أحمد سخسوخ يكشف أنّ المسرح في القاهرة يعاني سكرات الموت
آخر تحديث 11:44:42 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

طالب عبر "صوت الإمارات" تحديثه والبدء مع أجيال جديدة

أحمد سخسوخ يكشف أنّ المسرح في القاهرة يعاني سكرات الموت

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - أحمد سخسوخ يكشف أنّ المسرح في القاهرة يعاني سكرات الموت

الدكتور أحمد سخسوخ
القاهرة - محمد عمار

أكّد عميد المعهد العالي للفنون المسرحية سابقًا، الدكتور أحمد سخسوخ، أنّ "المسرح هو التعبير الحقيقي عن الضمير الحي، وإذا مات، فهذا يعني أن الضمير قد مات، وهو قد بدأ مع فجر الضمير الإنساني، وكنا أسبق العالم كله في زرع بذوره الأولي، وقد أخذوه منا، وبنوا ضمائرهم، ونحن قد فرغنا منها، المسرح في بلادنا يترنّح، لأنه يعاني سكرات الموت، والأمل كما قال المخرج الإنجليزي جوردن كريج، علينا أن نبدأ من جديد مع أجيال جديدة تولد داخل جدران المسارح التي تبني أيضا جديدة، وعلينا في الوقت نفسه أن نتخلص من هؤلاء الذين يجعلون الفن مستحيلًا.

 وبيّن أحمد سخسوخ، في مقابلة خاصّة مع "صوت الإمارات"، أنّ "حريق المسرح القومي في رمضان 2008، هو تكرار لحرائق كثيرة ومتعددة، فقد فقدنا أعرق مبني فني في بلادنا وهو الأوبرا بداية السبعينيات، وهو المبنى الذي كان يحمل تاريخنا الفني العظيم، وتاريخ الفرق الأوروبية وأعمالها، وقد ضاع من مخازنه كنوز تاريخية وحضارية منذ استكمال بناءه في عهد الخديوي إسماعيل عام 1869، وحديثًا احترق مسرح بني سويف وأكثر من خمسين مسرحيًا وأكاديميًا وناقدًا وممثلًا، كان ذلك عام 2005، والحرائق كثر، إن ما حدث ويحدث في مسارحنا، ليس سوى عنوان للإهمال والفساد وضياع هويتنا الثقافية والإبداعية وتاريخنا الفني، والحرائق ليست سوى المعادل الموضوعي لعدم اهتمامنا بالفن والإنسان".

وأشار سخسوخ إلى أنّ عروض المسرح الخاص قبل سبعينيات القرن الماضي ولمدة قرن من الزمان، وتحديدا منذ بدء يعقوب صنوع أول مسرحي مصري، هي من قامت بتأسيس المسرح المصري العظيم، أما بعد الانفتاح الإقتصادي في سبعينيات القرن الماضي، فلم تكن سوى نوعًا من التجارة للقضاء على الفن الجاد، وإن كنت أستثني بعض الفرق الخاصة مثل فرقة الفن لـجلال الشرقاوي، وفرقة محمد صبحي الخاصة.

 وأضاف سخسوخ، أنّه "علينا أولًا أن نفرغ المشهد المسرحي من كل الوجوه الإدارية العاجزة عن النهوض به، تلك الوجوه التي صنعت وتصنع أزمته المتفاقمة، والأمر يحتاج في النهاية -بجانب ذلك إلى عمل بنية مسرحية تحتية، بمعنى الاهتمام بالبنية التحتية المسرحية، لتكون صالحة للاستخدام الآدمي، فبعد أن تهدمت مئات المسارح في أوروبا بعد الحرب العالمية الثانية، وخاصة في ألمانيا والنمسا وسويسرا، صدر قانون لبناء مسارح صغيرة أسفل العمارات التي تبنى حديثا، وسميت هذه المسارح بمسارح السرداب، وبذلك أصبح في كل حي مسرح أو مسرحين أو ربما 3، وقد لعبت هذه المسارح دورا كبيرا في المسرح الطليعي العالمي وفي حركة المسرح المعاصر بشكل عام"، وبالنظر إلى القاهرة التي يتجاوز سكانها العشرين مليون نسمة، لا تجد مسارح لا تزيد عن أصابع اليد الواحدة، وهي مسارح لا تصلح للاستخدام الآدمي، وفي الوقت نفسه مسارح خالية من الجمهور، ومن الفن أيضًا، مؤكدا أنه يسافر دوما إلى أوروبا، ورغم كثرة المسارح هناك، لا يستطيع الحصول على تذكرة دخول، إلا بعد أن أعلن عضويتي في نقاب النقاد النمساويين المسرحيين، وذلك لأن المسارح رغم كثرة تعدادها، تكتظ بالمشاهدين، لأنها تقدم فنا حقيقيا يلامس وجدان الناس، وأنّ الأمر الثاني للنهوض بالمسرح هي بنية فوقية، بمعنى أن يتم اختيار للإدارة من هو قادر على التخطيط بشكل علمي لإنقاذ المسرح من عثرته، وعن مسابقات إبداع وزارة الشباب التي تقام بين شباب الجامعات أوضح أنها، تسير بشكل روتيني، دون طموح ودون تخطيط علمي، وتتم بشكل متواضع، رغم قدرات الشباب الجيدة التي تحتاج لمن يساعدها على قدر طموحهم.

 وأفاد سخسوخ أنّ "الورشات المسرحية، ليست سوى "بيزنس"، حيث يتفق صاحب الورشة مع المنتجين على توريد ما يحتاجه من شخصيات للعمل معه، وكل منهم مستفيد، المنتج، صاحب الورشة، العضو، فما يدفعونه بيزنس مقابل العمل، وليس التعليم، فن التمثيل علم لابد لمن يريد أن يحقق شيئا أن يعمل ليل نهار لتربية أدواته الفنية واستنارة عقله، لقد كان المخرج العالمي لي ستراسبورغ يقيم في مسرحه "استوديو الممثل" في نيويورك ورشا للتدريب للنجوم العالميين الذين حققوا نجاحا عالميا من أمثال، جيمس دين، آل باتشينو، داستين هوفمان، مارلين مونروا وغيرهم، رغم نجاحاتهم العالمية، وذلك لتطوير أدواتهم الفنية، وقد عملت مع مساعد لي ستراسبورغ في برلين، المخرج جون كوستوبولوس، وكنا نعمل 12 ساعة متواصلة تدريبات يوميًا، الفن ليس لعبة، ولكنه رسالة تحتاج إلى أدوات ماهرة، وإلى عقل مفكر، لأن الفن رسالة قبل كل شيء".

 وعن تقييمه للبعثات التعليمية المسرحية التي اختفت أوضح سخسوخ أن البعثات هي المنبع الأساسي لتطوير المشهد المسرحي، والمسرح لم يتطور إلا بهذه البعثات التي بدأت عام 1906 بجورج أبيض الذي درس في فرنسا وعاد عام 1910 ليبدأ نهضة مسرحية، وبعدها توالي المبعوثون إلى الخارج وجاءوا لعمل نهضة مسرحية حقيقة في القرن الماضي

 وختم سخسوخ أنّ "الرئيس جمال عبد الناصر استعار الثقافة الجماهيرية من الاتحاد السوفيتي حين كان يعالج هناك من السكر، وأوكل لثروت عكاشة وزير الثقافة آنذاك تنفيذ الفكرة في مصر، وبدأت إدارة الثقافة الجماهيرية بسعد كامل، ثم أوكلها لسعد الدين وهبة الذي لم يقبل المهمة إلا بعد عمل زيارة ميدانية للمواقع الثقافية، ورأي العجب، إذ تحولت بعض قصور أو مراكز أو بيوت الثقافة إلى محلات جزارة، والى مخازن بطيخ، أو أماكن لتربية الماشية، وقد قبل سعد وهبة التحدي، وحول كل هذا الفساد و الخراب، إلى أماكن تنويرية، تخرج منها معظم البنائيين في المشهد الثقافي، ثم بدأت الثقافة من بعده في خط منحني، خاصة بعد حمدي غيث وسمير سرحان، إذ تحولت إلى مجرد تشريفات واحتفاليات وتلميع لبعض من أوكلت اليهم إدارتها".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أحمد سخسوخ يكشف أنّ المسرح في القاهرة يعاني سكرات الموت أحمد سخسوخ يكشف أنّ المسرح في القاهرة يعاني سكرات الموت



حضرت عرضًا خاصًّا على مسرح "نويل كوارد"

كيت ميدلتون تخطف الأنظار بإطلالة ساحرة في غاية الأناقة

لندن - صوت الامارات
خطفت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون، بإطلالتها الساحرة، الأنظار لدى وصولها إلى مسرح نويل كوارد Noël Coward Theatre إلى جانب الأمير وليام، حيث حضرا عرضا خاصا بعنوان "عزيزي إيفان هانسن"، الذي يقام في إطار مساعدة المؤسسة الملكية الخيرية. تألقت كيت بفستان طويل وبغاية الأناقة من مجموعة Eponine صُمّم خصيصاً لها، وتميّز بقماش التويد الأسود والأزرار المرصعة بالكريستالات، وقد لاءم الفستان قوام ميدلتون، إذ إن قصته الـA line ناسبت خصرها النحيف. وأكملت الإطلالة بحذاء Romy البراق من مجموعة Jimmy Choo والذي يبلغ ثمنه £525 وسبق لها أن نسّقته مع عدد من إطلالاتها الأنيقة في مناسبات مختلفة، كما حملت حقيبة كلاتش من الماركة نفسها ومرصّعة أيضا بالكريستالات ويبلغ ثمنها £675. دوقة كمبريدج من محبي صيحة قماش التويد، فقد سبق أن رأيناها متألقة في مناسبات عدة بإطل...المزيد

GMT 00:45 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

رحيل كلينسمان عن هيرتا برلين فرصة لنوري
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates