مصر تسعى إلى تجاوز العقبات التي تعترض مشروع تطوير طريق الكباش الأثري
آخر تحديث 00:46:33 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أبرز التعديات على نهر الطريق وبطء الإنجاز بسبب تداعيات "كورونا"

مصر تسعى إلى تجاوز العقبات التي تعترض مشروع تطوير "طريق الكباش الأثري"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مصر تسعى إلى تجاوز العقبات التي تعترض مشروع تطوير "طريق الكباش الأثري"

طريق الكباش الأثري
القاهره -صوت الإمارات

في محافظة الأقصر (جنوب مصر) التي تشتهر بالمعابد والمقابر الفرعونية، يمتد طريق تاريخي تصطف على جانبيه تماثيل أثرية، يعرف بطريق الكباش، كان ممراً لمواكب الأعياد الدينية في مصر القديمة، قبل أن تختفي أجزاء منه تحت التراب على مر العصور، وتعتدي عليه المباني السكنية الحديثة، مدمرة حلقة الوصل بين المعابد في البر الشرقي من مدينة الأقصر، وتحاول مصر الآن ممثلة في المجلس الأعلى للآثار، تجاوز العقبات التي تعترض مشروع التطوير الذي بدأ تنفيذه قبل سنوات، وكان من المقرر افتتاحه العام الجاري وفق تصريحات مسؤولين مصريين العام الماضي، ومن أبرز العقبات التي تواجه المشروع التعديات السكنية على نهر الطريق، وبطء الإنجاز بسبب تداعيات «كورونا، بالإضافة إلى عدم الانتهاء من مشروع الحفائر بالطريق».

وانتهت وزارة السياحة والآثار من حوالي 90 في المائة من أعمال تطوير وإحياء طريق الكباش الأثرية، بحسب المهندس وعد أبو العلا، رئيس قطاع المشروعات بالمجلس الأعلى للآثار، الذي أوضح لـ«الشرق الأوسط»، أن «استكمال العمل في الطريق مرتبط بانتهاء الحفائر في منطقة نجع أبو عصبة، وهي آخر المناطق التي تم إزالتها من الطريق، إلى جانب المبنى الإداري التابع لكنيسة العذراء المطلة على الطريق».
وطريق الكباش هو ممر أثري يربط بين معابد الكرنك، ومعبد الأقصر، مروراً بمعبد «موت» بطول 2700 مترا، ويتكون من رصيف من الحجر الرملي، يصطف على جانبيه نحو 1058 تمثالاً أثرياً على هيئة أبو الهول برأس كبش تعرف باسم الكباش، وهي أحد الرموز المقدسة للمعبود آمون أحد الآلهة في مصر القديمة، وبدأت مصر عام 2006 مشروعا لترميم الطريق وإزالة التعديات الواقعة عليه، وتحويل الطريق إلى مزار سياحي، لكن المشروع توقف بسبب الأحداث في عام 2011. ليستكمل من جديد في عام 2017.

وكانت التعديات السكنية على الطريق هي أبرز التحديات التي واجهت المشروع، حسب أبو العلا، حيث استغرقت إزالتها عدة سنوات، كان آخرها إزالة منازل نجع أبو عصبة، في بداية العام الجاري لتبدأ الحفائر الأثرية بالمنطقة تمهيداً لاستكمال أعمال تطوير الطريق، وأثناء الحفائر اكتُشفت مجموعة من الأفران، وسور ضخم من الطوب اللبن، يعود للعصر الروماني والمتأخر، وسور ضخم من الطوب اللبن، غرب طريق المواكب الخاص بمعبد خونسو، يصل طوله إلى نحو 30 مترا، ويقول أبو العلا إن «العمل الآن يسير ببطء بسبب تقليل العمالة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد».
وتضع وزارة السياحة والآثار بعض الضوابط والإجراءات الاحترازية المنظمة للعمل في الحفائر الأثرية خلال فترة انتشار جائحة «كوفيد 19»، من بينها ارتداء الكمامات، وتقليل عدد العمال في مواقع الحفائر للحفاظ على التباعد الاجتماعي.

ورغم التحديات إلا أن العمل ما يزال مستمرا بمناطق مختلفة من الطريق، للكشف عن باقي الكباش، ضمن مشروع متكامل لإعادة إحياء الطريق الأثري»، حسب الدكتور مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، الذي قال لـ«الشرق الأوسط» إنه «يجري العمل الآن في الحفائر الأثرية، قبل استكمال مشروع الطريق»، لكنه لم يحدد موعدا لافتتاحه وما زال هناك كثير من العمل في المشروع، الذي سيكون مزاراً سياحيا مهما عند اكتماله، على حد تعبيره.

ويعود تاريخ بداية إنشاء الطريق إلى عصر الأسرة الثامنة عشرة، ثم استكمل باقي الطريق في عهد الملك نختنبو الأول من ملوك الأسرة الثلاثين، ولكن كانت التماثيل هذه المرة برأس آدمية، وتتخلل قواعد التماثيل أحواض زهور دائرية مزودة بقنوات صغيرة استخدمت في توصيل مياه الري للأحواض، وخلال العصور اللاحقة أُضيفت بعض الملحقات للطريق مثل استراحات للزوارق، ومقياس للنيل، وحمامات وأحواض اغتسال، ومنطقة تصنيع فخار، ومخازن لحفظ أواني النبيذ، ومعاصر للنبيذ المستخدم في الاحتفالات الكبرى، التي كانت تقام على الطريق مثل أعياد الأوبت، وعيد الوادي الجميل.

وبدأت الحفائر لاكتشاف الطريق نهاية الأربعينات من القرن الماضي على يد الأثري زكريا غنيم، ليتم في بداية الخمسينات من القرن الماضي اكتشاف بداية الطريق عند معبد الأقصر، على يد الدكتور محمد عبد القادر، ثم استكمل الدكتور محمود عبد الرازق الكشف عن أجزاء من الطريق عند معبد الأقصر خلال حقبة الستينات، وتوقفت الحفائر لفترة، واستكملت مرة أخرى في الثمانينات من القرن الماضي، حيث اكتشف الدكتور محمد الصغير، أجزاء مختلفة من الطريق، وتابع الاكتشافات بعد ذلك الدكتور منصور بريك.

وخلف الصرح الأول بمعبد آمون رع، بمعابد الكرنك يعمل الأثريون حاليا على ترميم 29 من الكباش الأثرية، من أصل 33 تمثالا كانت موجودة بالمكان، نقل منها أربعة إلى ميدان التحرير، في مشروع يعتبر من أضخم مشاريع الترميم الأثري بالمنطقة منذ 50 عاما، حسب صلاح الماسخ، مدير معبد الكرنك، الذي أوضح لـ«الشرق الأوسط» أن «المشروع بدأ منذ نحو أربعة شهور، ويشمل ترميم الكباش، ووضعها على قواعد جديدة في نفس موقعها خلف الصرح الأول لمعبد آمون رع».

وجاء قرار ترميم الكباش الأثرية في أعقاب نقل أربعة منها إلى ميدان التحرير، حيث تبين أن باقي المجموعة تعاني من انهيار وفقدان بعض الأجزاء، نتيجة لتعرضها لعمليات ترميم خاطئة باستخدام خامات غير مناسبة في أوائل السبعينات من القرن الماضي، عند إنشاء مشروع الصوت والضوء بمعابد الكرنك، حيث وُضع الكباش على طبقة من الرديم الحديث المغطى بالإسمنت والطوب الأحمر وقطع صغيرة من الأحجار، مما أثر سلبا عليها، وسمح بدخول المياه الجوفية لقواعد التماثيل الحجرية، ولأجزائها السفلية، مما تسبب في ميلها وانفصال بعض أجزائها، ونمو الحشائش والفطريات داخل الحجر الرملي الذي تتكون منه الكباش، وفقا لوزيري.

قد يهمك أيضًا:

الكشف عن انطلاق فعاليات مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية في آذار 2021

تجديد حبس ربة منزل وزوجها وشقيقه لحيازتهم تماثيل أثرية

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مصر تسعى إلى تجاوز العقبات التي تعترض مشروع تطوير طريق الكباش الأثري مصر تسعى إلى تجاوز العقبات التي تعترض مشروع تطوير طريق الكباش الأثري



أناقة لافتة للنجمات في حفل "غولدن غلوب" الافتراضي

القاهرة- صوت الإمارات
البساط الأحمر لحفل غولدن غلوب بنسخته الـ78 بدا مختلفاً هذا العام في ظل قواعد التباعد الاجتماعي، ولكن ذلك لم يمنع النجمات العالميّات من التألّق بإطلالات لافتة ندعوكم للتعرّف على أكثرها أناقة فيما يلي.يُعتبر حفل Golden Globes Awards الحدث السنوي المنتظر في عالم السينما والتلفزيون، ورغم تقديمه بنسخة افتراضيّة هذا العام إلا أن بساطه الأحمر تزيّن كالعادة بمجموعة من الإطلالات الأنيقة.- ظهرت النجمة المكسيكيّة ذات الأصول اللبنانيّة، سلمى حايك، على البساط الأحمر برفقة النجم الأميركي ستيرلنغ كاي براون. وهي تألّقت للمناسبة بثوب من الحرير الأحمر بكتف واحدة حمل توقيع دار Alexander McQueen.- اختارت النجمة مارغو روبي إطلالة أنثويّة ذات طابع عصري من توقيع دار Chanel. وقد تميّز ثوبها المونوكرومي بالكشاكش المتعددة التي زيّنته وبحزام من الجلد الأسود حدّد الخص...المزيد

GMT 09:08 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

أفكار ألوان دهانات حوائط باللون الفيروزى لرونق خاص في منزلك

GMT 17:16 2016 الخميس ,22 كانون الأول / ديسمبر

خبراء يؤكدون فوائد ممارسة العادة السرية للرجال والنساء

GMT 19:42 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الدلو السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 10:18 2019 الخميس ,27 حزيران / يونيو

سلاف فواخرجي غجرية ساحرة في جلسة تصوير جديدة

GMT 23:21 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

وكالة "ناسا" تعثر على كوكب جديد يشبه الكرة الأرضية

GMT 23:30 2018 الخميس ,11 تشرين الأول / أكتوبر

اسباب التهاب اللسان عديدة منها نقص الحديد والحساسية

GMT 14:45 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

أكاديمية شرطة دبي تكرّم المشاركين بإطلاق الهوية المؤسسية

GMT 15:19 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تقييــم رؤســاء الجامعــات؟!

GMT 20:40 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التظاهرات تتجدد في وسط بغداد وسط تأهب أمني وقطع عدد من الطرق

GMT 00:33 2019 الأحد ,08 أيلول / سبتمبر

المطرب الشعبي حكيم يتعرض إلى حادث سير

GMT 19:36 2019 الخميس ,04 تموز / يوليو

عطور فخمة من وحي النجمات العربيّات

GMT 06:58 2019 الإثنين ,11 شباط / فبراير

رقم سري من أجل توفير إنترنت أسرع

GMT 22:48 2019 السبت ,26 كانون الثاني / يناير

النجم دانيال براين يفاجيء جماهير wwe بهذا التصريح
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates