حاكم الشارقة يؤكد عدم التوقف عن القراءة والكتابة في التاريخ طوال العمر
آخر تحديث 00:02:18 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

تسلّم الدكتوراه الفخرية من جامعة أتونوما مدريد

حاكم الشارقة يؤكد عدم التوقف عن القراءة والكتابة في التاريخ طوال العمر

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - حاكم الشارقة يؤكد عدم التوقف عن القراءة والكتابة في التاريخ طوال العمر

الدكتور سلطان بن محمد القاسمي
مدريد - صوت الامارات

أعرب صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، عن سعادته وشكره لترشيحه ومنحه الدكتوراه الفخرية من جامعة مدريد المستقلة (أتونوما مدريد)، مؤكداً أن التكريم من هذه الجامعة المشهود لها بالتميز، هو مصدر اعتزاز مدى الحياة.

سلطان القاسمي:

«التكريم من هذه الجامعة المشهود لها بالتميز مصدر اعتزاز مدى الحياة».

جاء ذلك في كلمة سموه التي ألقاها، أول من أمس، ضمن الاحتفال الرسمي المقام في الجامعة تقديراً لجهوده في دعم الثقافة، بحضور رئيس الجامعة وعمداء الكليات وبعض القيادات الأكاديمية والسياسية في إسبانيا.

وقال صاحب السمو حاكم الشارقة: «قد يعرف بعضكم أنني أقرأ وأكتب عن التاريخ منذ فترة طويلة. وأعتقد أن ذلك يجري في دمي، ولن أكف عنه طوال العمر. وقد قرأت عن فترات كثيرة من تاريخ إسبانيا وشعوبها على مر العصور، وشعرت بالانبهار في بعضها، والحزن في بعضها الآخر. وحينما تقابلت مع البروفيسور أرتورو موراليس، من جامعتكم، وبصحبته سفير إسبانيا في دولة الإمارات، لدعوتنا لحضور حفل اليوم؛ تمنى البروفيسور موراليس أن تحتوي كلمتي خلال الحفل على قصيدة شعرية باللغة العربية. وتبين أثناء اللقاء أنه مُطّلع على بعض ما كتبناه حول مواقف وأحداث متعددة قرأنا عنها أو عاصرناها».

رافائيل جاريسي:

«لضيفنا المكرم هذا اليوم دور أساسي ومهم في تأسيس العلم ونشره».

وأكمل سموه «كان ردنا أننا سنفكر في الأمر، وأخبرناه أن القصائد الشعرية الجميلة لابد أن تعبر عن مشاعر وأحاسيس مؤلفها، حتى ولو كانت متعلقة بأحداث ومواقف حدثت منذ قرون عدة. ولتقديرنا لجامعتكم والحضور الكريم استجبنا له، وها هي قصيدتنا اليوم:

أتونوما مدريد برتب المعالي .. دعتنا للتكريم فلبينا بامتثالِ

معاهدُ التعليمِ جلّ همّها .. لحقيقةِ العلمِ لا ضرباً من خيالِ

ولا بهوى النفسِ ولا .. بهضِم الحقِ أو بذلٍ بمالِ

رعاةُ العلِمِ سأروي لكمُ .. حكايةَ التاريخِ دون ضلالِ

لقد أقام القوطُ في دياركمُ .. سنينَ بلا ذمةٍ أو إلالِ

وأضحت غرناطةُ فتاةً لعوباً .. تتراقصُ على تلك التلالِ

وكان قومي يومَها غزاةً .. فوقعت اللعوبُ في شَركِ الحبالِ

وقرت الفتاةُ في قصورٍ بها .. فَساقي تُسقى من خوابي الجبالِ

وتشربت مِنا علوماً فنوناً .. فكانت في الدُنىَ مضربَ الأمثالِ

ولما سعى قومَكمُ للتوحيد يوماً .. قبلنا التوحيدَ بشرطِ المنالِ

لعهودٍ ووعودٍ وحَمِى .. ذهبت بها ذارياتُ الرمالِ

دعاةُ العلم اليوم جئتكمُ .. حاملاً حجتي دون جدالِ

فإن أنصفتموني جل سعيكمُ .. وما ظني بينكم ظنونٌ باحتيالِ».

وكانت مراسم تنصيب صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، بالدكتوراه الفخرية، قد بدأت بكلمة للدكتور رافائيل جاريسي ألاركون، رئيس جامعة مدير المستقلة - أوتونوما مدريد - استعرض في مقدمتها سيرة صاحب السمو حاكم الشارقة العلمية والتعليمية والعملية، وإنجازات سموه على صعيد البحوث التي من شأنها الارتقاء بالبشرية. وأضاف «لقد لعب صاحب السمو حاكم الشارقة - ضيفنا المكرم - هذا اليوم دوراً أساسياً ومهماً في تأسيس العلم ونشره في بلده وخارجها، ورغم كون العلم والسلطة طريقين متضاربين، إلا أن سموه من الشخصيات القليلة التي استطاعت التوفيق بين الميزتين».

بعدها دُعي صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، لبدء مراسم تنصيب الدكتوراه، وقرأ رئيس الجامعة البيان الرسمي للمناسبة: «بكل ما لدى سموكم من مزايا يقر المجلس الأعلى للجامعة تنصيبكم بالدكتوراه الفخرية من جامعة مدريد المستقلة (أتونوما مدريد)، واسمحوا لي بأن أضع لكم القلنسوة، المثل الرمزي لمقام معرفتكم وعلمكم وحكمتكم، كما أقدم لكم هذا الخاتم كرمز للتآخي بين أعضاء طاقم هيئة التدريس في الجامعة، وأتقدم لكم بالقفازات البيضاء التي تمثل المكانة العلمية والنزاهة والكرامة، وأهديكم يا صاحب السمو كتاب (العلم) وأود أن تحتفظوا به كذكرى - على الرغم مما لديكم من علم ومعرفة - فهو عرفان لمن أمدوكم بالمعارف التي تتحلون بها اليوم».

في مكتبة الإسكوريال

إرسال

زار صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، أمس، مكتبة الإسكوريال الإسبانية، في العاصمة مدريد.

واستهلّ سموه زيارته بالتجول في أروقة مباني الإسكوريال، المكوّنة من القصر الملكي، والكنيسة، والمعهد الديني، والمتحف، وعدد من المباني الأخرى، وتعدّ من أهم الصروح الملكية في أوروبا، لضخامتها ومحتوياتها الفنية، ومكتبتها.

واطلع سموه على القاعة الرئيسة للمكتبة، إذ تعرف إلى محتوياتها من مجسمات جغرافية ومجلدات وكتب في مختلف العلوم واللغات، ووسائل الحفاظ عليها، ما جعلها تصبح إحدى أهم المكتبات من حيث قدم وقيمة محتوياتها

قد يهمك أيضًا :

وزيرة الثقافة توافق على سفر فرقة أوبرا لباريس

مؤتمر صحفى للإعلان عن تفاصيل أجندة الثقافة الأفريقية

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حاكم الشارقة يؤكد عدم التوقف عن القراءة والكتابة في التاريخ طوال العمر حاكم الشارقة يؤكد عدم التوقف عن القراءة والكتابة في التاريخ طوال العمر



إطلالات حفل جوائز الغولدن غلوب على مر الزمن

باريس - صوت الإمارات
على مرّ السنوات، تحوّلت مناسبة حفل جوائز الغولدن غلوب The Golden Globe Awards من حفل تكريمي للفنانين والممثلين على أعمالهم، إلى حفل ينتظره عشاق الموضة حول العالم للتمتّع بإطلالات حفل الغولدن غلوب للنجمات على السجادة الحمراء والتي تتميّز كل عام بالأناقة والسحر وتحمل توقيع أشهر وأهم دور الأزياء العالمية.جمعنا لكن مجموعة من أجمل إطلالات حفل الغولدن غلوب على مرّ الزمن، قبل إنتشار فيروس كورونا الذي حرمنا من التمتّع بالمهرجانات الكبيرة، والتي إن كانت تحصل فبحضور محصور أو تحوّلت إلى حفلات إفتراضية. تركت العديد من النجمات علامات فارقة لا تُنتسى في عالم الموضة من خلال إطلالات حفل الغولدن غلوب، مثل جينيفر لوبيز التي تخطف الأنظار تقريباً كل عام دون إستثناء بإطلالاتها الساحرة، فيما أحدثت بعض النجمات صدمة على السجادة الحمراء بإطلا...المزيد
 صوت الإمارات - ديكورات غرف نوم باللون الرمادي والخشب الطبيعي

GMT 14:38 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تساعدك الحظوظ لطرح الأفكار وللمشاركة في مختلف الندوات

GMT 02:01 2015 الإثنين ,14 كانون الأول / ديسمبر

ضيِّقي فتحة المهبل للحصول على متعة جنسية أكبر

GMT 04:35 2019 الجمعة ,13 أيلول / سبتمبر

يحمل إليك هذا اليوم تجدداً وتغييراً مفيدين

GMT 14:30 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن النقاش والجدال لتخطي الأمور

GMT 23:14 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

خطة الحكومة في هيكلة قطاع الأعمال العام

GMT 11:59 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تعيش ظروفاً جميلة وداعمة من الزملاء

GMT 01:04 2019 الأربعاء ,02 كانون الثاني / يناير

إسماعيل مطر يشارك في تدريبات المنتخب بـ " قناع وجه"

GMT 08:58 2018 الأربعاء ,04 تموز / يوليو

استقرار معدل أسعار السلع والخدمات خلال أيار

GMT 07:17 2019 الجمعة ,27 كانون الأول / ديسمبر

أشكال تيجان أنيقة للعروس المحجبة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates