أكرا لم تخلُ من بقايا العبودية بعد 60 عامًا من الحرية
آخر تحديث 19:51:35 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

كانت أول مستعمرة أفريقية تتخلّص من الاحتلال

أكرا لم تخلُ من بقايا العبودية بعد 60 عامًا من الحرية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - أكرا لم تخلُ من بقايا العبودية بعد 60 عامًا من الحرية

تلاميذ المدارس ينتظرون سماع خطاب الرئيس نانا اكوفو في افتتاح المتحف الجديد
أكرا - كارلا ابو شقرا

اعتبر العديد من العمال في غانا يوم 6 مارس/ أذار من كل عام عطلة لهم، حيث تدفقوا إلى وسط أكرا، عاصمة غانا في مثل هذا اليوم منذ 60 عاما مضت، لسماع كوامي نكروما يتلو إعلان الاستقلال. واليوم، ولم يبقَ سوى أجزاء فقط من مدينة نكروما، أكرا، في حين أن التوسع السريع والتنمية وإعادة تشكيل المدينة في الطرق تسببوا في الكثير من الإثارة ولكن أيضا قلق حيث أن المدينة تعود في الأصل إلى القرن الـ15.

قبل 60 عامًا
وفي يوم 6 مارس/أذار عام 1957، قال نكروما في حشد من عشرات الآلاف من الغانيين أن "بلدكم الحبيب هو حر إلى الأبد". في نهاية هذا الأسبوع، في نفس المكان الذي تلي نكروما إعلان، كشف الفنان المحلي كوامي اكوتو باموفو تثبيت 1200 رأس خرسانية تمثل أسلاف غانا المستعبدة، وأطلق على هذه القطع فو-ريدوم، وفي سياق هيمنة شركات النفط الغربية، والمساعدات الخارجية وقروض صندوق النقد الدولي، ينبغي طرح سؤال ما إذا كانت أول مستعمرة أفريقية تحصل على الاستقلال من الحكم الاستعماري الأوروبي في الواقع خالية الآن من مخلفات العبودية والاستعمار.

المدينة بالأرقام
47: عدد محطات الإذاعة FM أثناء العملية "أكرا العظيمة"، قلب وصوت وفخر صناعة الإعلام في غانا.
16: ميلا بحريا من الرؤية من منارة الحقبة الاستعمارية في جيمس تاون، وهي منطقة تاريخية وغنية ثقافيا في أكرا، موطنا لمجتمعات الصيد.

1: عدد التليسكوبات الفضائية التي تقع في ضاحية كوينتنس. المشروع الرائد التاب لوكالة الفضاء التي تبلغ من العمر خمس سنوات في غانا، والتي تخطط لإطلاق أول قمر صناعي بحلول عام 2020.

غانا بالصور

يظهر في صفحة thisisaccra على موقع "انستغرام" مزيجًا صحيًا من المناظر الخلابة، حيث صور الحياة اليومية في المدينة.

التاريخ في 100 كلمة
ظهرت أكرا من قرية الصيد "جيمس تاون"، حيث الشاطئ الملون حتى يومنا هذا، ولا يزال مأهول في الغالب من قبل السكان الأصليين، حيث بنت العديد من الدول الأوروبية الحصون على طول الساحل في عهد تجارة الرقيق، بما في ذلك البرتغال وفرنسا والدنمارك والسويد وبريطانيا. وكان هناك أيضا سجن جيمس فورت الذي اعتقل فيه  نكروما من قبل النظام الاستعماري البريطاني خلال الكفاح من أجل الاستقلال، حيث كان يتواصل مع الحلفاء السياسيين من خلال كتابة الرسائل على قطعة من ورق التواليت التي يتم تهريبها إلى الخارج.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أكرا لم تخلُ من بقايا العبودية بعد 60 عامًا من الحرية أكرا لم تخلُ من بقايا العبودية بعد 60 عامًا من الحرية



GMT 17:24 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

مدن سياحية لا تفوت زيارتها في الأندلس
 صوت الإمارات - مدن سياحية لا تفوت زيارتها في الأندلس

GMT 08:23 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 00:23 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 09:11 2018 الجمعة ,02 شباط / فبراير

عمرو دياب يبهر جمهوره بالوشم الجديد على ساقه

GMT 23:15 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

الطفلة منة حكاية نجمة "جمباز" عمرها ستة أعوام

GMT 13:07 2020 الإثنين ,27 تموز / يوليو

كيفية تصميم "كوفي كورنر" في منزلك
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates