الجنينية، وهي تشوهات جسدية واضطرابات عقلية تحدث للجنين بسبب المستويات العالية من استهلاك الكحول خلال فترة الحمل.واستمعت ليتيزيا باهتمام إلى شهادات أعضاء الجمعية الخيرية وبعض الأطفال الذين عاشوا مع هذه الحالة. وتألقت الملكة الإسبانية بالزي المعاد تدويره بقيمة 646 دولارا، وأكملت الملكة إطلالاتها بزوج من كعوب جلد المارون ومجوهرات بسيطة، حيث لم ترتدِ سوى أ...المزيد

GMT 08:59 2020 الإثنين ,17 شباط / فبراير

ريال مدريد يتعثر أمام"سيلتا فيغو" وسقوط زيدان
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates