باحثون يلقون الضوء على طقوس أعياد شعوب ما قبل التاريخ
آخر تحديث 11:58:34 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بقطع أثرية وضعت عمدًا في خندق حلقي دائري كبير

باحثون يلقون الضوء على طقوس أعياد شعوب ما قبل التاريخ

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - باحثون يلقون الضوء على طقوس أعياد شعوب ما قبل التاريخ

مجموعة الاشياء من العصر الحديدي
لندن ـ ماريا طبراني

ألقت مجموعة فريدة من القطع الأثرية المعدنية من العصر الحديدي ضوء جديدًا على طقوس الأعياد لدى مجتمعات ما قبل التاريخ الذين أقاموا بالقرب من ليستر قبل نحو 2300 عام، وقد اكتشف الخبراء الكنوز القديمة المدفونة خلال أعمال الحفر لمشروع تطوير المخازن، أما الأشياء النادرة التي وُجدت، بما في ذلك القدور، والدبابيس، والقرون النحاسية التي قد استخدمت في أغراض احتفالية، تشير إلى أهمية الاحتفالات في هذا الموقع، ويعتقد الباحثون أن تنوع التواريخ التي يعود إليها دفن تلك القطع يشير إلى الاستخدام المتكرر للقرية لاستضافة التجمعات الضخمة.
 باحثون يلقون الضوء على طقوس أعياد شعوب ما قبل التاريخ
وقد قام فريق من العلماء من جامعة ليستر لعلوم الآثار "أولاس" بهذا الاكتشاف، في موقع يسمى غلينفيلد بارك، على مشارف ليستر، حيث تم الاستيطان المبكر للقرية من نحو القرن الخامس أو الرابع قبل الميلاد، ويظهر تاريخ الكاربون المشع أنه بحلول القرن الرابع أو الثالث قبل الميلاد، شهدت المستوطنة تغيرات جذرية في طابعها، أصبحت المستودعات الفردية مغلقة وبدأ المستوطنون يدفنون عمدًا الأدوات المعدنية، وتلك الأدوات المكتشفة في جلنفيلد بارك هي نتيجة لسلسلة من الأحداث التي وقعت على مدى فترة طويلة من الزمن، وبالتالي فالأدوات المكتشفة دُفنت في أوقات مختلفة عبر تاريخ المستوطنة.
 باحثون يلقون الضوء على طقوس أعياد شعوب ما قبل التاريخ
وهذه الأفعال المتكررة تشير إلى أن الموقع كان مركزًا شعائريًا احتفاليًا يستضيف الأعياد الكبيرة، ويتضح أن معظم القدور قد وضعت عمدًا في خندق حلقي دائري كبير يحيط بالمبنى، وقد وضعوا إما في أوضاع مستقيمة أو مقلوبة، قبل إغلاق الخندق، مما يوحي بأنهم دُفنوا بمناسبة وقف الأنشطة المرتبطة بهذا الجزء من الموقع، وقد عُثر على مدافن أخرى عبر الموقع، مما يشير إلى إقامة فعاليات هامة على مدى فترة طويلة من الوقت مع تطور المستوطنة.
 
القدور مصنوعة من عدة أجزاء منفصلة، ​​تشمل الحواف الحديدية، والسلطانيات النحاسية، ومقبضين حديديين متصلين بالجزء العلوي، ويبدو إنها كانت متنوعة الأحجام، مع حواف تتراوح أقطارها بين 14 بوصة و22 بوصة، وتبلغ السعة الكلية لجميع القدور نحو 550 لترًا، وهذا يوضح القدرة على استخدامها لصنع الطعام لمجموعات كبيرة من الناس من المحتمل إنهم قد تجمعوا في المستوطنة من المجتمعات المحيطة بالمنطقة.
 

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

باحثون يلقون الضوء على طقوس أعياد شعوب ما قبل التاريخ باحثون يلقون الضوء على طقوس أعياد شعوب ما قبل التاريخ



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

باحثون يلقون الضوء على طقوس أعياد شعوب ما قبل التاريخ باحثون يلقون الضوء على طقوس أعياد شعوب ما قبل التاريخ



GMT 23:24 2019 الإثنين ,06 أيار / مايو

كلوب يتقبَّل فكرة تحقيق موسم "خال من الألقاب"

GMT 20:52 2019 السبت ,27 إبريل / نيسان

كاراجر يُشيد بالثنائي محمد صلاح وساديو ماني

GMT 22:41 2019 الجمعة ,26 إبريل / نيسان

ريال مدريد يبدأ تحضيراته لمباراة رايو فايكانو

GMT 08:41 2019 السبت ,27 إبريل / نيسان

إنتر ميلان يرفض إنقاذ يوفنتوس من فخ هيجواين

GMT 07:37 2019 السبت ,27 إبريل / نيسان

ساري يُطمئن جماهير تشيلسي بشأن حالة أودوي

GMT 06:59 2019 الإثنين ,13 أيار / مايو

كوانززهو يهزم تيانجين في الدوري الصيني
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates