بريطاني يترجم النصوص المصرية المكتوبة على البرديات إلى الإنجليزية
آخر تحديث 00:22:13 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

كشف أن الكتابة استمرت ما يقرب من 3500 عام

بريطاني يترجم النصوص المصرية المكتوبة على البرديات إلى الإنجليزية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - بريطاني يترجم النصوص المصرية المكتوبة على البرديات إلى الإنجليزية

بريطاني يترجم النصوص المصرية المكتوبة على البرديات إلى الإنجليزية
لندن - كاتيا حداد

ترجم الاكاديمي في جامعة "كامبريدج" البريطانية، توبي ويلكنسون النصوص المصرية الهيروغليفية القديمة المكتوبة على الصخور والبرديات إلى اللغة الإنجليزية الحديثة وجمعها في كتاب.

في حين أن النصوص اليونانية والرومانية القديمة يمكن الوصول إليها على نطاق واسع، يبدو أنه تم  تجاهل الحضارة مصر القديمة المشهورة بمعالمها حيث شكل الهرم الأكبر وأبو الهول في الجيزة، مقابر وادي الملوك ومعبد أبو سمبل صورة الثقافة الفرعونية الأثرية، وقال ويلكنسون انه قرر بدء العمل على مجموعة من المختارات الأدبية لوجود بُعد مفقود في كيفية تصوير الحياة المصرية القديمة، مضيفًا أن الكتابة استمرت ما يقرب من 3500 عام حيث وُجدت الكتابة تقريباً على جميع جداران المقابر والمعابد، مشيراً أن الكتابات كان يُنظر اليها بأنها "مجرد ديكور" وأن الكثير من المتاحف كانت تعرض في كثير من الأحيان البرديات على أنها مصنوعات يدوية بدلاً من عرض النصوص.

وأوضح ويلكسون أن الهيروغليفية عبارة عن صور ولكنها نجحت في نقل المفاهيم المعقدة مثل النصوص اليونانية واللاتينية، مضيفاً ان الهيروغليفية مليئة بالاستعارات والرمزيات وتكشف الحياة من خلال عيون المصريين القدماء فهى تشمل حكايات عجيبة ووصف للمعارك والكوارث الطبيعية بالاضافة لأغاني وهجاء، وقالت دار نشر "Penguin Classics" التي ستقوم بنشر الكتاب يوم الأربعاء أن هذا الكتاب فريد من نوعه بسبب احتوائه على كتابات لم يسبق أن تم نشرها معاً.

واشار ويلكسون إلى أن هناك بعض النصوص المصرية القديمة تم ترجمتها إلى الانجليزية القديمة، قائلاً: "ان الانجليزية التي تم ترجمة النصوص اليها، اذا افترضنا انها انجليزية بالفعل، تعد من الطراز القديم جداً وتجعل مصر القديمة تبدو وكأنها مجتمع منعزل"، وتتضمن الكتابات القصة الأدبية "الملاح التائه" التي تعد قصة انتصار على الشدائد والتي وصفها ويلكنسون بأنها تحفة فنية مصغرة. تحكي القصة عن جزيرة سحرية يحكمها ثعبان عملاق ذو جسد مصنوع من الذهب وحواجب من اللازورد الحقيقي. قام الثعبان بمشاركة مأساته الشخصية من أجل تشجيع الملاح التائه على مواجهة مأزقه. "كنت هنا مع إخوتي وأبنائي ... كنا 75 ثعباناً ... ثم سقطت نجمة فالتهمتهم لهيبها... إذا كنت شجاعاً وقلبك قوي، فانك سوف تحتضن أبنائك وتقبل زوجتك وترى منزلك"، تقول القصة، كما عكست رسائل كتبها مزارع اسمه " حيكاناخت" سنة 1930 قبل الميلاد الاهتمامات الحديثة حول إدارة الأراضي ونوعية الحبوب.

وعلى الرغم من كونها لغة غنية ودقيقة، عدد الأشخاص الذين يمكنهم قراءة الهيروغليفية قليل فهى لا يمكن التعبير عنها بسهولة في اللغة الإنجليزية، وكتب يلكنسون: "على سبيل المثال، كلمتي “aa” و”wer”  يتم ترجمتهم على حد سواء إلى كلمة "عظيم"، ولكن يبدو أن المصريين ميزوا بين الكلمتين، وبالتالي كان غالباً يتم استخدام كلمة "”aa للإلهة، ولكن هذا الأمر أبعد من قدراتنا على الفهم"

وتظل الكلمات المكتوبة في "برديات اني" واقعية حتى يوما هذا على الرغم من كتابتها منذ القرن السادس عشر قبل الميلاد، فهى تقول: "رجل يفنى ... جثته تتحول إلى تراب ... يموت جميع أقاربه ولكن الكتابات تجعله مذكوراً في فم القارئ ".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بريطاني يترجم النصوص المصرية المكتوبة على البرديات إلى الإنجليزية بريطاني يترجم النصوص المصرية المكتوبة على البرديات إلى الإنجليزية



تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة

كيت ميدلتون والأميرة شارلوت نموذج لكمال الإطلالات بين الأم وابنتها

لندن - صوت الامارات
تحوّلت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة التي تتألق بها في المناسبات الرسمية وحتى غير الرسمية، وبات إسمها أحد أكبر أيقونات الأزياء الملكية في العالم. ويبدو أن أسلوبها الأنيق بدأت بتوريثه إلى إبنتها الأميرة شارلوت، والتي رغم صغر سنها باتت بدورها أيقونة للموضة بالنسبة للفتيات من عمرها. حتى أن إطلالات الأميرة الصغيرة تؤثر على عالم الموضة، إذ تتهافت الأمهات على شراء الفساتين التي تطلّ بها وتخطف بها الأنظار من دون منازع. ورغم أن كثيرين يشبّهون الأميرة شارلوت إلى الملكة إليزابيث من حيث الملامح، إلا انه لا يختلف إثنان على أن إطلالاتها تشبه كثيراً إطلالات والدتها. الكثير من الأمهات العاديات وحتى النجمات، يعتمدن تنسيق إطلالاتهنّ مع بناتهنّ، وكيت ميدلتون واحدة منهنّ، ت...المزيد

GMT 22:53 2020 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

هالاند هدف ريال مدريد لتدعيم خط الهجوم

GMT 07:59 2020 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

أتالانتا يعلن إصابة حارسه بفيروس كورونا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates