عاطف عسقول يؤكد أنَّ المواهب الفلسطينية معلقة في الهواء
آخر تحديث 16:24:47 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أشاد لـ"صوت الإمارات" بـ"التخت الشرقي" ومحمد عساف

عاطف عسقول يؤكد أنَّ المواهب الفلسطينية معلقة في الهواء

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - عاطف عسقول يؤكد أنَّ المواهب الفلسطينية معلقة في الهواء

عاطف عسقول
غزة - محمد حبيب

أكد مدير عام قسم الإبداع والفنون في وزارة الثقافة الفلسطينية في غزة، عاطف عسقول، أنَّ الشعب الفلسطيني أثبت بالدليل القاطع أنَّه مبدع ولديه قدرات إبداعية عالية رغم الحصار الإسرائيلي المستمر والقتل والدمار الذي تمارسه قوات الاحتلال بحقه على مدار أعوام طويلة.

وأوضح عسقول في مقابلة خاصة مع "صوت الامارات"، أنَّه إذا ما فتح الباب أمام هذه القدرات للمنافسة عربيًا ودوليًا، فستنافس بقوة في جميع المجالات، مشيرًا إلى أنَّ الشعب الفلسطيني لديه الكثير من القامات والكفاءات في هذا المجال .

وأبرز أنَّ المشاركات الفلسطينية التي تمت في الآونة الأخيرة ومنها على سبيل المثال لا الحصر فرقة "التخت الشرقي" في غزة الموسيقية، وما وصلت إليه من الاحترافية، فضلًا عن الطفل الصغير خالد الشيخ الذي يتمتع بمستوى عالٍ جدًا من اللياقة البدنية، ومحبوب العرب الفلسطيني محمد عساف، والدكتور عاطف أبو سيف، والكتاب في الضفة الغربية الذين ترشحوا لجائزة "البوكر" العربية في القصة والكثير من النماذج الفلسطينية تثبت أنَّ هذا الشعب لديه قدرات إبداعية عالية.

وأضاف عسقول "إنَّ الإرادة العالية والتشبث بالحياة هي السمة السائدة لدى هؤلاء المبدعين والمثقفين الذين لهم الدور الطليعي لإيصال رسالة شعبهم المناضل وللخروج من هذا الهم ومن دوائر الألم التي يحياها الشعب الفلسطيني".

واعتبر أنَّ الثقافة "هي المحتوى الفني والفكري للحضارة، وأنَّه برغم الآلام والجراح التي يحياها الشعب الفلسطيني وبرغم العمل الدؤوب من الاحتلال لقتل إرادته بمواصلة حصاره؛ إلا أنَّ هؤلاء المبدعين يحاولون دائمًا بث روح الصمود والإرادة في نفوس شعبهم".

وبيَّن أنَّ فن الصمود والمقاومة بات عنوان الثقافة الفلسطينية، موضحًا أنَّ فلسفة المقاومة ليست غريبة على الشعب الفلسطيني، خصوصًا أنَّه عند الأزمات والحروب يثبت الشعب أنه خلف هذه المقاومة وسد منيع لها، مشددًا على أن ثقافة المقاومة متغلغلة في كل شرائح الشعب الفلسطيني وليست مقتصرة على شريحة أو حزب معين.

وأشار الى أن ثقافة المقاومة باتت موجودة عند الطفل الفلسطيني الصغير، في حين أنَّ كثيرًا من الفنانين شاركوا في الفعاليات التي تحض على المقاومة، إذ أقيم على أنقاض برج الباشا الذي قصفه الاحتلال الإسرائيلي خلال الحرب الأخيرة ورشة فنية بتظاهرة فنية، كما نظَّم فنانون حفلا فنيًا على أنقاض المخيمات التي دمرت خلال الحرب.

ونوه عسقول في الوقت ذاته إلى ضرورة التعامل بأسلوب الخطاب للرأي العام العالمي ويجب إجادتها لكي يتم نقل المعاناة بصورتها الصحيحة.

وفي حديثه عن معرض "شاهد على العصر" الذي نظّمته وزارة الثقافة خلال الأسبوع الماضي، أوضح عسقول أنَّه يأتي ضمن سلسة من الأنشطة والفعاليات التي نفذتها الوزارة، مبرزًا أنَّ هذا المعرض حمل رسالة وهي أن الشعب الفلسطيني ما زال متمسكًا بحقوقه الوطنية وحلمه بالحرية والاستقلال رغم الجرائم الهمجية التي ترتكب بحقه من قبل قوات الاحتلال.

وشدَّد على أنَّ المعرض يأتي لفضح الجرائم الإسرائيلية الممنهجة التي تعرض لها قطاع غزة، وأضاف "إنَّ صور المعرض أعادت إلى الأذهان تفاصيل العدوان البربري الذي تعرض لها قطاع غزة، والجرائم التي تم ارتكبها بحق المواطنين الآمنين، والدمار الذي طال البيوت ودور العبادة والمؤسسات الأهلية والحكومية والبنية التحتية، فضلًا عن معاناة اللجوء بمراكز الإيواء التي انتشرت في كافة مناطق قطاع غزة".

ولفت عسقول في نهاية حديثه، إلى أنَّ ما يميز هذا المعرض هو أنه أقيم في مبنى دار الكتب الوطنية المدمر من قبل طائرات الاحتلال الإسرائيلي ، الذي كان من المفترض أن يكون منبر إشعاع ثقافي.

وأفاد عسقول بأنَّه بُعيد الحرب تم ترخيص العشرات من المراكز الثقافية، كما عملت الوزارة على تعديل قانون المراكز ليصبح بإمكان أي مثقف ترخيص جمعيته بسهولة ويسر بعيدًا عن الإجراءات العقيمة، موضحًا أنه لم يرفض حتى الآن أي طلب من قبل الوزارة .

وأشار عسقول إلى وجود عدد من المراكز الثقافية المتخصصة بالإبداع التي تستهدف الأجيال الصاعدة، مبيّنًا أنَّ ذلك جزء من الدعم الذي تقدمه الوزارة في هذا المجال، مؤكدًا أنَّ أبواب وزارته مفتوحة لكل مبدع ويمكن أن تقدم له الدعم المادي والمعنوي له وأن توصله إلى الجهة التي يمكن أن تهتم به.

وحول تطوير العمل في المؤسسات الثقافية في غزة، أكد عسقول أنَّ كثيرًا من الفعاليات التي تنفذها هذه المؤسسات تحت رعاية الوزارة، موضحًا أنَّ هناك تواصلًا دائمًا بين الوزارة وتلك المؤسسات كما أنَّ هناك إشراك للوزارة في الفعاليات .

ونوَّه بأنَّه في حال توفر الموازنات لدى الوزارة، فإنها تقدم الدعم المالي لتلك المؤسسات كما حصل في إحياء ذكرى النكبة والقدس عاصمة الثقافة العربية والمؤتمرات الثقافية حيث يتم تقديم الدعم لهذه المؤسسات من خلال هذه الفعاليات والموازنات المخصصة لها.

وتابع "في ظل الأوضاع التي تحياها حكومة التوافق وغياب الموازنات التشغيلية للوزارات جعل الأمر صعبًا"، مستنكرًا الحالة التي وصلت إليها الثقافة الفلسطينية بفعل الانقسام السياسي، خصوصًا أنَّ السياسيين وأدخلوا كل القطاعات بما فيها الثقافة في زاوية ضيقة.

وأكد عسقول في الوقت ذاته، أنَّ وزارته استطاعت أن تخترق جدار الصمت الذي تم بناءه من قبل السياسيين، موضحًا أنَّ المشكلة الحالية التي تعاني منها وزارته هي "تسييس الثقافة"، مشيرُا إلى أنَّ الوزارة بالرغم من ذلك استطاعت أن تبقى قلعة شامخة ولا تخترق من أي كان واستطاعت أن تتعاون مع الكثير مع المؤسسات بشتى ألوانها واخترقت الجدران الحزبية، مشددًا على ضرورة وجود وحدة ثقافية وأن لا يفرق بين حد على هذه القاعدة.

ولفت إلى أنَّ وزارته لا تتحفظ على التعاون مع أي كان ولا تضع أي خطوط حمراء، موضحًا أنّها استقبلت الفنان محمد عساف رغم مهاجمة البعض للوزارة، مشددًا على ضرورة تثقيف السياسية بحيث يجب أن تكون الثقافة بعيدة عن الحزبية الضيقة.

وفي سياق آخر، أكد عسقول مواصلة وزارته تنظيم المسابقات ومنها جائزة "الإبداع الشبابي" التي تهدف إلى اكتشاف الإبداعات وكذلك جائزة "شاعر غزة" وهي جهد أدبي للبحث عن شاعر، موضحًا أنَّ تصفياتها توقفت بسبب الحرب الأخيرة على غزة، في ظل مساعٍ لاستئنافها.

وبيَّن أنَّ جهات استعدت لدعمها، كما أنَّ وزارته تتعاون مع الكثير من المؤسسات في مجال اكتشاف المواهب، فضلًا عن أنَّها تحث المراكز والجهات المعنية لإطلاق هذه المسابقات ورعاية المواهب في شتى المجالات كالإنشاد والكتابة والمسرح والفنون التشكيلية والأفلام الوثائقية.

ودعا عسقول المثقف والمبدع الفلسطيني إلى أن يواصل مقاومته وأن يترك بصمة وأثر، لاسيما أنَّ الإبداع لا يأتي بسهولة  كما أنَّ جزء من الإبداع يكمن في التغلب على المثبطات والمعوقات والوصول إليه يحتاج الى جهد استثنائي، مشيرًا إلى أنَّ الشعب الفلسطيني أصبح في معركة مفتوحة وكل شيء مستخدم فيها، ومن أهم هذه المواد المستخدمة مادة الإبداع.

وأشار عسقول إلى دراسة كشفت عن أنَّ 18% من شباب قطاع غزة يتوجهون نحو المسرح، ما شكل صدمة للبعض بأن غزة يمكن أن يتوجه شبابها نحو هذا المجال، مؤكدًا ضرورة استثمار هذه المواهب كقوة في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي الذي يحاول طمس الثقافة الفلسطينية 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عاطف عسقول يؤكد أنَّ المواهب الفلسطينية معلقة في الهواء عاطف عسقول يؤكد أنَّ المواهب الفلسطينية معلقة في الهواء



منى زكي الأكثر أناقة بين النجمات في إطلالات اليوم الثالث في الجونة

القاهرة - صوت الإمارات
تستمر فعاليات مهرجان الجونة السينمائي بدورته الخامسة لهذا العام، وقد شهد اليوم الثالث حضوراً لافتاً للنجمات على السجادة الحمراء، عنونته إطلالات متفاوتة في أناقتها وجرأتها.استطاعت النجمة منى زكي أن تحصد النسبة الأكبر من التعليقات الإيجابية على إطلالتها التي تألفت من شورت وبوستيير وسترة على شكل كاب مزيّنة بالشراشيب من توقيع المصمّمة المصرية يسرا البركوكي. تميّز هذا الزيّ بلونه الميتاليكي الفضي الذي أضفى إشراقة لافتة على حضورها. اختارت النجمة درّة رزوق لإطلالتها في اليوم الثالث من المهرجان فستاناً مصنوعاً من قماش الساتان باللون الزهري بدرجته الهادئة. يتميّز الفستان الماكسي بتصميمه الخلفي إذ يأتي الظهر من قماش شفاف ومطرّز بالكامل، وينسدل منه ذيل طويل من قماش الفستان ولونه. اختارت بشرى في هذه الليلة إطلالة بسيطة وناعمة إ...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 00:28 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
 صوت الإمارات - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 00:27 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"
 صوت الإمارات - "بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"

GMT 21:46 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم
 صوت الإمارات - اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم

GMT 20:01 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 12:14 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج الثور الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 10:58 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 11:33 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج الميزان الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 11:31 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج العقرب الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 21:36 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تتخلص هذا اليوم من الأخطار المحدقة بك

GMT 21:01 2017 الأحد ,01 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار السجائر في الإمارات بعد تطبيق الضريبة الانتقائية

GMT 21:41 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

سمر غرايبة تبرز وصفتها السحرية للنجاح في المجال الإعلامي

GMT 01:32 2016 الجمعة ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

برج العنزة..خجول وحساس وكريم تجاه الأشخاص الذين يحبونه

GMT 23:53 2020 السبت ,26 كانون الأول / ديسمبر

إصابة الإعلامي المصري وائل الإبراشي بكورونا

GMT 19:33 2019 الأربعاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

صدور ترجمة "تعلم الصلاة في عصر التقنية" من دار مصر العربية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates