الشاعرة حنان قم تستعد لعمل مسرحي غنائي مع لطفي بو شناق
آخر تحديث 22:30:31 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أكدت لـ"صوت الإمارات" حاجة تونس إلى ثورة ثقافية

الشاعرة حنان قم تستعد لعمل مسرحي غنائي مع لطفي بو شناق

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الشاعرة حنان قم تستعد لعمل مسرحي غنائي مع لطفي بو شناق

الشاعرة التونسية حنان قم مع لطفي بو شناق
تونس - حياة الغانمي

أكدت الشاعرة والأديبة والإعلامية التونسية حنان قم أنه من أصعب الأمور أن تشعر كما لو كنت في الغربة بسبب كل ما يحيط بك من منظومة اجتماعية وظواهر وسلوكيات وسياسات.
وكشفت حنان قم، في حوار خاص لـ"صوت الإمارات"، أنه في سياق معين وفي منظومة اجتماعية معينة تشعر حقا بالغربة، وتجد أن المبدع لا يبقى قريبا منك لسبب وحيد وهو المال، فالأموال على حد قولها إذا دخلت إلى أي مجال وخاصة المجال الثقافي، أفسدته بلا شك، ولهذا قالت إن لها العديد من الخصومات مع فنانين وملحنين وغيرهم، فلكونها متسامحة وتتناسى الإساءة، يصر بعضهم على عدم خلاص مستحقاتها لقاء كتابتها لأغاني ناجحة ساهمت إلى أبعد حد في شهرة الفنان الذي غناها، وأصرت على أنها مبدعة ولهذا تسامح كل مبدع يخطيء في حقها متخذة من سنة سيد الخلق صلى الله عليه وسلم سيدنا محمد نموذجا وقدوة.

وعبرت عن أسفها لعد وجود صناعة ثقافة ولا صناعة فنانين ولا توجد نجوم في تونس، وحتى الفنانين التونسيين المشاهير الذين بلغوا النجومية صنعتهم بلدانًا أخرى وليست تونس على غرار صابر الرباعي الذي سطع نجمه في لبنان، ولطيفة في مصر، وذكرى في مصر، وغيرهم من التونسيين الذي ساهمت في شهرتهم بلدان غير تونس وجعلتهم يشعون عربيا، والسبب حسب رأيها هو غياب الامكانيات وقلة المال، ففي تونس لا تجد أموالا حتى لخلاص المثقفين ولتمكينهم من أجورهم، وأضافت أنه من المؤلم ألا تجد رجال أعمال يراهنون على الثقافة والفن ويستثمرون فيهما مثلما يستثمرون في الرياضة.

وبخصوص علاقة السياسة بالقطاع الثقافي، قالت حنان، إنه لا يمكن أن نلوم السياسي لماذا لا يشعر بالمثقف ولا يوليه الأهمية التي يستحقها والحال أن المثقف نفسه لم يبذل جهده ولم يسع إلى أن يجعل السياسي يشعر به ويفهم الدور الفعال للثقافة وقدرتها على تغيير المجتمعات وتطويرها.

وأكدت الشاعرة، أن مشكلة الثقافة في تونس هي أن الخطوط العريضة غير واضحة والإعلام الثقافي التونسي ينقصه الكثير من الوعي ليجعل التونسي مقبل على الثقافة، وحتى الإذاعة الثقافية، اعتبرت أنها منفرة من الثقافة وليست مرغبة فيها، وترى أنه لا بد من البحث عن إعلام بديل وثقافة بديلة ولا بد من تغيير العقلية لتؤدي الثقافة الدور الأساسي والفعال.

وأضافت حنان قم، أنه من بين الفنانين الذين تعاملت معهم وقدمت لهم قصائدها ليغنوها هي الفنانة العظيمة ميادة حناوي، مؤكدة أنها  تعاملت معها بكل احترام وأصرت على ذكر اسمها في قرطاج، وفي روتانا، كما تعاملت مع الملحن العربي الكبير صلاح الشرنوبي، في أكثر من مرة حيث لحن قصيدتها للمرحومة الكبيرة وردة كما لحن قصيدة أخرى في أوبريت وغيرها من القصائد الغنائية، وشددت على أنها أحست بقيمتها الكبيرة وبعظمتها من خلال تعاملها مع الشرنوبي مبينة أنه رجل عظيم ويجعلك تشعر بالندية وانك تتعامل مع العباقرة واسمك سينحت معهم، وتعاملت أيضا مع يسري محنوش ومع الفنان نور شيبة ولطيفة ولطفي بوشناق وعددًا آخر من الفنانين الكبار.

وعن الإضافة التي حصلت لها من خلال تعاملها مع الفنانين الذين وصفتهم بالكبار، قالت إنه في تونس وباستثناء لطفي بو شناق، هي من أضافت لهم وساهمت في شهرتهم ونجاحهم، وهناك من غنى لها ووجد نفسه في قرطاج، وهناك من غنى لها ووجد نفسه في قصر الرئاسة وهناك من غنى لها ووجد نفسه في سورية، هناك من نجح وحصد الجوائز والأموال وهناك من فشل.

وذكرت الإعلامية، أنها تكتب بشكل يومي، تكتب الأغاني ولها محاولات سيناريوها وقصص قصيرة، في المقابل هي تسعى وتفضل أن تكون أعمالها مناسباتية على غرار مهرجان قرطاج أو مسابقة كبرى، فليس كل ما تكتبه تقدمه للفنانين، بل تكتب لنفسها وتنتظر التظاهرات المناسبة او الفنان المناسب، وللشاعرة حنان قم، 8 كتب بين شعر ومسرح ورواية تلفزيونية.

وهي تُطالع الشعر الحديث والأدب الحديث، تقرأا لماركيز ومحمود درويش وتبحث عن  الأدب باللهجات العامة، وقد تعاملت مع مسرحيين عظماء على غرار المرحوم منصف السويسي، وتوفيق البحري، وحاليا تنكب على عمل مسرحي مع الفنان الكبير لطفي بو شناق، والمسرحي صابر الحامي والمبدع آدم فتحي، وعدد كبير من المبدعين والفنانين والمثقفين، وأعلنت أنها تُحضر لعمل مسرحي غنائي ضخم، لن تقدر على إنتاج عمل أفضل منه في المستقبل، فالمشروع جميل جدًا والأغاني التي سيؤديها لطفي بو شناق، وعدد من الفنانين الأخرين جميلة أيضا وفيه تصور مسرحي رائع يصور كيف استوى المدبع على العرش في السماوات السبع أي في الفردوس الأعلى ويتحدث عن الشعر والشعراء، من خلال الكلمة، وفيه ضيوف على غرار الشاعر المصري هشام الجخ.

وشددت صاحبة المشروع والفكرة حنان قم، على جاهزية العمل تماما بالموسيقى والتسجيل والأغاني، لكن يلزمه أموالا ليخرج للنور وهذا ما ينتظرونه. واختتمت بعلاقتها بوزير الثقافة، محمد زين العابدين، أعربت عن صداقتها له واعتبرته وزيرًا ناجحًا لأنه يخرج للشارع ويسعى إلى إصلاح الوضع الثقافي، وهذا لن يتحقق في رأيها إلا إذا كان الوزير له مشروع ومؤمنًا بالثقافة، وقالت إننا في حاجة حقًا إلى ثورة ثقافية وإلى ولادة مثقفين حقيقيين، وفي حاجة إلى مشروع ثقافي كبير.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الشاعرة حنان قم تستعد لعمل مسرحي غنائي مع لطفي بو شناق الشاعرة حنان قم تستعد لعمل مسرحي غنائي مع لطفي بو شناق



عرضت المخرجة الإبداعية دوناتيلا فيرساتشي أول مرة مجموعتها

كيندال جينر وبيلا حديد تتألقان بإطلالة مميزة في أسبوع الموضة في ميلان

ميلان - صوت الامارات
عرضت المخرجة الإبداعية دوناتيلا فيرساتشي أول مرة مجموعتها لموسم خريف وشتاء 2020 خلال أسبوع الموضة في ميلان، وهي المرة الأولى التي تظهر فيها خطها بالكامل، والذي شمل 91 قطعة، حيث قادت Donatella التشكيلة مع مجموعة LBDs الكلاسيكية وهى مجموعة من الفساتين القصيرة اللامعة، التي تشبه في تصميمها الساعة الرملية وارتدتها كيندال جينر وبيلا حديد خلال هذا العرض. ووفقًا لموقه "harpersbazaar" فقد تم تزويد جميع الفساتين بحلى كبيرة الحجم وقفازات جلدية وحقائب clutches إما مزينة بشعار Versace أو بقطع ذهبية مميزة. أصبح العرض مزيجاً عائدًا إلى المدرسة القديمة الخاصة بالدار، من خلال الفساتين القصيرة التي أبهرت الجميع، فضلًا عن سير العارضات على المدرج وسط شاشات 3D. كانت المجموعة تمزج بين الأزياء الكلاسيكية من خلال البدل الرسمية والفساتين السوداء وتشكيلة الملاب...المزيد

GMT 06:02 2020 الأربعاء ,19 شباط / فبراير

برشلونة يتوصل للتعاقد مع بديل عثمان ديمبلي

GMT 05:33 2020 الأربعاء ,19 شباط / فبراير

ميلان يعبر تورينو بهدف ريبيتش في الدوري الإيطالي

GMT 22:15 2020 الخميس ,13 شباط / فبراير

قمة نارية بين ميلان ويوفنتوس في «سان سيرو»

GMT 04:35 2020 الأربعاء ,19 شباط / فبراير

سلتا فيغو يخدم برشلونة بتعادله مع ريال مدريد

GMT 23:04 2020 الخميس ,13 شباط / فبراير

تأهل سان جيرمان وليون لقبل نهائي كأس فرنسا

GMT 23:00 2020 الخميس ,13 شباط / فبراير

بلباو يعبر غرناطة بهدف ويداعب نهائي كأس الملك

GMT 22:03 2020 الخميس ,13 شباط / فبراير

تصريح ينسف احتمالات عودة كوتينيو إلى ليفربول

GMT 20:25 2020 الخميس ,13 شباط / فبراير

إنيستا يقود فيسل كوبي لفوز كبير في دوري آسيا

GMT 02:20 2020 الأربعاء ,19 شباط / فبراير

سيول يهزم ملبورن فيكتوري في دوري أبطال آسيا

GMT 13:56 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء حماسية وجيدة خلال هذا الشهر

GMT 16:12 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مجوهرات داماس تكشف الستار عن المجموعة الجديدة لعلامة "فرفشة"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates