مستشفيات دبي تعالج المرضى بـ «الميتافيرس» والروبوت خلال 5 سنوات
آخر تحديث 22:01:35 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

مستشفيات دبي تعالج المرضى بـ «الميتافيرس» والروبوت خلال 5 سنوات

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مستشفيات دبي تعالج المرضى بـ «الميتافيرس» والروبوت خلال 5 سنوات

مستشفيات دبي تعالج المرضى بـ «الميتافيرس»
دبي - صوت الإمارات

أفاد مسؤولون مختصون في هيئة الصحة بدبي، بأن مستشفيات الإمارة بصدد طفرة كبيرة خلال السنوات الخمس المقبلة على مستوى الخدمات والجاهزية، ترتكز على تقليل انتشار الأمراض، وتسريع التعافي وبناء مجتمع قوي صحياً، مؤكدين أن مستشفيات ما بعد جائحة كورونا ستختلف جذرياً عما كانت عليه قبلها. وأوضح المسؤولون لـ«الإمارات اليوم» على هامش أعمال الدورة 45 لمؤتمر الاتحاد الدولي للمستشفيات في دبي، أن أهم ملامح التغير التي ستشهدها المستشفيات قريباً أنها ستعالج المرضى باستخدام تقنيات الميتافيرس والروبوت في العالم الافتراضي، كما أنها ستتحول كلياً لتصبح خضراء صديقة للبيئة، إضافة إلى أنها لن تقتصر على العلاج في مقراتها بل ستنتقل بخدماتها العلاجية إلى المرضى في أي مكان (المنازل - السيارات - المراكز التجارية - مقر العمل - أماكن التجمعات).

وقال مدير إدارة حماية الصحة العامة في الهيئة رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر الدكتور رمضان البلوشي، إن القطاع الصحي بشكل عام سيشهد تغيراً كبيراً خلال السنوات الخمس المقبلة، أبرزها الجانب التكنولوجي خصوصاً التطبيقات الطبية الذكية التي ستسهل عملية التواصل مع المريض، حيث إن الواقع الآن أن المريض يذهب للحصول على الخدمة العلاجية في المستشفيات والمراكز الطبية في أماكنها، إلا أنه قريباً ستتحول هذه الخدمة لتذهب إلى المرضى في أماكنهم، سواء في منازلهم أو مقرات عملهم أو مناطق أخرى.

وتابع: «ستتحول الخدمات العلاجية أيضاً لتصبح بتقنية ميتافيرس، التي ستحدث تغييراً جذرياً كبيراً في التواصل بين الطبيب والمريض، وستدعم هذه التقنية فكرة العيادة الافتراضية التي تحفظ خصوصية المريض وعلاقته بطبيبه، خصوصاً لدى فئة من البشر تتطلب عناية خاصة، إضافة إلى أثر التقنية على تصاميم المستشفيات».

ولفت إلى أن جائحة «كوفيد-19» فرضت تغيرات كبيرة على القطاع الصحي، وتفكير الأطباء وآلية التواصل مع المريض، حيث أسهمت الجائحة في تقبل فكرة التواصل (عن بُعد) بين الطبيب ومريضه، الأمر الذي سيسهل الانتقال للمرحلة المقبلة.

وذكر أن الفترة المقبلة ستشهد أيضاً إعادة النظر في الموارد البشرية العاملة في القطاع الصحي من حيث ترخيص مزاولي المهن الطبية، والتدقيق في الشهادات العلمية المعترف بها، كذلك إعادة توزيع القوى العاملة في المستشفيات والعيادات الصحية، وسيشهد ذلك تغيراً جذرياً كبيراً، خلال فترة تراوح بين ثلاث وخمس سنوات.

وأكد البلوشي أن تسارع التكنولوجيا سيحدث طفرات إيجابية جديدة قد تكون غير معروفة حالياً في القطاع الصحي خلال الفترة المقبلة.

من جهتها، أوضحت رئيسة اللجنة العلمية للمؤتمر الدكتورة فريدة الخاجة، أن طريقة تقديم الخدمات الصحية للمرضى ستتغير بشكل جذري، حيث تقدم اليوم هذه الخدمات بالمستشفى تحت سقف واحد، الأمر الذي لن يصبح متوافراً في المستقبل القريب، حيث ستتوزع هذه الخدمات ليصبح بعضها داخل المستشفى، وبعضها بالسيارة، وجزء في المنزل، وجزء آخر قد يتوافر في المولات والمراكز التجارية، مثل خدمات التحليل والأشعة.

وأكدت أن جغرافيات المستشفيات والعيادات ستتغير بحيث تصبح عابرة للمسافات، بفعل التقنيات المتوافرة حالياً، الأمر الذي سيوفر الوقت والجهد، ويمنع التكدس في المستشفيات، ويمكن أفراد المجتمع من الحصول على خدماتهم العلاجية في أي وقت وفي أي مكان.

وتابعت أن «المؤسسات الصحية تمتلك حالياً قاعدة بيانات ضخمة، تشكل محوراً أساسياً في اتخاذ القرارات وتحديد احتياجات القطاع الصحي، والوقوف على متطلبات المرضى، وحاجة القطاع الصحي وتحديثها بشكل مستمر».

وأضافت: «من الطفرات المنتظرة أيضاً تقديم العلاج الشخصي، بحيث يعالج كل مريض بخطة علاجية خاصة به حسب حالته ومتطلبات جيناته الخاصة، ما يعزز فاعلية العلاج ويرفع معدلات ونسب التعافي».

وأكدت الخاجة أن الطبيب عن بعد سيتزايد بشكل كبير خلال السنوات المقبلة، كونه أصبح يلعب دوراً كبيراً في التداوي، وكانت تجربته خلال كوفيد فعالة جداً، الأمر الذي ينبئ بتزايد الاعتماد عليها وتطويرها.

بدورها أفادت المديرة التنفيذية لمستشفى لطيفة للنساء والأطفال، الدكتورة منى تهلك، بأن مستشفيات الدولة ستتحول خلال السنوات القليلة المقبلة إلى خضراء صديقة للبيئة من خلال تقليل البصمة الكربونية، والحد من أثر النفايات الطبية غير القابلة للتدوير.

وأكدت أن الروبوتات سيكون لها دور أكبر في مستشفيات المستقبل، حيث تقلل إلى حد كبير نسب الأخطاء الطبية إلى جانب إدخال الذكاء الاصطناعي في الخدمات الطبية كافة، الأمر الذي سينعكس بشكل أساسي على صحة الإنسان والمجتمع ككل.

ولفتت إلى أن مستشفيات ما بعد جائحة «كوفيد-19» تهتم بالصحة أكثر من اهتمامها بالمرض، وإخراج المرضى من المستشفيات وليس العكس، مشيرة إلى أن هذه المستشفيات ستشهد تحولاً جذرياً على مستوى البيئة، والاستدامة، والتقنيات المستخدمة.

• جغرافيات المستشفيات والعيادات تتغير وتصبح عابرة للمسافات بفعل التقنيات الحديثة.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

صحة دبي تحذر من مخالطة المسنين في رمضان

كيت ميدلتون توثق جائحة كورونا بـ"سجل دائم للوباء"

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مستشفيات دبي تعالج المرضى بـ «الميتافيرس» والروبوت خلال 5 سنوات مستشفيات دبي تعالج المرضى بـ «الميتافيرس» والروبوت خلال 5 سنوات



GMT 23:05 2022 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

علاج جذري لـ"شلل الرعاش" عبر زرع خلايا عصبية في المخ

GMT 18:29 2022 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

طرح اختراع ثوري للكشف على الحمل باستخدام اللعاب

GMT 21:47 2022 الخميس ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

اختبار دم ثوري يكشف عن أمراض القلب القاتلة

GMT 01:47 2022 الثلاثاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

حقن خلايا دم أُنتجت مخبريًا بجسم شخص للمرة الأولى في التاريخ

سينتيا خليفة بإطلالات راقية باللون الأسود

دبي - صوت الإمارات
تعتمد الممثلة اللبنانية سينتيا خليفة على اللون الأسود في غالبية إطلالاتها الرسمية، ولكن مع تعديلات طفيفة تجعل أناقتها مميزة. حيث تألقت النجمة خلال عرض فيلمها، بفستان أسود ضيق قصير، ونسقته مع سترة ملونة، كما ارتدت جوارب سوداء سميكة، وانتعلت جزمة بيضاء من الجلد اللامع وبكعب عريض. وخلال مشاركتها في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي بدورته الرابعة والأربعين، بدت النجمة جذابة بفستان أسود خالٍ من الأكمام، وزينته بمشبك ألماسي، ووضعت أقراطاً من نوع Cascade earrings ألماسية. الزي حمل توقيع المصممة مرمر حليم، وانتعلت صندلاً من جيمي تشو Jimmy Choo، وتزينت بمجوهرات من تصميم نور شمس. كما تألقت النجمة خلال مشاركتها في مهرجان البحر الأحمر الدولي في دورته السابقة بفستان أسود يزدان بالريش وبعقدة كبيرة من الوراء. ووضعت قفازات سوداء طويلة من الساتان ا...المزيد

GMT 21:17 2022 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

محمد بن راشد يطلق الموسم الجديد من "أجمل شتاء في العالم"
 صوت الإمارات - محمد بن راشد يطلق الموسم الجديد من "أجمل شتاء في العالم"

GMT 04:08 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل
 صوت الإمارات - طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل

GMT 20:27 2022 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دبي نموذج ملهم في تمكين أصحاب الهمم
 صوت الإمارات - دبي نموذج ملهم في تمكين أصحاب الهمم

GMT 17:11 2022 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أفضل الإطلالات للنجمات العرب باللون الأخضر
 صوت الإمارات - أفضل الإطلالات للنجمات العرب باللون الأخضر

GMT 19:15 2022 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

روما الوجهة الرئيسية لعُشاق الرومانسية والتاريخ
 صوت الإمارات - روما الوجهة الرئيسية لعُشاق الرومانسية والتاريخ

GMT 05:00 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لتصميم المطبخ المعاصر
 صوت الإمارات - نصائح لتصميم المطبخ المعاصر

GMT 21:26 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيّدة

GMT 03:44 2022 الإثنين ,18 تموز / يوليو

نوال الزغبي أيقونة الموضة والأناقة

GMT 21:41 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

سارة سلامة تظهر بنيولوك جديد خلال عرض مسرحية محمد هنيدي

GMT 06:01 2013 الثلاثاء ,12 آذار/ مارس

كيف تساعدون طفلكم على النمو والتطور؟

GMT 18:40 2020 الجمعة ,24 كانون الثاني / يناير

سيروم جينيفيك لايت بيرل للعيون والرموش الرائع من "لانكوم"

GMT 11:03 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

روضة ند الحمر تطلق مبادرة "الحقيبة الشتوية" للعمال

GMT 08:59 2018 الأربعاء ,18 تموز / يوليو

طريقة تحضير ومقادير كنافة القشطة "الفيصلية"

GMT 15:36 2013 الثلاثاء ,24 أيلول / سبتمبر

كيف تجعلين طفلكِ يستمع إليكِ وينصت لكلامكِ؟

GMT 14:46 2014 الأربعاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

تأجيل عرض فيلم "واحد صعيدي" إلى الخميس

GMT 20:32 2016 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

تخلصي من بقايا ماكياج عينيك بـ3 زيوت سريعة المفعول

GMT 19:34 2013 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

تقديم عروض راقصة حول المرأة والأحاسيس الإنسانية و الحرية

GMT 08:16 2013 الإثنين ,25 آذار/ مارس

أكثر من احتفال تشهده الكويت في "ساعة الأرض"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates