المباني التاريخية والأثرية تغيّر دفة الحرب الخليجية الجديدة
آخر تحديث 19:51:35 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

قطر تعتمد على عرض التراث الثقافي والتاريخ المتنوع

المباني التاريخية والأثرية تغيّر دفة الحرب الخليجية الجديدة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - المباني التاريخية والأثرية تغيّر دفة الحرب الخليجية الجديدة

متحف " ناوول " الوطني في قطر
الدوحة - صوت الامارات

 على كورنيش الدوحة، على الطريق المؤدي إلى المدينة من مطارها، تقترب كومة أثرية ضخمة من الألواح الإسمنتية الليفية من الاكتمال, إنه المتحف الوطني الجديد في قطر، حيث يتم عرض "التراث الثقافي والتاريخ المتنوع والتطورات الحديثة" في البلاد, فيما يقول المهندس المعماري الباريسي جان نوفيل، إنه "سوف يرمز إلى أسرار جمود وبلورات الصحراء، مما يشير إلى أن النمط المتشابك لبتلات الصحراء التي تشبه الشفرات", إنها تشبه بالفعل مجموعات البلورات الرملية التي تحمل هذا الاسم.

هذا هو نفس جان نوفيل، الذي افتتح متحف اللوفر العام الماضي في أبو ظبي، والذي يعتبر الآن أحد أعداء قطر, كما صُمم برج الدوحة الذي يبلغ طوله 238 مترا، والذي تم الانتهاء منه في عام 2012، والذي ينتمي إلى نفس النوع من الأبراج الإيحائية الموصوفة تشبه توري غلوريز في برشلونة ونورمان فوسترز غركين في لندن, إن البرج هو أكثر المباني التي لا تنسى في وسط المدينة الذي يُطلق عليه "ويست باي"، وهي مجموعة متنوعة باهظة الثمن من الزجاج الرأسي من نوع مألوف الآن من الصين إلى الخليج إلى الولايات المتحدة إلى لندن.

المباني التاريخية والأثرية تغيّر دفة الحرب الخليجية الجديدة

 

وتعتبر المتاحف والأبراج تعبيرات عن التقدم والأسلحة في سباق التسلح الثقافي والمعماري, فهي تجمع بين النوايا الحسنة والحسابات السياسية, إنها علامات على الجوع من أجل الهوية والمكانة في الأراضي التي تم تحويلها من خلال الثروة النفطية, إنهم عملة في المفاوضات الشائكة والغامضة التي يجريها قادة دول الخليج، بين الأشكال المحافظة للإسلام والحكم السلطوي والنسخ الانتقائية من الليبرالية الغربية, هذه الدول محاطة باضطرابات وصراعات هي نفسها متورطة فيها، في حين تهدف إلى رخاء الوطن والاستقرار وبقاء الأنظمة الحاكمة.

التحولات المادية هي عبارة عن مظاهر لنسخة مسرعة بشكل خيالي من العمليات التي صنعت بها المدن تاريخيًا، وهي عبارة عن تطور بسرعة رهيبة من المدن الساحلية الصغيرة إلى المدن الكبيرة المؤلفة من ناطحات السحاب والجامعات, ومن الصعب المبالغة في تقدير مدى التغيير الجذري في هذه المناطق: فلقد كانت هذه المناطق في حدود مساكن البشر، حيث أصبحت قاسية ومليئة بالسكان بسبب الحرارة الشديدة والجفاف, فجلب النفط وتكييف الهواء كلا من الراحة المادية وتدفق المهاجرين والمغتربين، ولكن أعداد المواطنين الإماراتيين القطريين والكويتيين لا تزال صغيرة, فهناك، على سبيل المثال، 300 ألف مواطن قطري، وهو أقل من عدد سكان لوكسمبورغ البالغ عددهم 580 ألف نسمة.

وكما يقول أحد المشاركين في تطويرها، فإن هذه هي "مجموعات صغيرة جدًا ذات طموحات كبيرة جدًا", إنهم يجدون أنفسهم بالقوة والنفوذ غير المتناسب مع حجمهم، بما يتجاوز خيال الأجيال الحديثة وخارج نطاق الآليات التقليدية للحكومة, وبالتالي، فإن مدنهم تعمل في مراحلها الخام قيد الإنشاء وغير المعالجة، حيث تتزاحم تأكيدات العقود الآجلة المحتملة على الأولوية, والكتل الجاهزة لأنواع المباني المستوردة - مراكز التسوق والمتاحف - تظهر دون تفكير كبير في المسافات بينها, ودائما، يحتاجون للتعامل مع العامل البيئي الذي يحكم كل شيء آخر في المنطقة: وهي درجة الحرارة الهائلة، والساحقة، والسائدة.

إن مدن وولايات الخليج هي، في المقام الأول، غير متطابقة, حيث يختلف كل من دبي وأبو ظبي، رغم كونهما داخل دولة الإمارات العربية المتحدة، فالأولي مفضلة لدى الشركات الخاصة، وهذه الأخيرة هي استثمارات عامة أكثر فخامة, أما قطر، مع أعمال مثل متحف الفن الإسلامي عام 2008، كانت راعية الثقافة الأكثر تناسقًا, وعمان، التي تسعى إلى البقاء بعيدًا عن المتاعب، هي الأقل تبصرًا, وهناك عدد من هذه الدول في صراع حالي - فقطر هي موضوع الحصار من قبل العديد من الجيران على أساس أنها تدعم التطرف والإرهاب, ويأتي هذا الاتهام من أمثال المملكة العربية السعودية.

في نفس الوقت، تتبع مدن الخليج أنماطًا متشابهة, لقد مروا بمراحل يمكن تحديدها، بدأت منذ 60 سنة عندما كانت لا تزال مدن ساحلية، متشبثة بالهامش بين البحر والصحراء، والذين يعيشون على الصيد، والغطس لاستخراج اللؤلؤ و / أو القرصنة, لقد كانت مبانيهم المنخفضة، التي بنيت في الغالب من الطين والركام، مقاومة للحرارة, ويتذكر أحدهم مطار البحرين، في الستينيات، بأنه كان يتألف من اثنين من الأكواخ، واحدة لشراء كوكاكولا وآخر لختم جواز السفر.

في السبعينيات والثمانينيات من القرن العشرين، جاء تدفق الفنادق والمكاتب، ومعظمها من قبل المهندسين المعماريين الغربيين، الذين أضافوا التصميم العربي والفضاء العربي الذي عمل على ازدهار الشركات العامة, ومن التسعينات فصاعدا، كانت دبي رائدة في مجال جذب الانتباه، وهي مكان رائع للعيش مثل فندق برج العرب الذي يتخذ شكل الشراع، والجزر الاصطناعية على شكل أشجار النخيل وخريطة للعالم، وبلغت ذروتها في فخر وعظمة أطول مبنى على هذا الكوكب، وهو برج خليفة الذي يبلغ ارتفاعه 830 مترًا, ويتبع آخرون مسارات مماثلة - جزيرة على شكل اللؤلؤ في الدوحة، على سبيل المثال، وبرج نوفيل.

شهد هذا القرن صعود رمز الرياضة - الملاعب لكأس العالم 2022 في قطر وحلبات الفورمولا 1 في أبو ظبي والبحرين التي تمكنت من جعل السباقات تبدو غريبة مثل إصدارات ألعاب الكمبيوتر الخاصة بها - والأيقونة الثقافية، ومتحف اللوفر في أبو ظبي تفوق على كل شيء, والماركات الشهيرة مثل "الفورمولا وان" و"الفيفا" و"اللوفر" مدعومة بالأنماط ذات العلامات التجارية من أشهر المهندسين المعماريين - نوفيل، والراحلة زها حديد في أحد ملاعب كرة القدم، وفرانك جيري في غوغنهايم المتوقفة حاليًا في أبو ظبي, وجميعهم من الفائزين بجائزة بريتزكر، وهي الأعرق في مهنتهم.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المباني التاريخية والأثرية تغيّر دفة الحرب الخليجية الجديدة المباني التاريخية والأثرية تغيّر دفة الحرب الخليجية الجديدة



GMT 17:24 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

مدن سياحية لا تفوت زيارتها في الأندلس
 صوت الإمارات - مدن سياحية لا تفوت زيارتها في الأندلس

GMT 08:23 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 00:23 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 09:11 2018 الجمعة ,02 شباط / فبراير

عمرو دياب يبهر جمهوره بالوشم الجديد على ساقه

GMT 23:15 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

الطفلة منة حكاية نجمة "جمباز" عمرها ستة أعوام

GMT 13:07 2020 الإثنين ,27 تموز / يوليو

كيفية تصميم "كوفي كورنر" في منزلك
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates