باحث يثبت بالدليل أن قصة علاء الدين والمصباح السحري من حلب في سورية
آخر تحديث 20:43:53 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

على الرغم من إضافتها إلى قصص ألف ليلة وليلة في القرن الثامن عشر

باحث يثبت بالدليل أن قصة "علاء الدين والمصباح السحري" من حلب في سورية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - باحث يثبت بالدليل أن قصة "علاء الدين والمصباح السحري" من حلب في سورية

كتاب ألف ليلة وليلة
دمشق - صوت الامارات

يعلم الجميع أن قصة علاء الدين والمصباح السحري هي قصة خيالية شرقية، وفيها برزت إحدى أشهر القصص التي وردت في كتاب ألف ليلة وليلة.

ورغم إضافتها إلى قصص ألف ليلة وليلة في القرن الثامن عشر من قبل المستشرق الفرنسي أنطوان جالان، إلا أنه لم يذكر أحد مصدر هذه القصة.

وقال الباحث السوري سامي مبيض في منشور على الفيسبوك نهاية مايو/ آيار "منذ أسبوع بدأ عرض فيلم Alaadin في الولايات المتحدة، من إنتاج شركة "ديزني"، مأخوذ عن عمل كرتوني شهير يحمل نفس الاسم، عرض في مطلع التسعينيات.

وتابع، "النسخة الكرتونية حصدت أرباح خيالية وصلت إلى نصف مليون دولار في حينها والنسخة الجديدة من الفيلم نالت 113 مليون دولار في الأسبوع الأول لعرضه، كلا الفيلمين طبعا مأخوذ عن قصة "علاء الدين والمصباح السحري" التي نعرفها جيدا من سلسلة "ألف ليلة وليلة".

وأشار إلى أنه ما لم تذكره الشركة المنتجة، هو أن صاحب قصة "علاء الدين" هو القاص السوري حنا دياب، أحد أبناء مدينة حلب في سوريا، حيث تعرف على مبعوث الملك لويس الرابع عشر الذي كان يزور حلب بحثا عن التحف والسجاد للقصور الملكية الفرنسية، وسافر معه إلى باريس ليعمل مترجما عام 1708.

ونوه بأنه لحنا دياب مذكرات يومية، مكتوبة بخط اليد ومحفوظة بمكتبة الفاتيكان، وضعها وهو في سن الخامسة والسبعين عام 1763، يقول فيها أنه بدأ يروى القصص والنوادر، المأخوذة من الحياة اليومية في حلب، على مستمعين فرنسيين، وكان أحدهم المستشرق المعروف أنطوان غولاند، الذي ترجم "ألف ليلة وليلة" إلى اللغة الفرنسية بعد صدور النسخة الانجليزية عام 1706.

وقال، "إحدى قصص حنا دياب كانت عن الفتى اليتيم "علاء الدين" الذي يخرج المصباح السحري من كهف العجائب ويتزوج من ابنة الامبراطور، بدر البدور مزج فيها بين والواقع والخيال، وأدخل الكثير من مشاهداته اليومية في حلب على القصة، عندما رواها للمستشرق الفرنسي، بحسب المذكرات، يوم 5 مايو 1709، فأعجب بها الأخير وأدرجها في النسخة الفرنسية من الكتاب، لتترجم لاحقا إلى اللغة العربية، وبعدها قص عليه قصة "علي بابا والأربعين حرامي" التي صارت أيضا من الكلاسيكيات العالمية".

وأشار إلى أنه لو خرج حنا دياب من قبره، لوجد أن قصصه الخرافية قد تحولت إلى واقع، وتحولت معها مدينته حلب إلى كهف حقيقي للعجائب وصار فيها مليون حرامي لا أربعون فقط

قد يهمك ايضا

"ميريت" للنشر تُطلق مجلة الكترونية لتوثيق 20 عامًا من تاريخها

ورش الكتابة تفرض نفسها على الساحة الإبداعية

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

باحث يثبت بالدليل أن قصة علاء الدين والمصباح السحري من حلب في سورية باحث يثبت بالدليل أن قصة علاء الدين والمصباح السحري من حلب في سورية



أكملت إطلالاتها بزوج من كعوب جلد المارون ومجوهرات بسيطة

ملكة إسبانيا تخطف الأضواء بفستان ارتدته العام الماضي في قصر لازارزويلا

مدريد - صوت الامارات
تألقت الملكة ليتيزيا، ملكة إسبانيا بفستان من الورود الذي ارتدته العام الماضي أثناء ظهورها في قصر لازارزويلا في مدريد مقر الإقامة الرسمي لملك إسبانيا.وارتدت الملكة ليتيزيا، 47 عاما، فستانا من الأزهار من العلامة التجارية المفضلة لها "هوجو بوس"، وارتدته لأول مرة في نوفمبر 2019. وكانت ليتيزيا تستضيف أعضاء مؤسسة TEAF الخيرية التي تقدم الدعم للعائلات المتأثرة بمتلازمة الكحول الجنينية، وهي تشوهات جسدية واضطرابات عقلية تحدث للجنين بسبب المستويات العالية من استهلاك الكحول خلال فترة الحمل.واستمعت ليتيزيا باهتمام إلى شهادات أعضاء الجمعية الخيرية وبعض الأطفال الذين عاشوا مع هذه الحالة. وتألقت الملكة الإسبانية بالزي المعاد تدويره بقيمة 646 دولارا، وأكملت الملكة إطلالاتها بزوج من كعوب جلد المارون ومجوهرات بسيطة، حيث لم ترتدِ سوى أ...المزيد

GMT 00:45 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

رحيل كلينسمان عن هيرتا برلين فرصة لنوري
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates