اكتشّاف قد يقود إلى قبر الإمبراطور أهويتزوتل المفقود مُنذ عقود
آخر تحديث 00:00:31 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

عُثرّ على مجموعة من السكاكين المرصعة باللؤلؤ والأحجار الكريمة

اكتشّاف قد يقود إلى قبر الإمبراطور "أهويتزوتل" المفقود مُنذ عقود

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - اكتشّاف قد يقود إلى قبر الإمبراطور "أهويتزوتل" المفقود مُنذ عقود

بقايا طفل ونمر
مكسيكو سيتي - صوت الإمارات

عثر علماء الآثار، وسط مدينة مكسيكو سيتي، على مجموعة من التضحيات التي قدمها شعب الأزتك إلى الآلهة، والتي قد تقودهم إلى اكتشاف أكثر إثارة ظل مخفيًا سنوات طوال.

وتشمل القرابين التي اكتشفت حديثًا، نمرًا مزخرفًا يرتدي زي محارب، وطفلًا يرتدي ملابس تشبه إله الحرب لدى شعب الأزتك وشعار إله الشمس، كما عثر العلماء في القبر الذي تم استكشافه جزئيًا، على مجموعة من السكاكين صنعت من الحجر الصوان المصقول، مرصعة باللؤلؤ والأحجار الكريمة.

ويقول الخبراء إن القبر كان موجودًا في السابق أمام المعبد، الذي تقول الحسابات التاريخية، إنه كان استراحة ملوك الأزتك، بما في ذلك الإمبراطور "آزيت أهويتزوتل"، وكان أهويتزوتل، الذي حكم بين عامي 1486 و1502 ميلادي، واحدًا من أعظم جنرالات الأميركيتين قديمًا، وفقًا للسجلات التاريخية.

إقرا ايضًا:

الكشف عن أقدم أداة للملاحة البحرية تُستخدم لقياس موقع الشمس

وفي حال تأكد أن الموقع كان مدفنًا ملكيًا، فسيصبح أول علامة تاريخية لم يعثر على مثيل لها بعد، على الرغم من عقود من الحفريات، ويُشير العلماء إلى أن هذه القرابين وضعها كهنة الأزتك منذ أكثر من خمسة قرون في منصة دائرية، خلال طقوس أقاموها عقب قرار أعظم إمبراطور في الحضارة المكسيكية القديمة، لاسترضاء الآلهة.

وأوضح كبير علماء الآثار، ليوناردو لوبيز لوغان، لوكالة "رويترز"، أن مواصلة البحث والتنقيب في الموقع، ستنتج المزيد من الآثار الغنية التي تعود إلى أعظم أباطرة الأزتك، الذي ظل مفقودًا منذ عقود.

قد يهمك أيضًا:

وزير الآثار يغادر إلى باريس لافتتاح معرض الملك توت عنخ آمون

وزير الآثار المصري يُعلن عن اكتشافات أثرية جديدة

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اكتشّاف قد يقود إلى قبر الإمبراطور أهويتزوتل المفقود مُنذ عقود اكتشّاف قد يقود إلى قبر الإمبراطور أهويتزوتل المفقود مُنذ عقود



دنيا بطمة بإطلالات جذابة وأكثر جرأة

القاهرة - صوت الإمارات
دنيا بطمة أطلت مؤخرا بلوك مختلف وأكثر جرأة، وذلك بعد أن صدمت الفنانة المغربية جمهورها في الفترة الماضية بقرار انفصالها عن زوجها المنتج البحريني محمد الترك والد الفنانة حلا الترك، وجاءت اختيارات دنيا بطمة لأزيائها في ظل هذه الظروف العائلية توحي بالثقة والقوة وكذلك التحدي، كما أن إطلالتها الأخيرة جاءت شبيهة إلى حد كبير بالستايل الذي سبق أن اعتمدته هيفاء وهبي على المسرح، فهل تعمدت نجمة Arab Idol تقليد الديفا في آخر ظهور لها؟ إطلالة دنيا بطمة حديث الجمهور بسبب تشابهها بستايل هيفاء وهبي دنيا بطمة أبهرت جمهورها في أحدث ظهور لها على "انستجرام" بسبب الفيديو الذي استعرضت من خلاله إطلالتها في الحفل الأخير الذي قامت باحيائه، وجاء اللوك بعيدا عن الستايل المغربي المحتشم الذي تعودت على اعتماده خلال حفلاتها السابقة والذي تنوع بين الق...المزيد

GMT 04:01 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

سيرين عبد النور تشع جمالاً بالفستان الأحمر
 صوت الإمارات - سيرين عبد النور تشع جمالاً بالفستان الأحمر

GMT 11:42 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023
 صوت الإمارات - "ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023

GMT 04:08 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل
 صوت الإمارات - طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل

GMT 06:24 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

تدهور صحة الإعلامي المصري مفيد فوزي
 صوت الإمارات - تدهور صحة الإعلامي المصري مفيد فوزي

GMT 19:10 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

النشاط والثقة يسيطران عليك خلال هذا الشهر

GMT 02:37 2015 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

فوائد المرمرية للحماية من أمراض القلب وتحمي الشرايين

GMT 23:30 2013 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

يومان يفصلان الولايات المتحدة عن إشهار إفلاسها

GMT 20:38 2014 الأحد ,12 تشرين الأول / أكتوبر

قصة فيلم "أسماء" تجعله الأول في عروض برنامج "فيلمستيل"

GMT 16:07 2013 الأحد ,27 كانون الثاني / يناير

أيمن العتوم حرية الروح تأتي من السجون

GMT 00:23 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates