تسويق وإعادة الطبع وحدها كفيلة بتحقيق ثروة لـليوناردو دا فينشي
آخر تحديث 07:35:12 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

إذا كان رسم الموناليزا في القرن الـ21 بدلًا من الـ16

تسويق وإعادة الطبع وحدها كفيلة بتحقيق ثروة لـ"ليوناردو دا فينشي"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - تسويق وإعادة الطبع وحدها كفيلة بتحقيق ثروة لـ"ليوناردو دا فينشي"

الموناليزا
واشنطن ـ رولا عيسى

كشف المؤرخ مايكل بيرد حقيقة ليزا صاحبة صورة الموناليزا، ووقع في حبها مجددًا، فإذا كان ليوناردو دا فينشي قد رسم صورة الموناليزا في القرن الـ 21 بدلًا من القرن الـ16 في وقت مبكر، فإنه كان سيجني ثروة من تسويق وحقوق إعادة الطبع وحدها.

فمسح مفاجئ من الرفوف الخاصة بك ستكشف عن وجه ليزا ديل جيوكوندو، غير مألوف لربة المنزل والأم من الطبقة المتوسطة، على العديد من أغلفة الكتب، مثل استخدامها في كتاب لدار نشر متحف باريس بعنوان " C’mon Mona – Smile!". 

وكانت صورة ليوناردو محبوبة في حياته، وكانت في وقتٍ لاحق من بين أغلى ممتلكات الملك الفرنسي فرانسيس الأول ونابليون، الذي علقها في غرفة نومه، ومن هنا انتقلت إلى متحف اللوفر، ومع ذلك، فإن حياة الموناليزا الحالية كأكثر اللوحات المقرصنة فظاعة في التاريخ لم تبدأ حتى أغسطس 1911، عندما سرقها فينتشنزو بيروجيا، وهو بارع إيطالي كان يعتقد "خطأ" أنه كان يعيد نهب ثروات نابليون إلى بلده الأصلي. 

وقد مكنت التطورات التي حدثت في القرن التاسع عشر في مجال تكنولوجيا الطباعة والتصوير الفوتوغرافي، كما لم يحدث من قبل، من إعادة إنتاج الأعمال الفنية للوصول إلى جمهور واسع، وجعلت تقارير صحافية مصورة عن سرقة بيروجيا منها  تحفة إلى المشاهير، وعند هذه النقطة، يمكن القول، أن الموناليزا الملكية العامة، أصبحت هدفًا مشروعًا لكل من السخرية والوثنية. 

وفي عام 1919، رسم مارسيل دوشامب شارب على صورة من اللوحة، وأطلق عليها اسم " L.H.O.O.Q" "(الذي يبدو وكأنه "إيلي تشود أو كول"، أو "إنها جائعة للجنس"، وهذا ليس ما يمكن أن تجده على الإنترنت اليوم، من خلال تعريف استنساخ الفن على أنه "منتج جاهز" على نطاق واسع، فتح دوشامب الباب أمام السلع الاستهلاكية، لأي شيء على الإطلاق، لتأخذ شكل الفن، أحذية الموناليزا الرياضية، والجوارب، ومجموعات لحاف، وحاملات فرشاة الأسنان والواقي الذكري، ويبدو أن هناك الكثير من الناس الذين لديهم إصدارات من سيدة ليوناردو كوشم على أذرعهم، وظهورهم وحتى الأرداف. 

أشك فيما إذا كان مارتن كيمب وجوسيبي بالانتي من بينهط، كيمب هو مؤرخ فن، وخبير في أعمال ليوناردو وأستاذ فخري في جامعة أكسفورد، فبالانتي هو مدرس الاقتصاد الذي قضى في البحث عن عائلات جيوكوندو ديل دا فينشي، لقد تعاونوا لتأليف كتاب "الموناليزا: الشعب والرسم"، وبينما يعترفون بانتشار عمل "ليوناردو" في البحث عن الحقيقة حول اللوحة، فإن كتابهم هو نموذج للعقلانية الواضحة، وموجزة، ومثيرة للاهتمام، وقراءة بشكل رائع. 

ومن خلال التركيز على الأعمال الفنية الأكثر شهرة في العالم "وليس سلسلة عباد الشمس لفان جوخ"، وقد وضعت نفسها تحديًا، فهي على الأرجح فريدة من نوعها، في محاولة لتحفيز الاهتمام في أعمال أقل شهرة، ومؤرخو الفن عادة ما يعملون لإقناع القراء بأنهم اكتشفوا معاني خفية أكثر إثارة للدهشة بكثير من أي شخص قد خمنها، ومع الموناليزا، إنها حالة عكسية. 

وتلك اللوحة الصغيرة، التي بدأت كجولة صورة مطحنة، كانت موضوع جهود لا مثيل لها من المنح الدراسية وفحص الطب الشرعي، وقد دخلت في الخيال الشعبي واستلهمت نظريات لا حصر لها، بما في ذلك اقتراح أن الحارس هو الفنان نفسه في السحب،وأنها إلهة إيزيس المصرية أو أنها مصابة بمرض الزهري وذلك للكشف عن إن  أسنانها زرقاء. 

وكانت مهمة كيمب وبالانتي هي أن يعرضا الحقيقة في أبسط صورها، أو على الأقل أكثر مفهومة، وربما كان الأكاديميون الآخرون قد طالبوا ببناء أبوابهم لاحتواء ثمار أبحاثهم التاريخية المحفوظة والفنية، لكن كيمب أند بالانتي يكثفون نتائجهم في أقل من 300 صفحة غنية بالأدلة والضوء بحكمة على التكهنات، وتحتوي 11 فصلًا من الفصول السريعة التي تُغطي خطوط متعددة من التحقيق المؤدية إلى ومن الموناليزا. 

وتشمل الأنساب والتاريخ الاجتماعي، وطبيعة عصر النهضة في حفظ السجلات والحب الشعر، والإنتاج الإبداعي متعدد التخصصات الخاصة ليوناردو، من تصميم القناة إلى أدوات البطولة، ناهيك عن صورة اللوحة، واحدة من كشفهم هو هوية والدة ليوناردو، الذي اتضح أنها  كان  لديها مراهقًا من دار أيتام يدعى كاترينا دي ميو ليبي. 

وفي يوليو 1451، كانت تمارس الجنس مع المحامي سير بييرو دا فينشي، 25 عامًا، الذي كان يزور قريته العائلية بالقرب من فلورنسا، وعاد بييرو على الفور إلى المدينة، وترك كاترينا لاكتشاف أنها حامل. 

كذلك، فإن الشبكة المعقدة لعلاقات القرابة والاتصالات الاجتماعية والمهنية ترسم خريطة للأسر الرئيسية في هذه القصة، بداية من الأسماء والتفاصيل الظرفية المدرجة بدقة في التقييمات الضريبية والاتفاقات الموثقة والمخزونات المحلية التي تمكنهم من بناء لقطات حية لكثير من الناس الذين لعبوا دورًا في حياة ليوناردو وتطور مهنته. 

وقد ولدت ليزا غيرارديني في عام 1479، وتزوجت في سن الـ 15 من تاجر أكبر منها بكثير، هو فرانشيسكو ديل جيوكوندو، ومن بين المقيمين الآخرين في حيهم في فلورنسا كلا من  بوتيتشيلي وميكلانجيلو ورفائيل.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تسويق وإعادة الطبع وحدها كفيلة بتحقيق ثروة لـليوناردو دا فينشي تسويق وإعادة الطبع وحدها كفيلة بتحقيق ثروة لـليوناردو دا فينشي



سيرين عبد النور تتألق باللون الأصفر المطبع بالزهور

القاهرة - صوت الإمارات
تألقت النجمة سيرين عبد النور بفستان من الحرير الأصفر المطبع بالزهور من تصميم فالنتينو وهو ينتمي إلى أول مجموعة أطلقتها الدار من ميلانو في أكتوبر الماضي. لقد أراد المصمم المبدع بيار باولو بيكولي تصميم مجموعة تجسد الحرية والرومنسية فكان له ما أراد، وقد اختارت سيرين هذا الفستان حيث تمت جلسة التصوير في منتجع kalani resort ونسّقت معه حقيبة بيج مزدانة بالمسامير التي ارتبطت بهوية الدار الإيطالية، فيما اختار المصمم تنسيق حقيبة ممائلة ولكن باللون الزهري الباستيل. تم التصوير بعدسة المبدع الياس أبكر وتولّت الخبيرة مايا يمين مكياج سيرين وصفّف شعرها المزين جورج مندلق. واهتم بتنسيق اللوك خبير المظهر سيدريك حداد الذي يرافق سيرين في غالبية إطلالاتها خصوصاً في برنامج the masked singer. وقد نشر سيدريك بدوره رسالة عايد فيها سيرين لمنسبة ميلا...المزيد

GMT 08:50 2021 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

"اليويفا" يلغي نهائيات بطولة أوروبا تحت 19 عامًا

GMT 09:29 2021 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

عودة رباعي دورتموند للتدريبات قبل مواجهة بيلفيلد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates