استعراض لتصاميم ألينا زابوسنيكو على شكل أعضاء الجسم البشري
آخر تحديث 04:21:07 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أبرزها رأس "منفضة سجائر" وشفاه "جولي كريستي" الوردية

استعراض لتصاميم "ألينا زابوسنيكو" على شكل أعضاء الجسم البشري

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - استعراض لتصاميم "ألينا زابوسنيكو" على شكل أعضاء الجسم البشري

تصاميم "ألينا زابوسنيكو" للأعضاء البشرية
برلين - جورج كرم

اشتهرت المصممة والفنانة ألينا زابوسنيكو، بالتصاميم التي تعبر عن تجربتها في مخيمات النازية، وتصاميمها النحتية على شكل أعضاء الجسم البشري، إذ يتلألأ تصميم شفاه "جولي كريستي" الوردي في مضلع الجرم السماوي فوق جذع منحني في أحد المتاحف، وهذه الشفاه المضيئة، كانت ضمن سلسلة منحوتات عام 1966 للفنانة البولندية ألينا زابوسنيكو، التي كررت هذه التصاميم باستخدام راتنج البوليستر الملون، وتتراوح ألوانها بين لون الجسم إلى الجلد الأبيض والأسود، وهناك أيضًا الحلمات المضاءة والتي تشبه زجاج الفن الحديث.

وعندما كانت زابوكزنيكو تُجري عمليات محدودة في مواد صناعية مرنة في مدينتها المعتمدة في باريس، تم رفض عملها في كثير من الأحيان على أنه مجرد شيء مثير ونرجسي، وكانت أكثر عرضة لاستخدام بنية الجسم الخاصة بها، على الرغم من تعاونها مع نجم السينما الفنان أنيت مساجر والمخرج إليخاندرو جودوروفسكي. وبعد وفاة الفنانة نتيجة الإصابة بسرطان الثدي في عام 1972، كتب مؤرخ الفن أورزولا تزارتوريسكا كيف، بعد رؤية النحت المبكر لساقها، "كنا نظن الكمال في التشريح"، وكان من بين الأعمال الأخرى في هذا الوقت، امرأة مضيئة، نحيفة.

ومع ذلك، نرى اليوم، في سياق الدراسة الاستكشافية التي قام بها هيبورث ويكفيلد عن البحث الذي أجري منذ فترة طويلة، والمخرجات التجريبية، حتى أن معظم إبداعات الفنانين تأخذ نغمة أكثر قتامة، ويأتي الجنس دائمًا جنبًا إلى جنب مع الموت، ويتم شحن الحاضر مع صدمة الماضي. وبالعودة إلى منتصف 1950 تبدو الأشياء مختلفة تمامًا، وبدءً من أسلوب الواقعية الاشتراكية السوفيتية، بدأت في صنع تصاميم برونزية ضخمة شبه مجردة مثل ماريا ماغدالينا، وهو شيء غير متبلور، يبدو أنه يتشكل، أمام أعيننا، من الطين البدائي، وكانت مثلها مثل فنانين آخرين في فترة ما بعد الحرب، لديها وعي حاد بضعف الهيئات

وفي سن المراهقة، نجت من مخيمات من الغيتو، أوشفيتز وبرغن بيلسن، وكذلك نجت من مرض السل بفضل العلاج بالمضادات الحيوية التجريبية، في حين أنها لم تتحدث عن هذه التجارب، فإنه من الصعب، عندما تعرف التاريخ، ألا ترى أعمالها كفن، حتى المصابيح تبدأ في استحضار قصص الرعب النازية، مثل منافض السجائر المصنوعة من الجلد اليهودي. وكانت زابوسنيكو تتذكر فيما بعد كيف كان الناس يكافحون من أجل تقبل نحتها المجرد، وبطبيعة الحال، أرادت أن تعالج كيف نشعر، وليس كيف ننظر، عندما انتقلت إلى باريس وصلت إلى نقطة تحول إبداعية حاسمة، وبالنسبة لزابوسنيكو، كان راتنج البوليستر هو المواد المثالية لأعمالها.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

استعراض لتصاميم ألينا زابوسنيكو على شكل أعضاء الجسم البشري استعراض لتصاميم ألينا زابوسنيكو على شكل أعضاء الجسم البشري



GMT 17:24 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

مدن سياحية لا تفوت زيارتها في الأندلس
 صوت الإمارات - مدن سياحية لا تفوت زيارتها في الأندلس

GMT 08:23 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 00:23 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 09:11 2018 الجمعة ,02 شباط / فبراير

عمرو دياب يبهر جمهوره بالوشم الجديد على ساقه

GMT 23:15 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

الطفلة منة حكاية نجمة "جمباز" عمرها ستة أعوام

GMT 13:07 2020 الإثنين ,27 تموز / يوليو

كيفية تصميم "كوفي كورنر" في منزلك
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates