تعرّف على تاريخ المنحوتات الحركية للإنسان بدايةً مِن القرن الثامن عشر
آخر تحديث 19:21:13 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

جلبت متاحف المأكولات عجائب ميكانيكية إلى جمهور أكبر

تعرّف على تاريخ المنحوتات الحركية للإنسان بدايةً مِن القرن الثامن عشر

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - تعرّف على تاريخ المنحوتات الحركية للإنسان بدايةً مِن القرن الثامن عشر

المنحوتات الحركية للإنسان بدايةً مِن القرن الثامن عشر
باريس ـ مارينا منصف

 يعدّ مركز "بومبيدو" انتهاكا فاضحا لعمارة باريس القديمة، ولا يوجد شيء في المدينة بأكملها يُشبه رؤية الأحشاء الملونة للمبنى في الخارج، فكل المواسير والتركيبات الداخلية ظاهرة من الزجاج الشفاف للمبنى، وواحدة من آثارها الرئيسية هي نافورة سترافينسكي، وهي بركة صغيرة تقع خلف الركن الشمالي الغربي، والتي تستضيف 16 تمثالا متحركا، وكلها مستوحاة من طقوس الربيع وغيرها من الأعمال.

ومن المعروف أن النحت الذي يتحرك كان موجودا منذ فترة طويلة منذ القرن الثامن عشر، إذ أنشأ رجل فرنسي يدعى جاك دي فوكانسون بطة ميكانيكية، والتي كانت تتناول الطعام ثم تخرجه مرة أخرى، ولم يكتفِ الأرستقراطيون من الحصول على هذا النوع من الأشياء، فكانت حدائق المنازل الفخمة في أوروبا مليئة بالأجهزة الميكانيكية الخيالية، واقتصرت على الارستقراطيين لأنها كانت مكلفة للغاية، وكان العديد منها ذا ملامح ورؤوس وشعر مستعار.

ولكن بحلول أواخر القرن الثامن عشر، جلبت متاحف المأكولات عجائب ميكانيكية إلى جمهور أوسع بكثير، وطوال القرن التاسع عشر كانت في كثير من الأحيان أقل تطورا وأقل جدية وإثارة للتفكير. وفي الواقع، أكثر هذا النوع كان للترفيه الخالص الذي قد يشعرك بالرعب.

وبحلول القرن العشرين، كان الرسامون الطليعيون في كثير من الأحيان يتفاخرون بقدرة الرسم على محاكاة السرعة والحركة، على سبيل المثال، التفكير في البريق الشرس لأشكال سميت "لبيان مارينتي المستقبلي" في عام  1909 والتي كانت منحوتات رائعة ذات خفيات وأبعاد غير واقعية. ولسوء الحظ، فإن اللوحات، لم تكن دائما سوى تمثيل مجمد للحركة ولم تكن ذائعة الصيت حينها.

كان فلاديمير تاتلين يأمل في وضع فن حركي في طليعة الثورة الروسية، لكنه أثبت أنه غير قابل للتنفيذ. واحدة من أكثر الأمثلة الحديثة المبهجة التي تم جلبها إلى الوجود من خلال الاحتياجات الخيالية للسينما. يعد كل من رولاند أميت وأويستر كريك برانش للسكك الحديدية إحدى العجائب الميكانيكية التي تم ابتكارها لفيلم Chitty Chitty Bang Bang (1968).

إن استدعاء فن النحت الآلي يرفع من مكانته بالطبع، وقد تكون "ساعة الوقواق" المعروفة بساعة البندول أو الكوكو التي تصدر صوتا عند كل ساعة، بمثابة نحت عظيم. والحقيقة أن هذه المنحوتات الحركية العظيمة التي يعد جين تينغلي من المولعين بجنون بها، فهي مصنوعة من أجزاء مبدعة، فعلى سبيل المثال، هناك التي تصدر أزيزا وصراخا وأخرى دخانا من نفس الفتحة وهذا كله تجده في المتحف الزجاجي.

وهناك أيضا منزل ريفي في وارويكشاير يسمى كومبتون فيرني، وهو عقار منعزل في وارويكشاير، جزء لكابيتال براون، وجزء روبرت آدم. أعيد إليه الحياة كمركز فني مهم في عام 2004، بعد أن تم إنقاذه من التقصير من جانب بيتر مورز، ابن أحد أقطاب بركة ليفربول.

وسوف تكتشف هناك، في عرض لـ57 قطعة من المنحوتات المتحركة المتقاربة التي تتراوح في أعمارها من أوائل القرن السابع عشر حتى يومنا هذا، وتجد هناك الطيور الميكانيكية تينغ تونغ تشانغ وهي مثيرة جدا ويشمل العرض أيضا أوزة محوسبة مبرمجة بالكمبيوتر مع رقبة ملتوية لا تهدأ والتي تهاجم البكتيريا الموجودة في أحشائنا.

وفي مكان آخر هناك، تصبح الأمور أكثر قتامة، فتجد منحوتة لتيمس كريمسون الأمير لويس وهي عبارة عن ذراع حمراء مغطاة بالقفازات المخملية، ينساب على نحو سلس في الحركة. و"المتحف المذهل الرائع" في ضاحية Compton Verney مفتوح حتى 30 سبتمبر/ أيلول.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تعرّف على تاريخ المنحوتات الحركية للإنسان بدايةً مِن القرن الثامن عشر تعرّف على تاريخ المنحوتات الحركية للإنسان بدايةً مِن القرن الثامن عشر



GMT 11:13 2018 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على كنز عثماني ضخم داخل سجن في بلغاريا

GMT 15:07 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

بيع جزء من درج "برج إيفل" بمزاد في باريس

GMT 15:23 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

دار كريستي للمزادات تبيع إحدى أهم اللوحات الفنية في التاريخ

GMT 13:48 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

"المتحف الوطني للنسيج" يقترح شهادة فنية على تراث مغربي غني

GMT 13:22 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على السفينة الغارقة "ذي ماناسو" بعد مرور 90 عامًا

GMT 17:24 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

مدن سياحية لا تفوت زيارتها في الأندلس
 صوت الإمارات - مدن سياحية لا تفوت زيارتها في الأندلس

GMT 08:23 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 00:23 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 09:11 2018 الجمعة ,02 شباط / فبراير

عمرو دياب يبهر جمهوره بالوشم الجديد على ساقه

GMT 23:15 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

الطفلة منة حكاية نجمة "جمباز" عمرها ستة أعوام

GMT 13:07 2020 الإثنين ,27 تموز / يوليو

كيفية تصميم "كوفي كورنر" في منزلك
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates