محمد حرب يؤكد أنَّ الفيديو أرت فن جديد ينتقد السينما والمجتمع
آخر تحديث 16:24:47 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بيَّن لـ"صوت الإمارات" أنَّ فلسطين الأولى بين الدول العربية

محمد حرب يؤكد أنَّ "الفيديو أرت" فن جديد ينتقد السينما والمجتمع

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - محمد حرب يؤكد أنَّ "الفيديو أرت" فن جديد ينتقد السينما والمجتمع

الفنان التشكيلي الفلسطيني محمد حرب
غزة – حنان شبات

أوضح الفنان التشكيلي الفلسطيني محمد حرب، أن "الفيديو أرت" فن جديد ظهر في السبعينات بدعوة من الفنانين لرؤية العالم بطريقة جديدة، ما دفع الفنان إلى تطوير أدواته من خلال استخدام أو تسخير التكنولوجيا لخدمة الفن؛ بدلًا من أن تكون أدوات الفنان فقط ريشة وخط اللون أصبحت هناك أدوات جديدة هي التكنولوجيا والكاميرا.

وأكد حرب في مقابلة مع "صوت الامارات"، أنَّ "الفيديو أرت يهدف إلى انتقاد المجتمع وانتقاد التلفزيون، موضحًا "هو فن عكس السينما والتلفزيون ويعد الفن الثاني بعد السينما، إلا أنَّه لا توجد له قوانين أو ضوابط مثل السينما".

وأضاف "الفنان يجد من خلال تجربته أنَّ الفيديو أرت يصل إلى الناس بطريقة أسهل وفي الوقت ذاته يتجنب أعباء الإنتاج التي تكلفها السينما، بمعنى أنَّ الفنان يستطيع استخدام أدوات بسيطة مثل كاميرا صغيرة أو مونتاج بسيط ومن دون إيقاع وصوت، ومن دون كل الأشياء التي يحاول المخرج أن يستخدمها في الأعمال السينمائية".

وأشار حرب إلى أنَّ فن "الفيديو أرت" يتناول الكثير من المواضيع الحساسة، ومعظمها مواضيع نقد، سواء كانت للتلفزيون أو للمجتمع، وأضاف "على سبيل المثال بدلًا من أن يعبر الفنان عنه كمثال الصراع الفلسطيني بين "حماس" و"فتح" بالتعبير عنها بالريشة واللون، التجأ إلى صورة بدلا منها؛ لأن المجتمع العربي اعتاد على استقبال الحدث بطريقة سهلة ولا يحتاج إلى تفسير فجاء هذا النوع من الفن لتسهيل وصول الأفكار بسهولة".

وشدَّد على أنَّ من مميزات "الفيديو أرت" للفنان سهولة انتشاره على الانترنت، مبرزًا أنَّ فنانين غزة اتجهوا إلى هذا النوع من الفنون بسبب أنهم يواجهون صعوبات في السفر والتنقل، مضيفًا أنَّه أصبح يحمل الأفلام عن طريق روابط ويرسلها إلى الخارج، وصار باستطاعته المشاركة في الكثير من المسابقات الدولية وإيصال صوته إلى العالم، بعكس اللوحة الفنية التي يلزم أن يحملها ويسافر بها".

وبيَّن حرب أنَّ هذا الفن ظهر في غزة بشكل متأخر بسبب الحصار، منوهًا إلى أنَّ الكثير من الفنانين المبدعين بـ"الفيديو أرت" تمكنوا من السفر إلى أوروبا وبالتحديد إلى فرنسا وأميركا وغيرها لاكتساب الخبرات المطلوبة.

وتابع "حالفني الحظ بأن أكون أحد هؤلاء الفنانين الذين أدخلوا "الفيديو أرت" إلى غزة وطوروا من مهاراته، وهذا أدى إلى انتشار بشكل سريع لا يوصف؛ لدرجة أنَّ "الفيديو أرت" الموجود في غزة أصبح ينافس الكثير من الدول العربية والأوروبية".

واستطرد " ما يثبت تطور الفيديو أرت في غزة هو حجم المشاركة في المهرجانات، حيث أنَّ مهرجان كولومبيا العام الماضي كانت الدولة العربية الوحيدة المشاركة بين 46 دولة هي فلسطين، وغزة بالتحديد من خلال الأفلام التي يتم إنتاجها عن معاناة القطاع وتصل العالم الخارجي".

وأبرز حرب أنَّ العقبات والصعوبات لا تقع على "الفيديو أرت" فقط في غزة، بل تصيب كل أنواع الإبداع، لافتًا إلى أنَّ أكبر عائق يواجه الفنان هو عدم قدرته على السفر بسبب الحصار المفروض على غزة.

وأشار إلى أنه من خلال تجربته والمشاركة في المهرجانات الدولية وجد أنَّ أكثر مكان من الممكن أن يبدع في الفنان هو قطاع غزة بسبب ما تشهده من معاناة وضغط شديد، موضحًا أنه عندما تتوفر للفنان كل وسائل الراحة لا يستطيع الفنان الإبداع.

واستدرك "أكبر تجربة هي آخر فترة التي قضيتها في قطر ولمدة 6 أشهر، لم أهتم بأن أرسم، وأن أفعل أي شيء؛ لأن هناك حياة مترفة؛ لكن طالما أنت في غزة فتكون مضطرًا؛ لأن تنتج وتعمل، خصوصًا لأن القهر والحصار هما اللذان يولدان الطاقة الإيجابية لدى الفنان".

واعتبر حرب فوزه بأكثر من عشر جوائز عالمية كان آخرها جائزة مهرجان كولومبيا الذي حصد فيه الجائزة الذهبية، العام الماضي، هو أكبر دليل على نجاح فن "الفيديو أرت" في قطاع غزة.

وكشف عن أنّه تم ترشيح فيلمه الجديد لجائزة "روبرت بوش" في ألمانيا، مشيرًا إلى أنَّ فلسطين هي الدولة الوحيدة المشاركة في هذا المهرجان على مستوى الوطن العربي.

وشدّد حرب على أنَّ فنانين "الفيديو أرت" في غزة يعملون بالشراكة مع مؤسسة "آفاق" في بيروت التي تقدم لهم الدعم في كل عام  لتطوير المشهد الثقافي من خلال تنظيم الدورات والمهرجانات.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محمد حرب يؤكد أنَّ الفيديو أرت فن جديد ينتقد السينما والمجتمع محمد حرب يؤكد أنَّ الفيديو أرت فن جديد ينتقد السينما والمجتمع



منى زكي الأكثر أناقة بين النجمات في إطلالات اليوم الثالث في الجونة

القاهرة - صوت الإمارات
تستمر فعاليات مهرجان الجونة السينمائي بدورته الخامسة لهذا العام، وقد شهد اليوم الثالث حضوراً لافتاً للنجمات على السجادة الحمراء، عنونته إطلالات متفاوتة في أناقتها وجرأتها.استطاعت النجمة منى زكي أن تحصد النسبة الأكبر من التعليقات الإيجابية على إطلالتها التي تألفت من شورت وبوستيير وسترة على شكل كاب مزيّنة بالشراشيب من توقيع المصمّمة المصرية يسرا البركوكي. تميّز هذا الزيّ بلونه الميتاليكي الفضي الذي أضفى إشراقة لافتة على حضورها. اختارت النجمة درّة رزوق لإطلالتها في اليوم الثالث من المهرجان فستاناً مصنوعاً من قماش الساتان باللون الزهري بدرجته الهادئة. يتميّز الفستان الماكسي بتصميمه الخلفي إذ يأتي الظهر من قماش شفاف ومطرّز بالكامل، وينسدل منه ذيل طويل من قماش الفستان ولونه. اختارت بشرى في هذه الليلة إطلالة بسيطة وناعمة إ...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 00:28 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
 صوت الإمارات - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 00:27 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"
 صوت الإمارات - "بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"

GMT 21:46 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم
 صوت الإمارات - اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم

GMT 13:28 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء حذرة خلال هذا الشهر

GMT 10:25 2014 الأربعاء ,23 إبريل / نيسان

فندق "V8" في ألمانيا مقصد رائع لعُشَّاق السيارات

GMT 08:53 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 06:41 2020 الثلاثاء ,30 حزيران / يونيو

كلوب لجماهير ليفربول لم أحب أن أرى منكم ذلك

GMT 06:50 2020 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

أبرز اهتمامات الصحف المغربية الصادرة الاحد

GMT 21:02 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

مشاهير يتنافسون على الصورة الأجمل ضمن تحدي الـ10سنوات
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates