المخرج اليمني عمرو جمال  نحتاج حكومة تؤمن بدور الثقافة والمسرح الراقي
آخر تحديث 16:24:47 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

المخرج اليمني عمرو جمال : نحتاج حكومة تؤمن بدور الثقافة والمسرح الراقي

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - المخرج اليمني عمرو جمال : نحتاج حكومة تؤمن بدور الثقافة والمسرح الراقي

صنعاء - معين النجري

نفى المخرج المسرحي اليمني عمرو جمال أن تكون هناك أسباب سياسية منعته من عرض مسرحيته الجديدة "كرت أحمر" في صنعاء، على الرغم من مرور عامين على العرض الأول في عدن (كبرى مدن الجنوب)، والذي حقق نجاحًا كبيرًا، مؤكدًا في حديثه لـ "مصر اليوم" أن غياب التمويل هو العائق الوحيد أمام عرض المسرحية في العاصمة. واستغرب المخرج عمرو جمال صاحب فرقة "خليج عدن" المسرحية ممن يبدون تخوفهم على مستقبل الحركة الفنية اليمنية في حال وصلت بعض التيارات الإسلامية إلى السلطة، نافيًا وجود حركة فنية في البلد. وقال في حديثه إلى "مصر اليوم" قد نخشى على الفن في كثير من الدول العربية، أما في اليمن فهناك أعمال فنية "قليلة جدًا" لا ترقى إلى مستوى التوصيف بـ "حركة فنية". ويعد المخرج عمرو جمال أكثر المخرجين اليمنيين نشاطًا وانتظامًا رغم صغر عمره الفني، مقارنة بالآخرين الموجودين في الساحة الفنية اليمنية, إذ يوجد في رصيده الفني 7 أعمال مسرحية كان أشهرها مسرحية "معك نازل"، التي عرضت في ألمانيا بعد النجاح الذي حققته داخليًا، بالإضافة إلى 3 أعمال درامية عرضت في بعض الفضائيات اليمنية، وعدد من الأفلام الوثائقية. وعن توقعاته بشأن تطور الإبداع أو تدهوره في اليمن، بعد الثورة قال جمال "الثورة كانت سببًا في انفجار عدد كبير جدًا من المواهب الرائعة. السؤال هنا: هل ستجد هذه المواهب بعد الثورة الرعاية السليمة، ليتحول هذا الإبداع العفوي إلى إبداع احترافي يمثل البلد؟ فلندع الأيام تجيب عن هذا التساؤل". أما بشأن التخوف على الفن من وصول الإسلاميين إلى السلطة فتساءل جمال "أين الفن في اليمن لنخاف عليه؟؟" وأضاف "هناك خوف على الفن في دول إسلامية كثيرة لكن في بلدنا على ماذا نخاف؟ للأسف لا توجد حركة فنية في بلدنا، هناك أعمال قليلة جدًا تقدم بين الفترة والأخرى، وعددها لا يجوز توصيفه بـ "حركة فنية". بلد الفن والثقافة ومنارة الإبداع في الجزيرة العربية أصبح - خلال 20 عامًا مضت- بلدًا جافًا فنيًا. مسكين هذا البلد". وقال جمال إن "المشكلة الأزلية التي تواجه المسرح في البلد التمويل"، وأوضح "حاولنا مرارًا وتكرارًا البحث عن جهات تمول انتقال المسرحية ولو ليومين إلى صنعاء، ولكن لم نجد تجاوب مع الجهات الحكومية أو الخاصة التي استطعنا التواصل معها، خصوصًا أن قدرتنا على التواصل متواضعة نتيجة لأننا في مدينة بعيدة عن العاصمة، وكما تعرف فنحن في بلد فيه مركزية مجحفة إلى أبعد حد".أما عن المشاكل التي تواجه المسرح في عدن فقال إن "التمويل وجفاف مدينة عدن من الجهات الداعمة، حتى الشركات الخاصة فروعها في عدن مسلوبة الإرادة نتيجة لمركزية صنعاء. فإذا رغبت في البحث عن منتج أو ممول فعليك بالتوجه إلى صنعاء، والبدء في البحث والتواصل وانتظار الردود، وذلك يكلف المال الكثير، الذي لا يتوفر لدى معظم المبدعين، ولذلك أصيب الكثيرون بالإحباط، وانتهى المسرح في عدن منذ سنوات، للأسف هناك عوامل كثيرة تقضي على المسرح العدني، حتى بتنا نخاف أن توأد تجربة فرقة "خليج عدن" المسرحية، التي كانت الوحيدة خلال الأعوام الثمانية الماضية التي حاربت لتقديم المسرح الجماهيري بانتظام، بمعدل عمل مسرحي كل عام، لكن مأزق التمويل - حكوميًا كان أو خاصًا- للأسف يقف لنا بالمرصاد". وتابع عمرو جمال "البنية التحتية الثقافية لمدينة عدن دمرت تمامًا بعد حرب صيف 94 الأهلية، فعدن المدينة الأولى في الجزيرة العربية التي عرفت المسرح العام 1905، بلا خشبة مسرح أو مركز ثقافي منذ 19 عامًا، فأي حركة ثقافية نتكلم عنها!" وعن رؤيته لما يحتاجه المسرح العدني للنهوض قال جمال "يحتاج حكومة تؤمن بدور الثقافة والمسرح، أقصد هنا المسرح الحقيقي وليس مسرح التطبيل الذي تصرف عليه الدولة الملايين، وكذلك يحتاج المسرح تاجرًا يعي أن الاستثمار في المسرح أبقى وأهم وذو فعالية طويلة المدى، بدلا من دعم مهرجانات الأعياد التي هي كالفقاعة، جميلة ولماعة ولكن سريعًا ما تنتهي، ولا يبقى منها شيء. للأسف نجد التجار والشركات يدعمون بسخاء احتفالات هزيلة، في الوقت الذي من الممكن أن يدعموا عملاً مسرحيًا راقيًا يعيش العمر كله". وفي ما يخص دعم المسرح والدراما اليمنية، رأى جمال أن "بعض القنوات تقوم بمحاولات جيدة، وأخص بالذكر قناة "السعيدة" الفضائية، التي وضعت خطوطًا عريضة لمفهوم الرعاية للأعمال الفنية، حيث إن القناة حفزت التجار لدعم الأعمال التليفزيونية (المسلسلات)، من خلال بث إعلانات الممولين داخل العمل، وهي خطوة ممتازة، لكنْ يدٌ واحدة لا تصفق، لا بد أن تتكاثر القنوات ويزيد التنافس حتى يفكر المنتج في الكيف قبل الكم. أما بالنسبة إلى المسرح فنحن في بلد للأسف الجهات الحكومية ورؤوس الأموال فيه لا تحترم المسرح، ولا تقدر دوره العظيم في إبراز ثقافة الشعوب، في العالم كله تقيس مستوى ثقافة الشعب بمستوى المسرح الذي يُقدَّم في البلد، أما في بلدنا فحدِّث ولا حرج".    

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المخرج اليمني عمرو جمال  نحتاج حكومة تؤمن بدور الثقافة والمسرح الراقي المخرج اليمني عمرو جمال  نحتاج حكومة تؤمن بدور الثقافة والمسرح الراقي



منى زكي الأكثر أناقة بين النجمات في إطلالات اليوم الثالث في الجونة

القاهرة - صوت الإمارات
تستمر فعاليات مهرجان الجونة السينمائي بدورته الخامسة لهذا العام، وقد شهد اليوم الثالث حضوراً لافتاً للنجمات على السجادة الحمراء، عنونته إطلالات متفاوتة في أناقتها وجرأتها.استطاعت النجمة منى زكي أن تحصد النسبة الأكبر من التعليقات الإيجابية على إطلالتها التي تألفت من شورت وبوستيير وسترة على شكل كاب مزيّنة بالشراشيب من توقيع المصمّمة المصرية يسرا البركوكي. تميّز هذا الزيّ بلونه الميتاليكي الفضي الذي أضفى إشراقة لافتة على حضورها. اختارت النجمة درّة رزوق لإطلالتها في اليوم الثالث من المهرجان فستاناً مصنوعاً من قماش الساتان باللون الزهري بدرجته الهادئة. يتميّز الفستان الماكسي بتصميمه الخلفي إذ يأتي الظهر من قماش شفاف ومطرّز بالكامل، وينسدل منه ذيل طويل من قماش الفستان ولونه. اختارت بشرى في هذه الليلة إطلالة بسيطة وناعمة إ...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 00:28 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
 صوت الإمارات - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 00:27 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"
 صوت الإمارات - "بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"

GMT 21:46 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم
 صوت الإمارات - اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم

GMT 20:01 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 12:14 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج الثور الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 10:58 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 11:33 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج الميزان الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 11:31 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج العقرب الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 21:36 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تتخلص هذا اليوم من الأخطار المحدقة بك

GMT 21:01 2017 الأحد ,01 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار السجائر في الإمارات بعد تطبيق الضريبة الانتقائية

GMT 21:41 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

سمر غرايبة تبرز وصفتها السحرية للنجاح في المجال الإعلامي

GMT 01:32 2016 الجمعة ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

برج العنزة..خجول وحساس وكريم تجاه الأشخاص الذين يحبونه

GMT 23:53 2020 السبت ,26 كانون الأول / ديسمبر

إصابة الإعلامي المصري وائل الإبراشي بكورونا

GMT 19:33 2019 الأربعاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

صدور ترجمة "تعلم الصلاة في عصر التقنية" من دار مصر العربية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates