عضو رابطة الكُتاب السودانيين لـ مصراليوم تداخل السياسية مع الإبداع عَطَلَ الفعل الثقافي وأفسده
آخر تحديث 16:24:47 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

عضو رابطة الكُتاب السودانيين :تداخل السياسية مع الإبداع عَطَلَ الفعل الثقافي وأفسده

عضو رابطة الكُتاب السودانيين لـ "مصراليوم" :تداخل السياسية مع الإبداع عَطَلَ الفعل الثقافي وأفسده

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - عضو رابطة الكُتاب السودانيين لـ "مصراليوم" :تداخل السياسية مع الإبداع عَطَلَ الفعل الثقافي وأفسده

الخرطوم - عبد القيوم عاشميق

قال عضو رابطة الكتاب السودانيين أحمد أبو حازم أن ثلاثة كيانات تتحكم في النشاط  الثقافي، وأن التعدد في صورته الحالية حالة غير إيجابية،  ولا تصب في مصلحة الإبداع الثقافي في السودان، وأن الانتماء السياسي للكيان الثقافي يضع قيودًا على الإبداع ويفسد الفعل الثقافي، في حين يتوجب على السياسي أن يستلهم برنامجه من الثقافي. وأوضح أبو حازم، المولود في جوبا في العام 1963، وهو أحد الحاصلين على جائزة "الطيب صالح للإبداع الكتابي" عن مجموعته القصصية "يناير بيت الشتاء"، في حوار مع "مصر اليوم" أن "الكيان الأول المتحكم في النشاط الثقافي في السودان هو اتحاد الكتاب، وعلى رأسه المحامي كمال الجزولي، وهو كيان مصنف بأنه ليس على وفاق مع النظام، ويؤخذ عليه أن عضويته تجمع أسماءًا غير معروفة بنشاطها في المشهد الثقافي، أما الثاني فهو رابطة الكتاب السودانيين، وعلى رأسها الشاعرعبد الله شابو، وهو المصنف بأنه كيان مستقل، مهتم بإبراز الثقافة ومكنوناتها، وبعيد كل البعد عن الإنتماء السياسي، وأنشطته تنحصر فقط في الفعل الثقافي، والأخير هو الاتحاد العام للكتاب والأدباء  السودانيين، وهو كيان مصنف بأنه حكومي، لديه  مقر وميزانية من الحكومة، ويرأسه عمر قدور، وهو ضابط  شرطة متقاعد، لكنه انقسم على نفسه لاحقًا، بعد خلافات وصراعات داخلية، وحمل الكيان المنشق عنه الاسم ذاته (الاتحاد العام للكتاب والأدباء السودانيين)". وأضاف أحمد أبو حازم أن "التعدد في الأصل شيء طبيعي، لكن  من غير الطبيعي أن تهتم الكيانات بموقعها من السلطة"، مؤكدًا أنه "لا ينبغي أن تهتم الكيانات الثقافية بموقعها من السلطة، فالإبداع حالة لا ترتبط بالسلطة، أيًا كانت، فاسدة أو غير فاسدة، وهو سلطة قائمة بذاتها، والثقافة مشروع إبداعي، وليس سياسي، فالفعل الثقافي يجب أن يكون في المقدمة، وعلى السياسي أن يستلهم برنامجه من الفعل الثقافي، من قصة أو قصيدة، فإذا اهتم المبدع بالسياسة كفعل  دافع للإبداع، هنا يتحول إلى بوق سياسي، والأجدر به حينها أن  يكتب بيانًا سياسيًا"،مشيرًا إلى أن "السودان قدم أسماءًا لامعة في الخارج، لكن بعضها غير معروف في الداخل، منها الشاعر يوسف الحبوب، فهو معروف عربيًا لمشاركاته النشطة، وترجمت له كتابات كثيرة إلى لغات عدة، وكذلك الحال بالنسبة للقاص والروائي أسامة عبد الحفيظ، ومنصور الصويم". وعن واقع الثقافة في السودان ومستقبلها، قال أبو حازم أن "الحركة الثقافية تعاني من الإهمال الرسمي، وعدم وضعها كحالة استراتيجية في صناعة الوعي، وإبراز وجه السودان الحقيقي، من خلال الأعمال الإبداعية، والنشاط الثقافي الفعال، وبكل أسف تَوَزَع الكتاب والمبدعون بين الكيانات الثلاثة، ما أثر سلبًا على الحركة الإبداعية، وجعلها غير قادرة على مواجهة التحديات، مثل الانتشار والحضور الخارجي، والطباعة، وقضايا النشر، والاعتراف الرسمي". واختتم أبو حازم حديثه لـ "مصر اليوم" بأنه يقدم الآن نشاطًا إذاعيًا وصحافيًا وتلفزيونيًا، ولايمنعه ذلك من الاهتمام بما يواجه المشهد الثقافي من عوائق، مؤكدًا أن دافعه هو أن يقدم خدمة  لقطاعات واسعة من الشباب، وحافزه في ذلك العمل هو التشجيع الكبير الذي يلمسه، ويحسه من الجمهور، والجوائز التي نالها في مجال القصة القصيرة داخل وخارج السودان.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عضو رابطة الكُتاب السودانيين لـ مصراليوم تداخل السياسية مع الإبداع عَطَلَ الفعل الثقافي وأفسده عضو رابطة الكُتاب السودانيين لـ مصراليوم تداخل السياسية مع الإبداع عَطَلَ الفعل الثقافي وأفسده



منى زكي الأكثر أناقة بين النجمات في إطلالات اليوم الثالث في الجونة

القاهرة - صوت الإمارات
تستمر فعاليات مهرجان الجونة السينمائي بدورته الخامسة لهذا العام، وقد شهد اليوم الثالث حضوراً لافتاً للنجمات على السجادة الحمراء، عنونته إطلالات متفاوتة في أناقتها وجرأتها.استطاعت النجمة منى زكي أن تحصد النسبة الأكبر من التعليقات الإيجابية على إطلالتها التي تألفت من شورت وبوستيير وسترة على شكل كاب مزيّنة بالشراشيب من توقيع المصمّمة المصرية يسرا البركوكي. تميّز هذا الزيّ بلونه الميتاليكي الفضي الذي أضفى إشراقة لافتة على حضورها. اختارت النجمة درّة رزوق لإطلالتها في اليوم الثالث من المهرجان فستاناً مصنوعاً من قماش الساتان باللون الزهري بدرجته الهادئة. يتميّز الفستان الماكسي بتصميمه الخلفي إذ يأتي الظهر من قماش شفاف ومطرّز بالكامل، وينسدل منه ذيل طويل من قماش الفستان ولونه. اختارت بشرى في هذه الليلة إطلالة بسيطة وناعمة إ...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 00:28 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
 صوت الإمارات - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 00:27 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"
 صوت الإمارات - "بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"

GMT 21:46 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم
 صوت الإمارات - اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم

GMT 20:01 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 12:14 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج الثور الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 10:58 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 11:33 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج الميزان الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 11:31 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج العقرب الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 21:36 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تتخلص هذا اليوم من الأخطار المحدقة بك

GMT 21:01 2017 الأحد ,01 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار السجائر في الإمارات بعد تطبيق الضريبة الانتقائية

GMT 21:41 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

سمر غرايبة تبرز وصفتها السحرية للنجاح في المجال الإعلامي

GMT 01:32 2016 الجمعة ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

برج العنزة..خجول وحساس وكريم تجاه الأشخاص الذين يحبونه

GMT 23:53 2020 السبت ,26 كانون الأول / ديسمبر

إصابة الإعلامي المصري وائل الإبراشي بكورونا

GMT 19:33 2019 الأربعاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

صدور ترجمة "تعلم الصلاة في عصر التقنية" من دار مصر العربية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates