الباحثون يعثرون على شظايا جمجمة داخل موقع قديم في تركيا
آخر تحديث 15:59:53 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

كشفت عن عدم التوصل إلى التعديلات الوحشية المحفورة

الباحثون يعثرون على شظايا جمجمة داخل موقع قديم في تركيا

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الباحثون يعثرون على شظايا جمجمة داخل موقع قديم في تركيا

شظايا جمجمة في تركيا
أسطنبول ـ جلال فواز

تكشف شظايا الجمجمة التي عثر عليها في موقع قديم في تركيا، أن الأسس الاحتفالية التي كانت تستخدم الجمجمة لم تكتشف بعد، والتي يعود تاريخها إلى 11 الف سنة. والتعديلات الوحشية، التي تم حفرها في الجماجم بعد الموت باستخدام أدوات الصوان الحادة، لم ينظر إليها من قبل بين بقايا الإنسان في ذلك الوقت. وتشمل الأضرار التي لحقت أجزاء من العظام الموجودة في موقع غوبيكلي تيب، ثقوب حفرت في الجزء العلوي من الجماجم وشرائط عميقة عبر سطحه.

ومن الممكن أن تلك المنحوتات الطقسية كانت تستخدم لتجريد "السلطة"، من الموتى - او بقايا الأحباب أو جثث الأعداء الغزاة. ويمكن أيضا أن تستخدم لاستقرار الجماجم لأنها كانت متشابكة حول الموقع الطقسي للعرض. ولأن تقنية النحت هي التقنية الأولى في العالم خلال الفترة الزمنية، فإن شظايا الجمجمة المعدلة هذه قد تشير إلى مجموعة جديدة - أو مجموعة طقسية - من الأناضول الحجري الحديث.

وقالت الدكتورة جوليا غريسكي، المديرة الرئيسية للدراسة، من المعهد الأثري الألماني، "لقد كانت لهذه الجماجم خطوط مصبوبة عميقة على السطح، وليس مجرد قطع علامات يمكن أن تتوقعها في إزالة اللحم، وذلك من خلال جمع الحيوانات من الجثث. كانت المنحوتات مقصودة، وقام الناس بالقطع في نفس المنطقة عدة مرات - لم أر قط أي شيء مثل ذلك من قبل".

وأعلن المؤلفون أن الجماجم الثلاث التي عثر عليها في الموقع كانت محفورة على الأرجح لأتباع الأسلاف بعد فترة طويلة من وفاتهم، أو وضع أعداء تم إرسالهم للعرض. وقال الباحثون إن حفرة في أعلى إحدى الجماجم كان من الممكن أن يكون حبل من أجل شنقه، كما قال الباحثون، في حين أن علامات غوجيد على طول الجانبين كان يمكن أن تستخدم لعقد الحبل في المكان. ولا يمكننا القول ما حدث على وجه اليقين في غوبيكلي، ولكن الثقافات عبر التاريخ يعتقدون أن القوات الخاصة تذهب من القتلى إلى المعيشة.

وعمل الباحثون، من المعهد الأثري الألماني في ميونيخ، على الموقع القديم منذ عام 2009. يقولون أن بنية الموقع تشير إلى كونها أرضا احتفالية أو طقسية، وأن المنحوتات الغريبة تدعم هذه النظرية. وقال الدكتور غريسكي هذه ليست تسوية نموذجية، لديها هياكل ضخمة في دائرة في المركز. ويمكن أن يكون مكانا للطقوس، ولكن أي نوع من الطقوس نحن لا نعرف. "في هذا السياق تعطي تلك الشظايا معنى - جنبا إلى جنب مع رؤوس الحجر الجيري المنحوت وغيرها من الميزات التي تركز على الجمجمة في الموقع - يشير إلى عبادة مع التركيز بشكل خاص على الجمجمة."  على مر التاريخ، كان الناس يقدرون الجماجم لأسباب مختلفة، من عبادة الأجداد إلى الاعتقاد بأن الجماجم البشرية تنقل خصائص وقائية.

وقد أدى هذا التركيز على الجمجمة إلى إنشاء مصطلح "عبادة الجمجمة " في الأنثروبولوجيا، ومختلف هذه الطوائف - مع كل التعديلات المميزة لعظام الجمجمة -. وتم العثور على طوائف الجمجمة قامت باستخدام مجموعة متنوعة من التعديلات، والأكثر شعبية منها هو إزالة رؤوس الموتى ووضعها في مكان ما. ومن شأن الطوائف الأخرى أن ترسم الجماجم باستخدام الكثير من الألوان أو حتى إزالة اللحم منها والجص على الرفات. ولكن لم تكن هناك جماجم من العصر الحجري الحديث في الأناضول مع المنحوتات، التي عثر عليها فريق ميونيخ.

واستخدم الباحثون المجاهر الإلكترونية المسح الضوئي للنظر في ملامح التخفيضات، ووجدوا أنها قد استخدمت باستخدام أواني الصوان المعروفة باسم "أداة ليثيك". استبعدت العلامات المصنوعة من هذه الأدوات - التي تترك علامات مميزة - الأسباب الطبيعية للأضرار، وأظهر علامات يعني أن علامات لم يكن سببها سلخ فروة الرأس، وتعديل الجمجمة سيئة السمعة التي يستخدمها رجال القبائل الأميركيين الأصليين. وأظهرت عمليات إعادة البناء أن كل جمجمة لديها شقوق عميقة على طول محاورها السهمي، وأن واحدة من تلك الجماجم عرضت أيضا حفرة في العظم الجداري الأيسر، فضلا عن البقايا الحمراء – التي تستخدم لطلاء الجمجمة بعد الموت.

ولا يعرف سوى القليل من الناس المهتمون بالعصر الحجري الحديث الذين استخدموا موقع غوبيكلي تيب. خلال السنوات الثماني الماضية من الحفريات، وجد الدكتور غريسكي وفريقها القليل من الأدلة حول من هم هذه المجموعة. وحتى الآن لم نجد سوى بضع شظايا من الناس الذين يعيشون في الموقع. لقد وجدنا الذكور والإناث البالغين، وكذلك الأطفال. الهياكل في الموقع تخبرنا أنها كانت قوية جدا - الركائز الحجرية تصل إلى 4 أمتار (13 أقدام) عالية وثقيلة جدا، وأنها نقلت كل شيء باليد. يجب أن يكون لديهم سبب وجيه لبناء ذلك، وهو ما يجعلنا نعتقد كان غوبيكلي تيب موقع ديني في وقت مبكر."

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الباحثون يعثرون على شظايا جمجمة داخل موقع قديم في تركيا الباحثون يعثرون على شظايا جمجمة داخل موقع قديم في تركيا



حضرت عرضًا خاصًّا على مسرح "نويل كوارد"

كيت ميدلتون تخطف الأنظار بإطلالة ساحرة في غاية الأناقة

لندن - صوت الامارات
خطفت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون، بإطلالتها الساحرة، الأنظار لدى وصولها إلى مسرح نويل كوارد Noël Coward Theatre إلى جانب الأمير وليام، حيث حضرا عرضا خاصا بعنوان "عزيزي إيفان هانسن"، الذي يقام في إطار مساعدة المؤسسة الملكية الخيرية. تألقت كيت بفستان طويل وبغاية الأناقة من مجموعة Eponine صُمّم خصيصاً لها، وتميّز بقماش التويد الأسود والأزرار المرصعة بالكريستالات، وقد لاءم الفستان قوام ميدلتون، إذ إن قصته الـA line ناسبت خصرها النحيف. وأكملت الإطلالة بحذاء Romy البراق من مجموعة Jimmy Choo والذي يبلغ ثمنه £525 وسبق لها أن نسّقته مع عدد من إطلالاتها الأنيقة في مناسبات مختلفة، كما حملت حقيبة كلاتش من الماركة نفسها ومرصّعة أيضا بالكريستالات ويبلغ ثمنها £675. دوقة كمبريدج من محبي صيحة قماش التويد، فقد سبق أن رأيناها متألقة في مناسبات عدة بإطل...المزيد

GMT 00:45 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

رحيل كلينسمان عن هيرتا برلين فرصة لنوري
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates