أسترالي يروى حكايته مع التصوير الفوتوغرافي وكيف أنقذ حياته
آخر تحديث 18:22:35 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

من الطفولة المعقدة وعصابات الشوارع إلى الاكتئاب والقلق

أسترالي يروى حكايته مع التصوير الفوتوغرافي وكيف أنقذ حياته

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - أسترالي يروى حكايته مع التصوير الفوتوغرافي وكيف أنقذ حياته

المصور الفوتوغرافي شايني هود
سيدني _ أسعد كرم

وصف المصور الفوتوغرافي من مدينة ملبورن الأسترالية، شايني هود، كيف أن التصوير الفوتوغرافي أنقذ حياته، حيث نشأ، المصور المعروف باسم جوني بريكستون، في ضواحي ملبورن الشرقية في ولاية فيكتوريا الأسترالية، ثاني أكبر المدن بعد سيدني، ولم يلتقط الصور لمجرد هواية أو كمشروع جانبي، ولكن بدلًا من ذلك أقر بان  التصوير يساعد في إنقاذ حياته.

فبعد تشخيص حالته بالإصابة بالاكتئاب الكاتوني في عمر مبكرة، والقلق في وقت لاحق واضطراب الهلع، قال هود، البالغ من العمر  35 عامًا، إن التصوير ساعده  في بعض أصعب فترات حياته، في حين بدأ إنتاج أفلام قصيرة وصور فوتوغرافية على نطاق أكثر غزارة في الأعوام القليلة الماضية تحت اسم جوني بريكستون، فقد شارك في التصوير والكتابة خلال طفولته الصاخبة في الضواحي الشرقية في ملبورن.

وأوضح هود: "انقسمت عائلتي عندما كنت في عمر مبكر، وكنت على الأرجح في الـ 10 حيث اكتشف إن والدي مثلي الجنس، وهذا مزق إلى حد ما الأسرة ولكن حتى ذلك الحين لم أكن أعرف ماذا يعني ذلك، وكطفل كنت قريب جدًا من والدي"، وشارك في تكوين عصابة عندما كان في الـ 16 عامًا، وقضى ساعات في التجول في محطة رينغووود، بين عمليات السطو على الركاب، وصفقات المواد المخدرة.وأضاف هود: "لحسن الحظ لم احتجز ولكن الكثير من أصدقائي قبض عليهم في الكثير من المعارك وعمليات السرقة"، وبعد العمل في مجموعة متنوعة من الوظائف وصفها بأنها  كانت تمثل "تحول المتعة إلى الموت"، بما في ذلك العمل في متجر ملابس، وخباز وكاتب رهن عقاري، كشف أنه قضى وقتًا في العمل في صناعة الموسيقى.

وكان أول مرة استخدم فيها كاميرا في عام 2012، عندما زار والده الذي كان في عيادة لإعادة تأهيل المواد المخدرة في ذلك الوقت في داندينونغ، جنوب شرق ملبورن، وذكر هود: "وضعت الكاميرا على الرف "في غرفته" وطلب مني أن يحلق رأسه، لذلك حلقت رأسه وهذا كان أول شيء قمت بتصويره"، وقد حول اللقطات إلى فيلم قصير أطلق بعد أعوام قليلة للكشف عن حياة والده الجنسية، وبعدها قدم المزيد من الأفلام القصيرة وقام ببعض التصوير الفوتوغرافي قبل أن يدفعه الأصدقاء إلى المضي قدمًا في عمله.

وتابع هود: "التصوير الفوتوغرافي شيء رائع، إنه لا يجعلني أشعر بأني أفضل، أو أشعر بالسعادة فحسب بل إن التقاط الصور أكثر من ذلك فأنا قادر على توجيه كل طاقتي، ويمكنني توجيه تلك الطاقة إلى شيء، وبمجرد أن أفعل ذلك فإنه يمثل بالنسبة لي وزن وعبء ثقيل". ووصف هود كيف كان استمد الإلهام لإطلاق مجموعة صور باللونين الأسود والأبيض، وهناك مجموعة مختارة من الصور بين عامين قضاهما في ملبورن وسان فرانسيسكو سيتم عرضها في معرض ملبورن الشهر المقبل، وأبرز بالنسبة له، التصوير الفوتوغرافي ليس العلاج ولكنه يأخذه بعيدًا عن عبء قضايا الصحة النفسية، وعلى الرغم من طفولته الصعبة، أكد أنه لا يندم على الوقت الذي قضاه في الشوارع.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أسترالي يروى حكايته مع التصوير الفوتوغرافي وكيف أنقذ حياته أسترالي يروى حكايته مع التصوير الفوتوغرافي وكيف أنقذ حياته



ارتدت بدلة بنطال كلاسيكي باللون الكريمي مع سترة برقبة بولو

الليدي كيتي تستوحي الأزياء مِن الراحلة الأميرة ديانا

باريس - صوت الامارات
استوحت الليدي كيتي سبنسر، ابنة شقيق الأميرة ديانا، مجموعة من الإطلالات من عمتها الراحلة، وتألقت عارضة الأزياء البريطانية الليدي كيتي البالغة من العمر 29 عاما بمجموعة من القطع المختلفة، وهي تتنقل بين باريس ولندن وميلانو لحضور فعاليات أسابيع الموضة. وبالرغم من تقليدها لها، كان هناك تشابه كبير في الملامح بين الليدي كيتي والأميرة الراحلة ديانا، وتم اكتشاف التشابه لأول مرة بواسطة مجلة Tatler البريطانية. وبدأ موسم الموضة منذ الشهر الماضي مع أسبوع الموضة في باريس، حيث بدت الليدي كيتي بإطلالة مشابهة لديانا في عرض Schiaparelli Haute Couture لربيع / صيف 2020. وارتدت كيتي بدلة بنطلون كلاسيكي باللون الكريمي مع سترة برقبة بولو بيضاء أثبتت التشابه الكبير. وتشابهت هذه الإطلالة بشكل كبير لتلك التي ارتدتها الأميرة ديانا لدى وصولها إلى فندق كارليل، نيويو...المزيد

GMT 20:52 2020 الجمعة ,21 شباط / فبراير

مدرب ليون يكشف طريقة غريبة لإيقاف رونالدو

GMT 20:53 2020 السبت ,22 شباط / فبراير

نابولي يستعد لبرشلونة بفوز ثمين على بريشيا

GMT 01:11 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

مهاجم بورتو يستبدل نفسه بسبب الهتافات العنصرية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates