باتريك شوماخر يطالب بنبذ المدارس الفنية وخصخصة المدن
آخر تحديث 10:27:35 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أعمال شركة زها حديد اعتُبرت مصدرًا للدهشة حول العالم

باتريك شوماخر يطالب بنبذ المدارس الفنية وخصخصة المدن

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - باتريك شوماخر يطالب بنبذ المدارس الفنية وخصخصة المدن

مدير "معماريو زها حديد" باتريك شوماخر
برلين - جورج كرم

ألقى مدير "معماريو زها حديد" في شركة زها حديد للمشاريع الهندسية والإنشائية، باتريك شوماخر، رسالة بين جمهور المهندسين المعماريين والمطورين في مؤتمر عقد في برلين الأسبوع الماضي، داعيًا إلى "إلغاء السكن الاجتماعي، ونبذ أنظمة التخطيط الإلزامية والدخول في مشروعات الخصخصة بالجملة إلى الشوارع والساحات والحدائق العامة" مما أثار سيلًا من الردود الحماسية على الإنترنت مع كل من المعارضين والمؤيّدين الذين أعلنوا أنه سيكون "ترامب للهندسة المعمارية".
واعتُبرت أعمال "شركة حديد" مؤخرًا ولفترة طويلة مصدرًا للدهشة، بفضل أشكال الخيال العلمي، ومآثر الهيكلية التي تتحدى قوة الجاذبية، ولكن الآن بعد تصريحات مديرها المثيرة للجدل ذهب كل ذلك، فهذه التصريحات أدّت إلى إثارة الشكوك والريبة حيال الدافع وراء أعمال الشركة
وهاجم شوماخر، الذي عمل جنبًا إلى جنب مع حديد منذ عام 1988، والذي يرأس شركتها حاليا، في عدة منشورات طويلة على موقع "فيسبوك"، مضمنًا منشورته بالحروف والأرقام وعلامات التعجب، بشدة كل شيء بدءًا من المدارس الفنية التي تمولها الدولة "مفارقة تاريخية لا يمكن الدفاع عنها" إلى "سيطرة أجهزة الحواسيب على العمارة"
ويعتبر شوماخر شخصًا غير عادي في حلقات النقاش، فاذا لم يكن على رأس خشبة المسرح ولم يجلس في الصف الأمامي، فإنه يبدأ برفع يده لتوجيه اللوم إلى مكبرات الصوت لكونها جزءًا من مؤامرة ليبرالية يسارية، ولكن لمدة ساعة تطرّق في خطابه الرئيسي في مهرجان العمارة العالمي في برلين إلى أبعد من ذلك في شرح نظرته المتطرفة التي لم يتجرأ على طرحه في أي وقت، فالهجوم ضد "الهندسة الاجتماعية" لأدلة تصميم المساكن وفكرة خطط استخدام الأراضي "المفلسة فكريا"، هو ما خطط له في البيان الرسمي للسياسات الحضرية، حيث بدأ في الحديث عن الغاء معايير مساحة السكن وإلغاء جميع أشكال الرقابة على الإيجار وتنظيم عقود الإيجار، مرحّبًا بتدفق المستثمرين الأجانب إلى لندن ودافع عن ثقافة "الشراء من اجل البيع"، معتبرًا أنه "حتى لو كان رواد الأعمال يقيمون فقط لبضعة أسابيع فان سيكون أمرًا مذهلاً لنا. 
وأثار موقفه المتصلّب حيال المناطق السكنية الاجتماعية استياءً كبيرًا، مضيفًا: "عندما يُطلب من المستأجرين أجارًا اجتماعيًا للانتقال وعرض مكان جديد لهم في منطقة آخرى، فإنهم يمنحون هذه المنازل الجديدة مجانا، إن المستخدمين الأقوى اقتصاديًا والأكثر إنتاجًا هم من يخدمونا بفعالية أكثر ، يا لها من مأساة بالنسبة لهم" وواصل الاستهزاء من هذه السياسات. 
وبعد بضعة أيام، ظهر وهو يجلس على طاولة الاكريليك في معرض كليركينويل للشركة، محاطًا بالأثاث الرائع والسكاكين الجريئة من حوله، وكان المهندس المعماري الألماني البالغ من العمر 55 عامًا يبدو أكثر خجلا مما كان عليه حين وقف علي خشبة المسرح، مبيّنًا : "أنا لا لست نادما عن كل ما قلت بالكامل، لم أكن أدرك إن المحاضرة سوف تبث على الهواء مباشرة، ولا بد لي من التأكيد على أن هذه التعليقات جعلتني ارتدي قبعتي باعتباري مفكر، ومنظر ومجادل، الأمر الذي يكون مختلفا عن يقوم به بالفعل، ولا أريد أن تبدو الشركة بنفس هذه الملامح ".
ورفضت "حديد" التي توفيت في شهر مارس/آذار، نظرياتها "الموضحة في مجلدين، بحجم الكتاب المقدس باسم الصنع الذاتي للهندسة المعمارية ومقالات تحت عناوين مثل تحديث المهام الاجتماعية"، ولم تبدى حديد حديثا عن السياسة، كما عملت بسعادة مع مختلف الأنظمة في جميع الأوقات. ولم تتشارك وجهات نظر شوماخر المتطرفة، وعندما انضم شوماخر إلى الشركة في 1980، وكان الاثنان قريبين سياسيًا، مثل عدد من المدافعين عن الحريات اليمينية، وكان ماركسيا سابقا أصيب بخيبة أمل، ولكنه مؤخرًا، انتفض من "النوم السياسي السائد" بسبب الأزمة المالية عام 2008، عندما اطلع على كتابات لودفيغ فون ميزس وفريدريك هايك، الأبوان الروحيان لليبرالية الجديدة، جنبا إلى جنب مع أفكار موراي روثبارد من الأناركية الرأسمالية.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

باتريك شوماخر يطالب بنبذ المدارس الفنية وخصخصة المدن باتريك شوماخر يطالب بنبذ المدارس الفنية وخصخصة المدن



اختارت سروال لونه أخضر داكن بقصة الخصر العالي

إطلالة أنيقة لـ "دوقة كمبريدج" خلال مشاركتها في حدث رياضي في بريطانيا

لندن - صوت الامارات
بإطلالة تجمع بين اللوك الرياضي والأناقة، تألقت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون في لندن خلال مشاركتها في حدث رياضي بعنوان SportsAid، وكيت ميدلتون التي مارست رياضة الركض وكذلك التايكوندو، أعطت معنى جديداً للملابس الرياضية، إذ إختارت سروال culottes من Zara لونه أخضر داكن بقصة الخصر العالي والأرجل الواسعة ثمنه $70، نسّقت معه توب أخضر لكن بدرجة أفتح من السروال من ماركة Mango ثمنها $20. وأكملت الإطلالة ببلايزر باللون الكحلي من ماركة SMYTHE يبلغ ثمنها $695، وترافق هذه الجاكيت إطلالات كيت منذ العام 2011، ولا تكتمل أي إطلالة رياضية من دون الحذاء المناسب، وفي هذا الإطار إختارت ميدلتون حذاء رياضياً باللون الأبيض من ماركة Marks and Spencer. وحتى لو كانت دوقة كمبريدج تشارك في نشاطات رياضية، كان لا بد أن تنسّق الإطلالة مع مجوهرات. كيت تزيّنت بأقراط من تصميم Monica Vinader، ووضعت ...المزيد

GMT 04:35 2019 الجمعة ,13 أيلول / سبتمبر

يحمل إليك هذا اليوم تجدداً وتغييراً مفيدين
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates