الكشف عن استخدام المصريون القدماء لألة لحراسة الهرم الأكبر
آخر تحديث 15:45:51 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

وُجد دليل على تثبيتها فوق غرفة الملك خوفو

الكشف عن استخدام المصريون القدماء لألة لحراسة الهرم الأكبر

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الكشف عن استخدام المصريون القدماء لألة لحراسة الهرم الأكبر

الخبراء يكشفون أن ألواح الجرانيت خارج غرفة دفن خوفو مصممة لمنع وصول اللصوص للمقبرة
القاهرة ـ محمد الشناوي

تميزت المقابر القديمة للفراعنة في الصحراء المصرية بوجود شراك خداعية ولعنات لحماية الكنوز من لصوص القبور، في حين أصبحت العديد من هذه القصص ضمن أساطير الأهرامات المصرية، إلا أن البناة بالفعل وظفوا أساليب دفاعية معقدة لإبعاد اللصوص، حيث زعم أحد علماء المصريات بوجود دليل على وجود ألة بدائية تم تثبيتها في الهرم الأكبر في الجيزة لحماية غرفة الملك خوفو.

الكشف عن استخدام المصريون القدماء لألة لحراسة الهرم الأكبر

وكشف مدير مشروع رسم الخرائط  في هضبة الجيزة وعالم الآثار في جامعة شيكاغو الدكتور مارك لينر  أنه تم تصميم هذه الألة لمنع أي شخص من الوصول إلى غرفة الملك، ووصف النظام الدفاعي في حلقة الأسبوع الماضي على قناة العلوم، وتم نقل الأنباء بواسطة موقع لايف ساينس، وأوضحت الحلقة كيف بنى البناة الأخاديد في غرفة صغيرة خارج الغرفة التي وضع فيها جسد الملك، وتم إسقاط ألواح الغرانيت عند إنهاء العمل لمنع الوصول إلى الغرفة، ووضعت ثلاثة كتل جرانيت عملاقة أسفل المنحدر لمنع الوصول إلى الحرم الداخلي.

الكشف عن استخدام المصريون القدماء لألة لحراسة الهرم الأكبر

 وأشار الدكتور لينر إلى الأخاديد المحفورة في الجدران في غرفة خارج الممر المؤدي إلى غرفة دفن الملك والتي تضم كتل جرانيت، وأضاف لينر: "صمم بناء هرم خوفو خط دفاعي ضد أي شخص يحاول دخول غرفة الملك، وهذه الأخاديد ليست زخرفية لكنها جزء من آلة بدائية للغاية" وعلى الرغم من هذه الدفاعات يبدو أنها لم تستطع حماية قبر خوفو من اللصوص حيث وجده العلماء شبه فارغ بغض النظر عن كتلة من الحجر الأحمر المكسور التي مثلة تابوت الفراعنة، ويعتقد أنه تم نهب المقبرة بعد فترة وجيزة من الانتهاء منه، وحكم خوفو مصر بين عامي 2589 و 2566 قبل الميلاد، ويعد واحدًا من أقوى فراعنة الدولة المصرية القديمة، وبُني الهرم الأكبر من 2.3 مليون كتلة حجرية تزن كل منها أكثر من 2 طن، ويعد بناؤه واحد من أكثر العمليات المعقدة حيث يضم أنفاق وغرف فوق الطابق الأرضي على عكس الأهرامات الأخرى، التي تضم إما غرف في مستوى سطح الأرض أو تحت الأرض.

الكشف عن استخدام المصريون القدماء لألة لحراسة الهرم الأكبر

ويعتقد الدتور لينر أن قبر خوفو نهب عند انهيار الدولة القديمة في مصر في حوالي 2134 قبل الميلاد، ويعتقد بعض الخبراء أن قبر خوفو لم يكتشف بعد في قلب الهيكل الحجري الكبير، ويضم الهرم 4 أعمدة صغيرة اثنين منها من غرفة الملك واثنين من غرفة الملكة، وكشف التنقيب باستخدام الروبوتات عن وجود ثلاثة أبواب مع مقابض نحاس، وأشار زاهي حواس وزير الآثار السابق في مصر وعالم المصريات الرائد إلى أن هذه الأعمدة ربما تؤدي إلى غرفة دفن خفية لخوفو، وإذا صدقت هذه المزاعم يعني ذلك أن التابون في حجرة دفن الملك مصمم لخداع اللصوص.

الكشف عن استخدام المصريون القدماء لألة لحراسة الهرم الأكبر

الكشف عن استخدام المصريون القدماء لألة لحراسة الهرم الأكبر

الكشف عن استخدام المصريون القدماء لألة لحراسة الهرم الأكبر

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الكشف عن استخدام المصريون القدماء لألة لحراسة الهرم الأكبر الكشف عن استخدام المصريون القدماء لألة لحراسة الهرم الأكبر



عرضت المخرجة الإبداعية دوناتيلا فيرساتشي أول مرة مجموعتها

كيندال جينر وبيلا حديد تتألقان بإطلالة مميزة في أسبوع الموضة في ميلان

ميلان - صوت الامارات
عرضت المخرجة الإبداعية دوناتيلا فيرساتشي أول مرة مجموعتها لموسم خريف وشتاء 2020 خلال أسبوع الموضة في ميلان، وهي المرة الأولى التي تظهر فيها خطها بالكامل، والذي شمل 91 قطعة، حيث قادت Donatella التشكيلة مع مجموعة LBDs الكلاسيكية وهى مجموعة من الفساتين القصيرة اللامعة، التي تشبه في تصميمها الساعة الرملية وارتدتها كيندال جينر وبيلا حديد خلال هذا العرض. ووفقًا لموقه "harpersbazaar" فقد تم تزويد جميع الفساتين بحلى كبيرة الحجم وقفازات جلدية وحقائب clutches إما مزينة بشعار Versace أو بقطع ذهبية مميزة. أصبح العرض مزيجاً عائدًا إلى المدرسة القديمة الخاصة بالدار، من خلال الفساتين القصيرة التي أبهرت الجميع، فضلًا عن سير العارضات على المدرج وسط شاشات 3D. كانت المجموعة تمزج بين الأزياء الكلاسيكية من خلال البدل الرسمية والفساتين السوداء وتشكيلة الملاب...المزيد

GMT 08:59 2020 الإثنين ,17 شباط / فبراير

ريال مدريد يتعثر أمام"سيلتا فيغو" وسقوط زيدان
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates