نيجريا تسعى إلى استعادة كنوزها المُهرّبة إلى بريطانيا من البرونز
آخر تحديث 23:19:14 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

ستكون على أساس قرض بدلًا من إعادتها بشكل دائم

نيجريا تسعى إلى استعادة كنوزها المُهرّبة إلى بريطانيا من البرونز

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - نيجريا تسعى إلى استعادة كنوزها المُهرّبة إلى بريطانيا من البرونز

بنين برونز في المتحف البريطاني
لندن - كاتيا حداد

 قد تكون نيجيريا راغبة في السماح لبريطانيا، التي سرقت "بنين برونز"، بإعادتها على أساس قرض بدلًا من إعادتها بشكل دائم، بينما رفضت بلدان أخرى مثل اليونان الرجوع المؤقت لرخام "إلغين"، وعدم قبول أي شيء آخر غير العودة الدائمة للكنوز التي تم الاستيلاء عليها خلال الحقبة الاستعمارية، ويبدو أن بعض المسئولين النيجيريين قد يكونون مستعدين لتسوية اقتراض ما سُرق منهم.

 وتسعى نيجيريا إلى استعادة النقود البرونزية منذ أن نالت البلاد استقلالها عن بريطانيا في عام 1960. وقد تم نهب هذه الكنوز خلال حملة بريطانية في عام 1897، والتي بلغت ذروتها في مدينة بنين حين تم إحراقها ونهبها. وتم نقل مائتي من البرونز الموجود في بنين إلى المتحف البريطاني، على الرغم من أن بعض المواد ذهبت أيضًا إلى متاحف في أكسفورد وكامبريدج، واستقرت بمؤسسات مختلفة في جميع أنحاء أوروبا والولايات المتحدة. ولكن في نهاية المطاف انضمت بنين برونزيز إلى كنوز مقدالا الإثيوبية ورخام ألغين في أعمال فنية كانت بريطانيا دائمًا ضد عودتها، وغالبًا ما كان ذلك بسبب تشريعات تمنع المتاحف من التخلص من مجموعاتها بشكل دائم.

 وقد رفضت حكومات أخرى، بما فيها إثيوبيا واليونان، فكرة القروض وطلبت عائدات كاملة، قائلة إنه لا ينبغي لها أن تقترض ممتلكاتها المسروقة. وفي نيجيريا، هناك علامات على أن القرض قد يكون مقبولا الآن. حيث كشف غودوين أوباسيكي حاكم ولاية إيدو النيجيرية الحديثة، حيث تقع مدينة بنين، أن مسؤولي المتحف الأوروبي طرحوا فكرة إعادة النقود البرونزية على سبيل الإعارة وقد استجاب بشكل إيجابي. وقال "مهما كانت الشروط التي يمكننا أن نوافق على إعادتها حتى نتمكن من الارتباط بخبرتنا، فإننا نرتبط بهذه الأعمال التي تشكل جوهر ما نحن عليه"، وأضاف "سنكون منفتحين على مثل هذه المحادثات".

 وقال السيد أوباسي أنه يناقش الآن فكرة القرض مع اللجنة الوطنية للمتاحف والمعالم في نيجيريا (NCMM)، مضيفًا أن السلطات المحلية قد خصصت بالفعل موقعًا لمتحف جديد لاستلام العائدات، وتابع "في بعض الحالات، يمكن أن يكون قرضًا دائمًا وفي بعض الحالات يمكن أن يكون عرضًا مؤقتًا فقط. وفي حالات أخرى، يمكن أن تكون عودة الأعمال دائمة".

 وأكدت NCMM أن كبار المسؤولين أجروا محادثات مع ممثلي المتاحف الأوروبية لمناقشة قرض. وإذا تم الاتفاق على ذلك، فإن القرض سيكون مثيرا للجدل إلى حد كبير، ولكن قد ينظر إليه على أنه نجاح لمجموعة بنين للحوار، التي تأسست في عام 2007 لمحاولة إيجاد طريقة للحصول على عرض دائم من البرونز في مدينة بنين، وقبل أن يأخذها البريطانيون، كانت تزينت القصور البرونزية مثل قصر أوبا للملك أوفونراموين نوجبيسي، حاكم بنين الثري الخرافي، وكان ذلك في إقليم مختلف عن المنطقة التي أصبحت الدولة الإفريقية الحديثة التي تسمى بنين.

 وكانت هناك روايات تحكى أن بريطانيا نظمت ما أصبح يعرف باسم "البعثة العقابية"، بقيادة الأميرال السير هاري روسون. وبعد معركة شرسة، استولت القوات البريطانية على مدينة بنين في 18 فبراير/شباط 1897. وأحرقوا المدينة وأرسلوا أوبا إلى المنفى ونهبوا 3000 عمل فني من قصره. من بينها البرونزيات، التي يوجد الكثير منها الآن في المتحف البريطاني. وهناك تمثال برونز واحد - وهو تمثال على شكل ديك صغير - وجد طريقه إلى قاعة الطعام في كلية يسوع، بكامبريدج، لكن في عام 2016، أزالت الكلية العمل الفني من العرض بعد أن شكا الطلاب من أصوله المنهوبة.

 وفي شهر مارس/آذار من العام الماضي، حضر ممثلون عن عشرة متاحف أوروبية -بما في ذلك المتاحف في ألمانيا والنمسا بالإضافة إلى المتحف البريطاني في لندن ومتحف بيت ريفرز في أوكسفورد ومتحف علم الآثار والأنثروبولوجيا في جامعة كامبريدج- اجتماع مجموعة حوار بينين في كامبريدج، وكشف المتحف البريطاني أنه لم يتلق طلبا رسميا للحصول على أي قروض من الحكومة النيجيرية، وقالت المتحدثة باسم المتحف حنة بولتون "ليس من المؤكد أن كل شيء في المجموعة الأفريقية في المتحف قد نهب أو أي عبارة تريد استخدامها قريبة لذلك، لكن من الواضح أن هناك ظروفًا معينة أو أحداثًا معينة حدثت مثل بنين برونز".

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نيجريا تسعى إلى استعادة كنوزها المُهرّبة إلى بريطانيا من البرونز نيجريا تسعى إلى استعادة كنوزها المُهرّبة إلى بريطانيا من البرونز



GMT 11:13 2018 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على كنز عثماني ضخم داخل سجن في بلغاريا

GMT 15:07 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

بيع جزء من درج "برج إيفل" بمزاد في باريس

GMT 15:23 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

دار كريستي للمزادات تبيع إحدى أهم اللوحات الفنية في التاريخ

GMT 13:48 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

"المتحف الوطني للنسيج" يقترح شهادة فنية على تراث مغربي غني

GMT 13:22 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على السفينة الغارقة "ذي ماناسو" بعد مرور 90 عامًا

حضرت عرضًا خاصًّا على مسرح "نويل كوارد"

كيت ميدلتون تخطف الأنظار بإطلالة ساحرة في غاية الأناقة

لندن - صوت الامارات
خطفت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون، بإطلالتها الساحرة، الأنظار لدى وصولها إلى مسرح نويل كوارد Noël Coward Theatre إلى جانب الأمير وليام، حيث حضرا عرضا خاصا بعنوان "عزيزي إيفان هانسن"، الذي يقام في إطار مساعدة المؤسسة الملكية الخيرية. تألقت كيت بفستان طويل وبغاية الأناقة من مجموعة Eponine صُمّم خصيصاً لها، وتميّز بقماش التويد الأسود والأزرار المرصعة بالكريستالات، وقد لاءم الفستان قوام ميدلتون، إذ إن قصته الـA line ناسبت خصرها النحيف. وأكملت الإطلالة بحذاء Romy البراق من مجموعة Jimmy Choo والذي يبلغ ثمنه £525 وسبق لها أن نسّقته مع عدد من إطلالاتها الأنيقة في مناسبات مختلفة، كما حملت حقيبة كلاتش من الماركة نفسها ومرصّعة أيضا بالكريستالات ويبلغ ثمنها £675. دوقة كمبريدج من محبي صيحة قماش التويد، فقد سبق أن رأيناها متألقة في مناسبات عدة بإطل...المزيد

GMT 04:35 2019 الجمعة ,13 أيلول / سبتمبر

يحمل إليك هذا اليوم تجدداً وتغييراً مفيدين

GMT 18:04 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 17:48 2020 الإثنين ,17 شباط / فبراير

بوماس أونام يعبر تولوكا ويتصدر الدوري المكسيكي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates