المخرج علي سالم لـمصر اليوم  المسرح يعاني والمبدعون لا يساعدون في نهضته
آخر تحديث 16:24:47 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

المخرج علي سالم لـ"مصر اليوم": المسرح يعاني والمبدعون لا يساعدون في نهضته

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - المخرج علي سالم لـ"مصر اليوم":  المسرح يعاني والمبدعون لا يساعدون في نهضته

القاهرة ـ سمية إبراهيم

كشف المخرج المسرحي علي سالم، في مقابلة مع "مصر اليوم"، عن أمنيته في "كتابة نص أو المشاركة في إضاءة مسرح" قبل أن يموت، فيما اعتبر أن دعوة "الإخوان المسلمين" بعودة اليهود إلى مصر، "غير مفهومة"، لافتًا إلى أن "المصريين في حاجة إلى  مشروع يُخرجهم من الأزمة التي تمر بها البلاد، حتى لا تضيع الدولة إلى الأبد".وكشف سالم، لـ"مصر اليوم"، عن أمنيته في "كتابة نص أو المشاركة في إضاءة مسرح قبل أن يموت"، قائلاً:"المسرح  يعاني منذ فترة طويلة، وقديمًا كان المبدعون يساعدون في نهضته ونموه إلا أن هذا لا يحدث الآن"، فيما أشار أن "الدراما المصرية تعاني بسبب سخونة الأحداث الداخلية، وزخم الأعمال الدرامية التركية، التي تفوقت عليها".واعتبر سالم، الدعوة التي وجهها القيادي في جماعة "الإخوان المسلمين" عصام العريان، بعودة يهود مصر، "تتسم بالغموض الشديد"، قائلاً:" أنا عاجز عن فهم هذه الدعوة، علمًا بأنني وجَّهت دعوة إلى المصريين اليهود في إسرائيل منذ 20 عامًا لإقامة مؤتمر يستهدف عودة العلاقات الطبيعة بينهم وبين موطنهم الأصلي مصر، ومن وقتها وأواجَه بحملة ضدي، لا تزال مستمرة حتى الآن".  وأكد سالم، أن "الوضع الحالي في  مصر لا يسمح بإقامة أية علاقات طبيعة بينا وبين اليهود في إسرائيل"، فيما قال: أتمنى ألا يساعد البعض في تغذية مشاعر الكراهية ضدهم في هذه المرحلة الحرجة، خاصة أن هؤلاء اليهود هم في الأصل مصريون، وأرى أن ما يحدث من  استهانة بهم انعكس أخيرًا على المسيحيين، وتخوف الكثيرين منهم من الآراء المتطرفة التي ظهرت من بعض المتشددين".وأوضح سالم، أن "معظم المصريين الذين خرجوا في الستينات غير موجودين على قيد الحياة، بينما يريد بعض أبنائهم وأحفادهم العودة إلى مصر، وهذا حقهم الطبيعي وعلينا تقبله"، نافيًا أن تكون له صلة باليهود المصريين في الخارج أو في إسرائيل، قائلاً:"الوضع الحالي في مصر غير مفهوم، وفي أحيان كثيرة يصعب عليَّ فهم ما يحدث من تداعيات منذ قيام ثورة 25 يناير، وآمل أن تمر مصر من هذا المأزق".ولفت سالم، إلى أن"المصريين في حاجة إلى  مشروع يُخرجهم من هذه الأزمة التي قد تتسبب في ضياع الدولة إلى الأبد"، مشيرًا إلى أن "الدخول في صراعات إعلامية مع دول الخليج قد يؤدي إلى خلافات حقيقة"، لافتًا إلى أنه "على الدولة أن تحتوى هذا الأزمات سريعًا قبل أن تتفاقم"، قائلاً:" المصريون عانوا كثيرًا جراء مثل هذه الخلافات والصراعات في السابق، ورغم مرور 60 عامًا من (ثورة يوليو) فشلنا في تعليم المصريين، ولو كان الأمر بيدي  لأصدرت قرارًا بالقضاء على الجهل والأمية، لأنهما مصدر الشر في أية دولة، ويصنعان الفقر والجريمة".ونفى سالم، أن "تكون إسرائيل هي مصدر أعمال العنف في سيناء"، زاعمًا أنه من مصلحتها ألا تكون هناك "جبهات قتالية وجهادية في سيناء"، فيما لفت إلى أن "هناك أخطاء وقع فيها بعض القائمين على الحكم في مصر  منذ الثورة، وكان أخطرها إيقاف مباريات الدوري العام"، قائلاً:" إن البهجة التي في متناول اليد أهم شي في حياة الشعوب".وأوضح أن ظاهرة مشجعي الأندية الرياضية، أو ما يعرف بـ"الأولتراس" هي "متعه يخلقها الشباب لأنفسهم من خلال الفوضى والعنف بدافع التمرد".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المخرج علي سالم لـمصر اليوم  المسرح يعاني والمبدعون لا يساعدون في نهضته المخرج علي سالم لـمصر اليوم  المسرح يعاني والمبدعون لا يساعدون في نهضته



منى زكي الأكثر أناقة بين النجمات في إطلالات اليوم الثالث في الجونة

القاهرة - صوت الإمارات
تستمر فعاليات مهرجان الجونة السينمائي بدورته الخامسة لهذا العام، وقد شهد اليوم الثالث حضوراً لافتاً للنجمات على السجادة الحمراء، عنونته إطلالات متفاوتة في أناقتها وجرأتها.استطاعت النجمة منى زكي أن تحصد النسبة الأكبر من التعليقات الإيجابية على إطلالتها التي تألفت من شورت وبوستيير وسترة على شكل كاب مزيّنة بالشراشيب من توقيع المصمّمة المصرية يسرا البركوكي. تميّز هذا الزيّ بلونه الميتاليكي الفضي الذي أضفى إشراقة لافتة على حضورها. اختارت النجمة درّة رزوق لإطلالتها في اليوم الثالث من المهرجان فستاناً مصنوعاً من قماش الساتان باللون الزهري بدرجته الهادئة. يتميّز الفستان الماكسي بتصميمه الخلفي إذ يأتي الظهر من قماش شفاف ومطرّز بالكامل، وينسدل منه ذيل طويل من قماش الفستان ولونه. اختارت بشرى في هذه الليلة إطلالة بسيطة وناعمة إ...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 00:28 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
 صوت الإمارات - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 00:27 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"
 صوت الإمارات - "بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"

GMT 21:46 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم
 صوت الإمارات - اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم

GMT 20:01 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 12:14 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج الثور الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 10:58 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 11:33 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج الميزان الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 11:31 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج العقرب الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 21:36 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تتخلص هذا اليوم من الأخطار المحدقة بك

GMT 21:01 2017 الأحد ,01 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار السجائر في الإمارات بعد تطبيق الضريبة الانتقائية

GMT 21:41 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

سمر غرايبة تبرز وصفتها السحرية للنجاح في المجال الإعلامي

GMT 01:32 2016 الجمعة ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

برج العنزة..خجول وحساس وكريم تجاه الأشخاص الذين يحبونه

GMT 23:53 2020 السبت ,26 كانون الأول / ديسمبر

إصابة الإعلامي المصري وائل الإبراشي بكورونا

GMT 19:33 2019 الأربعاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

صدور ترجمة "تعلم الصلاة في عصر التقنية" من دار مصر العربية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates