مولد النبي محمد في عيون أندرسن يرد على منْ يهاجم الإسلام
آخر تحديث 16:24:47 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

كاتب أدب الأطفال عبد التواب يوسف لـ"مصر اليوم":

"مولد النبي محمد في عيون أندرسن" يرد على منْ يهاجم الإسلام

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "مولد النبي محمد في عيون أندرسن" يرد على منْ يهاجم الإسلام

القاهرة ـ علي رجب

    ترجم كاتب أدب الأطفال عبد التواب يوسف، قصة "مولد النبي محمد في عيون اندرسن .. مشهد من القسطنطينية" من الإنكليزية إلى العربية. وفي تصريح لـ"مصر اليوم"، رأى أن "الكاتب المسيحي الدنمركي هانز كريستيان، يعتبر أكبر رد على ذلك الرسام المتطرف الذي دائمًا ما يهاجم الإسلام والرسول". وقال يوسف:" رسم أندرسن بطريقته المعهودة صورة جمالية عن احتفال المسلمين الأتراك في القسطنطينية بالمولد النبوي الشريف أيام حكم العثمانيين، وأمام هذه اللوحة المعبرة تتملى عيوننا مستعينة  بخيال واسع رحب، حتى لنكاد لا نصدق ما نقرأ من كلمات، كتبها هانز كريستيان اندرسن المسيحي الدنماركي، الذي يعتبر في حد ذاته أكبر رد على ذلك الرسام المتطرف الذي يهاجم الإسلام والرسول(صلي الله عليه وسلم)، وكأنها رسالة مدفونة منذ القدم لتظهر في هذا الزمن، ترد على أمثال هؤلاء المتطرفون ، فاندرسن  كان رده بليغًا وعجيبًا بتلك الروح الحلوة والسجية التي تحلي بها". وأضاف يوسف:" هذا العمل الجميل الذي كتبه هانز كريستيان اندرسن(أشهر كاتب أدب أطفال في العام) يؤكد أن الإنسان يجب أن يحترم أصحاب الديانات الأخرى ويقدرها، ويفسح لها صدره، فالمؤلف ذي الديانة المسيحية، بل واسمه سوف يعلن ذلك بوضوح، إلا أنه عرف أن الأديان السماوية، تطالب المؤمنين بها ألا يتعصبوا وألا يتطرقوا، وألا يناصبوا الآخرين العداء لمجرد أنهم يختلفون عنهم في معتقداتهم"، مشيرًا إلى أن "كتاب أندرسن يدلل على سعة أفقه، وطيب نفسه، وكشف عن معدن أصيل ونبيل". وتابع يوسف:" عندما حل اندرسن ضيفًا على القسطنطينية (اسطنبول حاليًا)  كانت المدينة تحتفل بالمولد النبوي الشريف، وإذ به ينبهر بهذه الاحتفالات بل ويخرج للمشاركة فيها، حاملا مصباحًا أو فانوسًا، كما كانت تقضي العادات والتقاليد في هذه البقعة من العالم، ولم يكتف بالمشاركة فقط، بل أمسك ريشته وقلمه لكي يرسم لنا بالكلمات ذلك المشهد البديع ويجعلنا نعايشه، كأننا حضور فيه، ومتابعين له في شغف واستمتاع دون أن يعترض على شيء، ومن غير أن يمس الآخرين بحرف واحد يسئ لهم". عن ترجمته لكتاب مولد الرسول في عيون أندرسن، قال يوسف:" أنا متابع جيد لكل ما كتبه أندرسن، وترجمت العديد من أعماله في أدب الأطفال من الإنكليزية إلى العربية، وكان عثوري على هذا العمل مفاجأة سارة بالنسبة لي، وأدهشني أن الذين ترجموا كتاباته إلي العربية اغفلوا أو تغافلوا، ذكر ذلك العمل الفذ، الذي جاء ضمن مجلد أعماله الكاملة، وقصصه المرسومة"، لافتًا إلى أنه لا يظن أن "هذه الطبعة للأطفال فقط، بل أيضًا للراغبين في قراءة اندرسن من الكبار والشباب، والراغبين في اقتناء كل أعماله او يحاولن كتابة دراسات عنها". وأضاف يوسف:"التزمت في ترجمتي روح النص، وحاولت بقدر المستطاع أن أكون حرفيًا، وألا أتجاوز عبارة واحدة، لكي أكون أمينا في النقل، وراجعت المعجم خلال ذلك مئات المرات إيمانًا بأني أحق الناس بهذه المهمة الصعبة، التي آثرت أن ألقيها عن عاتقي، وربما مكافأة لي على عثوري على هذا النص المهم". وكشف يوسف، أن "السفارة الدنمركية في مصر قررت شراء 200 نسخة من الكتاب، إهداء لأطفال مصر"، معتبرين أن "ذلك أقل رد على إساءات الرسام المتطرف"، لافتًا إلى أن "الكتاب لاقي رواجًا كبيرًا في  اليوم الأول لمعرض القاهرة للكتاب، وهو ما يعتبر نجاحًا لأندرسن في الرد على المتطرفين من أبناء بلده، ويعطي انطباعًا طيبًا لدي أطفال مصر بأن هناك من احترم رسولهم الكريم".  وهانز كريستيان أندريسن (1805ـ 1875) يعتبر أشهر كاتب  في أدب قصص الأطفال، كما أنه "يجسد معاني الأخوة البشرية عبر أدب الطفل، ذلك الكائن الصغير الذي لا يعرف ما صنع الإنسان بالإنسان، وما أحدثه عالم الكبار من حروب، وما ينطوي عليه من أطماع واستغلال".  

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مولد النبي محمد في عيون أندرسن يرد على منْ يهاجم الإسلام مولد النبي محمد في عيون أندرسن يرد على منْ يهاجم الإسلام



منى زكي الأكثر أناقة بين النجمات في إطلالات اليوم الثالث في الجونة

القاهرة - صوت الإمارات
تستمر فعاليات مهرجان الجونة السينمائي بدورته الخامسة لهذا العام، وقد شهد اليوم الثالث حضوراً لافتاً للنجمات على السجادة الحمراء، عنونته إطلالات متفاوتة في أناقتها وجرأتها.استطاعت النجمة منى زكي أن تحصد النسبة الأكبر من التعليقات الإيجابية على إطلالتها التي تألفت من شورت وبوستيير وسترة على شكل كاب مزيّنة بالشراشيب من توقيع المصمّمة المصرية يسرا البركوكي. تميّز هذا الزيّ بلونه الميتاليكي الفضي الذي أضفى إشراقة لافتة على حضورها. اختارت النجمة درّة رزوق لإطلالتها في اليوم الثالث من المهرجان فستاناً مصنوعاً من قماش الساتان باللون الزهري بدرجته الهادئة. يتميّز الفستان الماكسي بتصميمه الخلفي إذ يأتي الظهر من قماش شفاف ومطرّز بالكامل، وينسدل منه ذيل طويل من قماش الفستان ولونه. اختارت بشرى في هذه الليلة إطلالة بسيطة وناعمة إ...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 00:28 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
 صوت الإمارات - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 00:27 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"
 صوت الإمارات - "بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"

GMT 21:46 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم
 صوت الإمارات - اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم

GMT 20:01 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 12:14 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج الثور الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 10:58 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 11:33 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج الميزان الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 11:31 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج العقرب الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 21:36 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تتخلص هذا اليوم من الأخطار المحدقة بك

GMT 21:01 2017 الأحد ,01 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار السجائر في الإمارات بعد تطبيق الضريبة الانتقائية

GMT 21:41 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

سمر غرايبة تبرز وصفتها السحرية للنجاح في المجال الإعلامي

GMT 01:32 2016 الجمعة ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

برج العنزة..خجول وحساس وكريم تجاه الأشخاص الذين يحبونه

GMT 23:53 2020 السبت ,26 كانون الأول / ديسمبر

إصابة الإعلامي المصري وائل الإبراشي بكورونا

GMT 19:33 2019 الأربعاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

صدور ترجمة "تعلم الصلاة في عصر التقنية" من دار مصر العربية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates