تعرف على أنواع التشوهات الجسدية وسيلة في القرن التاسع عشر
آخر تحديث 01:01:52 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

خلال عرض صور وردت في "أرشيف وثنتوس"

تعرف على أنواع التشوهات الجسدية وسيلة في القرن التاسع عشر

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - تعرف على أنواع التشوهات الجسدية وسيلة في القرن التاسع عشر

التشوهات الجسدية
لندن ـ كاتيا حداد

كانت التشوهات الجسدية وسيلة لكسب الرزق في القرن التاسع عشر، حيث تبرز هذه الصور الغريبة من بعض العروض التي كانت تقام حيث يدفع أفراد الجمهور ليشاهدوا هؤلاء الناس المصابون بتلك التشوهات الجسدية.كان العديد من الضيوف يشترون تذاكر لدخول السيرك المتنقل ليحصلوا من خلاله على صورة هؤلاء الناس ومن بين تلك الصور التي وردت في "أرشيف وثنتوس"، والتي غطت بشكل أساسي العروض التي أقيمت في الولايات المتحدة، كانت صورة "القزم الصيني" الذي لم يبلغ طوله سوى 28 إنشًا، جاء إلى الولايات المتحدة عام 1881 مع سيرك "بارنوم وبيلي"، وقضى معظم حياته سفرًا في البلاد.

تعرف على أنواع التشوهات الجسدية وسيلة في القرن التاسع عشر

ووفقًا للمكتبة البريطانية، بدأت تظهر عروضًا غريبة تظهر تلك الأناس الأحياء الذين يعانون من تشوهات غريبة  في المملكة المتحدة عام 1600، حظيت الناس طويلة القامة بشعبية كبيرة، وكانوا يوصفوا بالعمالقة، وكذلك الأقزام، شأنها في ذلك شأن التوائم الملتصقة.

ومع ذلك، لم يصدم العديد من بتلك المشاهد، لذلك أنشأ أصحاب العروض قصصًا حول تلك الشخصيات ليحكوها في تلك العروض، في أميركا، اشتهر عرض هؤلاء الغرباء بواسطة حزب العمال في بارنهام الذي وصف باسم "أعظم عرض على الأرض".

تشكل  صور ارشيف وثنتوس منتصف القرن الثامن عشر إلى ثلاثينيات القرن التاسع عشر، على الرغم من أن شعبية تلك العروض بلغت ذروتها قبل مطلع القرن. تظهر الصور في وثنتوس اشخاص رائعين مثل تشي-ماه، يقف بطوله البالغ 28 بوصات، مقابل كفة ميزان فيها 40 جنيهًا، اكتشاف أستاذ التربية الرياضية "بارنوم" "القزم الصيني" كما كان يعرف وضمه إلى سيرك بارنوم وبيلي في الولايات المتحدة الأمريكية.

أظهرت الصور رجل آخر كان يعمل مع بارنوم، يدعي "ليلو" ولد مع شقيقه التوأم الطفيلي الذي كان أكثر قليلا من كتلة مقطوعة الرأس. كان لشقيق ليلو زراعين وساقين، وقضيب يقوم بوظيفة الجهاز البولي وقادر تماما على الحفاظ على الانتصاب في أوقات غير مناسبة، كان ليلو من الهند، وكان يحظى بشعبية كبيرة في الولايات المتحدة وظهر في العديد من العروض الجانبية عبر الولايات، ويقال انه عاش حياة مترفة بسبب النجاح المالي باعتباره الشذوذ، كان ليلو من النشطاء الحقوقيين ونظم العديد من احتجاجات.

تعرف على أنواع التشوهات الجسدية وسيلة في القرن التاسع عشر

 تظهر صور أخرى غوادالوبي وجوزفين هينوهوزا، التوائم الملتصقة من كوبا، كما تظهر طفلة صغيرة مصابة بمتلازمة آبير وهو مرض غير معترف بها حتى عقود بعد أن تم التقاط الصورة.

بينما كانت الصور الأكثر إثارة وغرابة صور لأجنة غريبة، في فينغام، إلينوي،عام  1939، لديه ذيل، لا يوجد لديه عيون، ولا أنف وأذنين، كان يزن 30 رطلا عند الولادة في الوقت الذي كان متوسط ​​ وزن الاطفال حديثي الولادة 7.5 رطل، لذا كان يعد أكبر طفل.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تعرف على أنواع التشوهات الجسدية وسيلة في القرن التاسع عشر تعرف على أنواع التشوهات الجسدية وسيلة في القرن التاسع عشر



عرضت المخرجة الإبداعية دوناتيلا فيرساتشي أول مرة مجموعتها

كيندال جينر وبيلا حديد تتألقان بإطلالة مميزة في أسبوع الموضة في ميلان

ميلان - صوت الامارات
عرضت المخرجة الإبداعية دوناتيلا فيرساتشي أول مرة مجموعتها لموسم خريف وشتاء 2020 خلال أسبوع الموضة في ميلان، وهي المرة الأولى التي تظهر فيها خطها بالكامل، والذي شمل 91 قطعة، حيث قادت Donatella التشكيلة مع مجموعة LBDs الكلاسيكية وهى مجموعة من الفساتين القصيرة اللامعة، التي تشبه في تصميمها الساعة الرملية وارتدتها كيندال جينر وبيلا حديد خلال هذا العرض. ووفقًا لموقه "harpersbazaar" فقد تم تزويد جميع الفساتين بحلى كبيرة الحجم وقفازات جلدية وحقائب clutches إما مزينة بشعار Versace أو بقطع ذهبية مميزة. أصبح العرض مزيجاً عائدًا إلى المدرسة القديمة الخاصة بالدار، من خلال الفساتين القصيرة التي أبهرت الجميع، فضلًا عن سير العارضات على المدرج وسط شاشات 3D. كانت المجموعة تمزج بين الأزياء الكلاسيكية من خلال البدل الرسمية والفساتين السوداء وتشكيلة الملاب...المزيد

GMT 01:11 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

مهاجم بورتو يستبدل نفسه بسبب الهتافات العنصرية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates