قصص ضحايا مرض جيني نادر يجعلهم بأجساد فيلة
آخر تحديث 02:21:25 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

العُثور على قبر الرجل الأسطوري جوزيف ميريك

قصص ضحايا مرض جيني نادر يجعلهم بأجساد "فيلة"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - قصص ضحايا مرض جيني نادر يجعلهم بأجساد "فيلة"

قبر الرجل الأسطوري جوزيف ميريك
واشنطن ـ صوت الإمارات

عُثر على قبر الرجل الأسطوري، جوزيف ميريك، المعروف بـ"الرجل الفيل" بعد مرور 130 عاما عن وفاته، وكان جوزيف مصابا بمرض جيني نادر جدا جعل رأسه ويده شديدي الضخامة.

وكان "الرجل الفيل"، الذي ولد في مدينة ليستر البريطانية عام 1862، مصابا بتشوه في عظم الوجه والأنسجة، وبلغ محيط رأسه 91 سم (المحيط العادي للذكور يبلغ 57 سم تقريبا)، ويده اليمنى ثلاثين سم ما يجعلها أضخم من يده اليسرى بمرتين، كما بلغ محيط أحد أصابعه 13 سم.

ولعب وجه جوزيف المشوه وجسده دورا كبيرا في مهنته فكان يشارك في الكثير من العروض الترفيهية، وقدم عروضه بلقب "الرجل الفيل".

وفي نهاية حياته تم نقله إلى مستشفى لندن، غربي العاصمة البريطانية، حيث فاجأ الأطباء بأنه شخص شديد الذكاء والحساسية.

أقرأ أيضا"الحبة الصفراء" من "سياليس" تُنافس الفياغرا

حتى قامت الأميرة ألكسندرا أحد أفراد العائلة الملكية البريطانية بزيارة جوزيف واستمرت في مراسلته وإهدائه بطاقات عيد الميلاد كل عام.

ثم عند وفاته في الـ27 من عمره عام 1890 حفظ هيكله في مستشفى لندن الملكي، بحسب ما نقلته "بي بي سي".

ومات "الرجل الفيل" مخنوقا بفعل وزن رأسه، أثناء محاولته الاستلقاء.

وقالت المؤلفة البريطانية جو فيغور- مونغوفين، التي وثقت قصة حياة ميريك إنها وجدت بقايا جسم ميريك مدفونة في إحدى مقابر مدينة لندن.

وتؤكد تفاصيل السجلات، التي تعود للعصر الفيكتوري، أن هذا هو محل دفن الرجل الفيل بنسبة مئة في المئة.

كما ألهمت قصة حياة "الرجل الفيل" عددا من مؤلفي الكتب، ومسرحية، وفيلم.

ويعتقد العلماء بأن جوزيف كان مصابا بمتلازمة بروتيوس هو مرض جيني معقد يصيب واحد أو عدة مناطق من الجسم كالبشرة والعظام والنخاع الشوكي، ويغير شكل هذه المناطق.

وهناك عدد من الأشخاص أمراض جينية نادرة حول العالم ومنهم امرأة بريطانية نمت ساقيها بشكل لا يصدق.

ولدت ماندي سيلارز بحالة وراثية نادرة تسببت في تضخم قدميها بخمس مرات من حجمها الطبيعي بصوره غير طبيعية وعندما بلغت السابعة من عمرها نصح الأطباء ببتر إحدى قدميها، وتم بتر ساقها اليسرى لكنها استمرت بالنمو حتى بعد العملية، وبلغ وزن قدمها اليمنى 108 كغ، وبعد ذلك كشف العلماء أن ماندي تعاني من نفس المرض الذي عانى منه الرجل الفيل، وبدؤوا بالعلاج حتى صغر قدميها بعشرات الكيلوغرامات ما سهل تحركها.

ثم على الرغم من مظهرها غير العادي، تعيش ماندي بشكل طبيعي، وقد تخرجت من الكلية، وتدرس الآن علم النفس في الجامعة، ولديها العديد من الأصدقاء، حتى أنها تعلمت قيادة السيارة.

قد يهمك أيضا

"حِيلة طبية" لتحسين الذاكرة لدى مرضى القلب في 6 دقائق

تحذير طبي من "بكتيريا خطيرة" خلال الاستحمام

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قصص ضحايا مرض جيني نادر يجعلهم بأجساد فيلة قصص ضحايا مرض جيني نادر يجعلهم بأجساد فيلة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قصص ضحايا مرض جيني نادر يجعلهم بأجساد فيلة قصص ضحايا مرض جيني نادر يجعلهم بأجساد فيلة



خلال عرض فيلمها المُشارك في الدورة الثانية والسبعين

ماريون كوتيار تخطف الأنظار على السجادة الحمراء في مهرجان "كان"

باريس - مارينا منصف
خطفت النجمة الفرنسية ماريون كوتيار الأنظار إليها على السجادة الحمراء لعرض فيلم Matthias & Maxime المشارك بالمسابقة الرسمية في مهرجان كان السينمائي في دورته الـ72، إذ حضرت بملابس مثيرة أظهرت منطقة الخصر على شورت، وحضر مخرج الفيلم جزافيي دولان وعدد من الضيوف. تدور أحداث الفيلم في عام 1969، في مدينة لوس أنجلوس، حول شخصيتين رئيسيتين هما "ريك دالتون" ممثل تلفزيوني سابق لمسلسل ينتمي إلى نوعية "الويسترن" أو الغرب الأميركي، ويجسده ليوناردو ديكابريو، و"كليف بوث"، الممثل البديل له الذي يؤدي المشاهد الخطرة بدلا منه، ويجسده براد بيت، يكافح الاثنان من أجل تحقيق الشهرة في هوليوود، بالتزامن مع بدء نشاط القاتل الشهير تشارلز مانسون. يركز الفيلم على سلسة جرائم القتل التي ارتكبتها عائلة "مانسون" في فترة الستينات من القرن...المزيد

GMT 20:08 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

كلوب يؤكد أن ملعب "كامب نو" ليس معبدًا

GMT 06:57 2019 الجمعة ,10 أيار / مايو

نيمار يصاب بالدهشة عند رؤية ويل سميث

GMT 10:34 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

رسميًا إنتر ميلان يُجدد عقد رانوكيا

GMT 10:31 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

فريق "ميلان" يحسم قراره بشأن إقالة جينارو جاتوزو
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates