ضياع طموحات خديجة سايى ضحية برج جرينفيل
آخر تحديث 17:28:20 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

قدمت أعمالها كجزء من معرض للفنانين الناشئين

ضياع طموحات خديجة سايى ضحية برج جرينفيل

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - ضياع طموحات خديجة سايى ضحية برج جرينفيل

الضحية خديجة سايى
البندقية ـ عادل سلامه

عرضت الضحية خديجة سايى، أعمالها كجزء من معرض للفنانين الناشئين في بينالي البندقية، وذلك قبل يوم من وفاتها إثر الحريق الضخم الذي نشب في برج جرينفيل، وأسفر عن مقتل 30 شخصًا وعشرات المصابين والمفقودين. وكان المدير يريد أن يجتمع في الاستوديو الخاص بها، ولا يعرف أنها كانت تعمل من خلال شقة في الطابق الـ 20 في برج في لندن وكانت تشاركها مع والدتها.

ولكن بحلول صباح يوم الأربعاء، بدلًا من أن يسمع اسمها، لإجراء مناقشتها باعتبارها واحدة من الفنانين الشباب الأكثر إثارة من لندن، تم عرض قصص من رسائلها اليائسة على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، بعد وفاتها جراء حريق ضخم اندلع في البرج الذي تسكنه في لندن. وقالت نيكولا جرين، وهي فنانة كانت تعمل معلمة على مدار 24 عامًا "في الأسابيع القليلة الماضية، دعيت خديجة إلى أن تظهر في جميع أنواع صالات المعارض، وبدأت أحلامها في الظهور بأكثر الطرق إثارة".

وأضافت "على مدى السنوات الثلاث الماضية، تعد قصة خديجة من أكثر القصص الملهمة، يجب أن يعرفها كل العالم ويسمع عنها، وفنها يعد إرث مهم من قصتها". وولدت ساي في لندن، وكانت تعيش مع أمها الغامبية الأفريقية، في برج غرينفيل، وقالت جرين التي تزوجت من نائب توتنهام ديفيد لامي، انها ذهبت إلى مدرسة محلية، وفي عمرها الـ16 فازت بمنحة دراسية كاملة لمدرسة "رجبي" المرموقة.

وقالت غرين "كانت ممتنة بشكل لا يصدق على هذه التجربة، لكنها قالت لي إنها كانت من أصعب الأمور التي فعلتها". "حيث كانت المدرسة عالما مختلفا تماما عن العالم الذي كانت جزءا منه - كانت تعيش في أعلى برج غرينفيل وكانت المدرسة مليئة بالأشخاص المتميزين الذين يبدو أنهم أحيانا لا يفهمون هذا الامتياز"، "ولكن أعطتها هذه التجربة تفهما أن الثقة شيء غامض - كانت تبحث عنه لأنها كانت تنظر إليه، أعتقد أنها ربما أعطتها العزم للعثور عليها في نفسها ".

وكان ساي قد تخطت عقبات كبيرة لتصبح فنانة. وفي مرحلة ما، ألقي القبض عليها بصورة غير مشروعة، وأزال اسمها بمساعدة لامي ومحاميه. وقال لامي "كانت خديجة شابة جميلة ازدهرت على مدى السنوات القليلة الماضية. "لقد عاشت مع هذا الاتهام الرهيب وكان مدمرا لها، ولكن بدلا من الغضب استثمرت ذلك في عملها". ومع ذلك، على الرغم من أن اسمها تم تطهيره، إلا أن الشرطة احتفظت بهاتفها. وقال لامى انها لم يكن لديها اى هاتف لطلب المساعدة ، ولهذا السبب لجأت الى الفيسبوك. وقالت "إنني بائسة من هذه الحقيقة".

وبعد المدرسة، ذهب ساي للدراسة في جامعة الفنون الإبداعية، حيث كانت جزءا من مجموعة من أربع نساء عاشوا وخلقوا معا. وقالت لو جونسون، وهي واحدة من أبرز الشخصيات التي سبق لي أن التقيت بها، على الأرجح، إنها أضافت لها ابتسامة معدية. وقالت جونسون: "لقد لمست العديد من الأرواح وجعلت مثل هذا الانطباع الرائع والدائم". "أنا فخورة جدا بكل ما حققته، وكانت على وشك تحقيقه". "أنا أفتقدها كثيرا، وسوف تكون دائما إلى الأبد في أفكاري"

ويتذكر أفضل صديق لها، المصور شارلوت ليفي، أيام وليال قضاها جنبا إلى جنب مع بعضها البعض في المنزل، استوديو وغرفة مظلمة مشتركة. وقال "كانت شخص لا يصدق، كانت تقوم بعمل قوي، كانت شخص جميل".

وكرر آخرون فكرة أنها جلبت ضوءا قويا إلى العالم. "كانت لديها طاقة حولها"، قال زميلها الفنان راي فياسكو، الذي عرض جنبا إلى جنب مع ساي كجزء من منصة المعرض في بينالي البندقية "إنها متوهجة، وهذا هو أفضل ما يمكنني وصفه. و"لقد كنا للتو هنا في البندقية، كانت هذه لحظة خاصة. حصل عملها على استقبال هائل. لقد بدأنا للتو في صنع التاريخ، لكننا جميعا - مجتمعنا، أنا، بريطانيا - فقدنا شخصا مميزا جدا"، وأضاف فياسكو: "إذا كان هذا هو المكان الذي بدأت فيه، فمن يدري أين كانت ستنتهي".

ووصفت صديقتها علاقة محبة الوثيقة مع والدتها ماري مندي، المفقودة أيضا في الحريق. قالت غرين، التي بدأت الدراسة مع ساي "كانت خديجة أكثر روحا جمالا وحماسة، وكانت مرتبطة بعمق مع والدتها". وقالت غرين "كما واجهت ساي عقبات مالية من الناحية العملية، لم يكن لديها مال، كانت تدعم نفسها وتستخدم أموالها لتمويل عملها الخاص". "لم تعرف أي شخص في عالم الفن، وقالت انها لم تأتي من هذا العالم، لكنها كانت واضحة جدا عن عملها الخاص ورغبتها في الاختلاف". وأضاف "انها قد خلقت مثل هذه السلسلة الرائعة، القوية، الأصلية من الأعمال التي كانت استثنائية جدا". 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ضياع طموحات خديجة سايى ضحية برج جرينفيل ضياع طموحات خديجة سايى ضحية برج جرينفيل



أكملت إطلالاتها بزوج من كعوب جلد المارون ومجوهرات بسيطة

ملكة إسبانيا تخطف الأضواء بفستان ارتدته العام الماضي في قصر لازارزويلا

مدريد - صوت الامارات
تألقت الملكة ليتيزيا، ملكة إسبانيا بفستان من الورود الذي ارتدته العام الماضي أثناء ظهورها في قصر لازارزويلا في مدريد مقر الإقامة الرسمي لملك إسبانيا.وارتدت الملكة ليتيزيا، 47 عاما، فستانا من الأزهار من العلامة التجارية المفضلة لها "هوجو بوس"، وارتدته لأول مرة في نوفمبر 2019. وكانت ليتيزيا تستضيف أعضاء مؤسسة TEAF الخيرية التي تقدم الدعم للعائلات المتأثرة بمتلازمة الكحول الجنينية، وهي تشوهات جسدية واضطرابات عقلية تحدث للجنين بسبب المستويات العالية من استهلاك الكحول خلال فترة الحمل.واستمعت ليتيزيا باهتمام إلى شهادات أعضاء الجمعية الخيرية وبعض الأطفال الذين عاشوا مع هذه الحالة. وتألقت الملكة الإسبانية بالزي المعاد تدويره بقيمة 646 دولارا، وأكملت الملكة إطلالاتها بزوج من كعوب جلد المارون ومجوهرات بسيطة، حيث لم ترتدِ سوى أ...المزيد

GMT 00:45 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

رحيل كلينسمان عن هيرتا برلين فرصة لنوري
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates