كوفيد 19 يُحدد 3 سيناريوهات لعودة الدراسة في المغرب أبرزها التعليم عن بُعد
آخر تحديث 03:59:48 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

يستوجب "التعليم الحضوري" القضاء بشكل كامل على الفيروس

"كوفيد 19" يُحدد 3 سيناريوهات لعودة الدراسة في المغرب أبرزها "التعليم عن بُعد"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "كوفيد 19" يُحدد 3 سيناريوهات لعودة الدراسة في المغرب أبرزها "التعليم عن بُعد"

التعليم عن بعد
القاهرة - صوت الإمارات

لم تحسم وزارة التربية الوطنية المغربية النظام التعليمي الذي ستعتمده خلال العام الدراسي المقبل، الذي ينطلق خلال أسابيع، حيث تركت الوزارة المجال مفتوحاً لـ3 سيناريوهات هي: التعليم الحضوري، أو التعليم عن بعد، أو التناوب بينهما، بحسب تطورات الحالة الوبائية لفيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19).

وحتى الساعة، لم تُعلن وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، عن أي قرار في هذا الصدد، ما عدا تأكيدها أن الموسم سينطلق في أول سبتمبر/أيلول، فيما سيلتحق التلاميذ في 7 من الشهر نفسه.

باب مفتوح

واكتفت الوزارة بالقول إنها قررت "تنظيم السنة الدراسية في وضعها العادي مع إدراج بعض المستجدات المرتبطة بآلية التعليم عن بعد، التي تم اعتمادها إبان الموسم الدراسي السابق"، وفي المقابل، تركت الباب مفتوحاً لأي تعديلات وفقاً لـ"معطيات تطور الحالة الوبائية بالمملكة، بما يكفل تأمين استمرارية العمل في ظروف تضمن سلامة المجتمع المدرسي، ووفق شروط ومعايير تستجيب لإجراءات الوقاية الصحية المقررة من طرف السلطات المختصة"، مشيرة إلى احتمالية تعديل عملية تفعيل مقتضيات هذا المقرر، عند الحاجة، ووفق ما تتطلبه الضرورة.

سيناريوهات

ومن جهته، يرى الخبير التربوي عبدالوهاب السحيمي أن الموسم الدراسي المقبل محصور بين التعليم عن بعد، أو التعليم الحضوري، موضحًا أنه في حالة تمت محاصرة فيروس كورونا، إما عبر اختفائه تماماً، أو إيجاد لقاح له، ستنطلق الدراسة بشكل طبيعي في الأقسام.

لكن السحيمي استبعد هذا السيناريو، على اعتبار أن "العدد الكبير لحالات الفيروس المؤكدة كل يوم، وتأكيد جميع المختبرات العالمية باستحالة الحصول على لقاح قبل بداية سنة 2021، يجعل من الصعب جدا التنبؤ بحدوث دخول مدرسي عادي".

أما في حالة العكس، أي استمرار الجائحة، وهو السيناريو المتوقع، يقول السحيمي: "ستكون الوضعية صعبة للغاية، وستفرض بروتوكولاً خاصاً على النظام العام للدراسة، ليس في بلادنا فحسب وإنما في معظم البلدان، وبالتالي فسنكون أمام خيارين التعليم عن بعد، أو التناوب بينه وبين التعليم الحضوري".

وأضاف: "ويبقى في تقديري أن أبرز تحدٍ يواجه العام الدراسي المقبل، هو كيفية ضمان انطلاقة دراسية عادية تمكن جميع تلاميذ المغرب في مختلف المناطق من تعليم يسمح لهم باستيعاب وفهم جميع دروس المقرر لمختلف المواد".

تحديات

ويشدد السحيمي على أن كُل واحد من السيناريوهات الثلاث يُشكل تحدياً في حد ذاته، موضحاً أن التعليم الحضوري يستوجب إما القضاء بشكل كامل على الفيروس، أو وجود لقاح، لأنه من الصعب جداً تطبيق الاحترازات الموصى بها داخل المؤسسات التعليمية، خاصة في صفوف الأطفال، وإلا سنكون أمام بؤر ضخمة جداً.

أما خيار التعليم عن بعد، فيتطلب بحسب المتحدث، بنية تحتية مُهمة، وأيضاً توفير العديد من المستلزمات سواء للمُدرسين أو للتلاميذ في مختلف مناطق المملكة، وخاصة في المناطق القروية والفقيرة، خصوصا فيما يتعلق بالولوج المجاني إلى شبكات الإنترنت، والوسائل المرافقة لذلك.

ولفت إلى أن اعتماد التعليم عن بعد، ولو بشكل متناوب مع التعليم الحضوري، يستلزم أيضاً توفير برمجيات تُسهل هذه العميلة، وتساعد على توصيل المعلومات بشكل سلس للمتعلمين، منوهًا إلى أن مسألة ضمان تكافؤ الفرص للمتعلمين، سواء على مستوى تلقي الدروس، أو على مستوى التقييم والاختبار، تبقى أمراً محورياً، وعلى الوزارة أخذه بعين الاعتبار في هذه العملية.

ضبابية

وفي الوقت الذي يعتبر البعض أن موقف الوزارة من العام الدراسي الجديد فيه نوع من التريث، تصف جمعية "الكتبيين المستقلين" في المغرب الوضع بـ"الضبابي"، خاصة لانعكاسه السلبي على الرواج التجاري لبائعي الكتب والمستلزمات المدرسية، وبحسب رئيس الجمعية، حسن كمون، فإن عدم الإعلان الواضح للوزارة عن النموذج التربوي المعتمد خلال الموسم الدراسي المقبل، أثر سلباً على إقبال الأسر على الكتب والأدوات المدرسية

وأكد أنه إلى حدود الساعة، وعلى عكس نفس الفترة من السنوات الماضية، لا زالت الأسر لم تُقبل على شراء الكتب المدرسية، مُرجعاً ذلك إلى عدم معرفة الآباء مصير الموسم المقبل، نظراً لارتباطه بالوضعية الوبائية في البلاد.

وزاد أن القرار لم يُؤثر على الكتبيين وحدهم، بل حتى شركات الطباعة والنشر، فبخلاف السنوات الماضية، كانت تُدشن عملية الطباعة قبل العام الدراسي بخمسة أشهر، لتصل الكتب قبل شهرين إلى المكاتب، وهو الشيء الذي لم يتم هذه السنة، ما جعل المكاتب تعتمد على فائضها من السنة الماضية، على حد تعبير المتحدث الذي عبر عن أمله في انفراج قريب للأزمة بأقل الخسائر.

ضرورة

ويبقى الجميع بين نارين هما ضمان تلقي التلاميذ دروسهم في أحسن الظروف، وفي الوقت نفسه الحافظ على صحتهم، بحسب الأب رشيد منصوري، الذي شدد على أن الوضع الحالي يستلزم تنازلات تُرافقها إجراءات خاصة، موضحًا أن الآباء يُفضلون تلقي أبنائهم دروسهم بالطريقة الطبيعية المتمثلة في الدروس الحُضورية في المدارس، إلا أن الظروف أجبرت الجميع على القبول بالتعليم عن بعد حفاظاً على سلامة أبنائهم.

وزاد "وإن لم يكن من حل سوى التعليم عن بعد، فأكيد سنقبل به"، مُستدركاً بالقول: "لكن في المقابل لا يُعقل أن ندفع نفس الواجبات الشهرية التي كُنا ندفعها في الحالات العادية، إذ يجب على الدولة التدخل لدى المدارس الخاصة بغرض تخفيض هذه الواجبات".

وفي المقابل، يجب على الوزارة السهر على استفادة جميع التلاميذ من عملية التعليم عن بُعد، خاصة الدارسين في المدارس الحُكومية والمنتمين إلى فئات هشة التي لا تملك إمكانات الولوج إلى المنصات المعتمدة من طرف الوزارة، يشدد المتحدث.

قد يهمك أيضًا:

الحكومة الصينية تبدي انزعاجها من الجامعات الأسترالية

الرئيس الأميركي يكشف عن سعادته لفكرة عودة ابنه وأحفاده للمدرسة

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كوفيد 19 يُحدد 3 سيناريوهات لعودة الدراسة في المغرب أبرزها التعليم عن بُعد كوفيد 19 يُحدد 3 سيناريوهات لعودة الدراسة في المغرب أبرزها التعليم عن بُعد



صدمت الجمهور بإطلالتها الجريئة في فعاليات اليوم الخامس

رانيا يوسف تُثير الجدل مُجدَّدًا بفستان جريء في مهرجان الجونة السينمائي

القاهرة - صوت الإمارات
عادت رانيا يوسف لإثارة الجدل مرة أخرى بإطلالاتها الجريئة، بعدما ظهرت اليوم على السجادة الحمراء لمهرجان الجونة السينمائي بفستان جريء والذي لاقى تفاعلا كبيرا على مواقع التواصل.وصدمت الجمهور بإطلالتها الجريئة في فعاليات اليوم الخامس من مهرجان الجونة السينمائي، وظهرت بإطلالة جريئة على السجادة الحمراء قبل عرض "تحية إلى شارلي شابلن" الموسيقي، والذي يعرض به فيلم شارلي شابلن "الطفل" الذي أنتج عام 1921، ويصاحبه عرض موسيقي حي لأوركسترا كاملة، وحضر مع رانيا يوسف عدد من النجوم أيضاً.ولاقت إطلالة رانيا يوسف اليوم في مهرجان الجونة تفاعل كبير من قبل الجمهور والمتابعين على مواقع التواصل الإجتماعي، والذين قابلوها بالانتقاد والسخرية مجدداً بسبب إصرارها على الجرأة في فساتينها على السجادة الحمراء، وذكرت إطلالتها الجديدة الجمهور...المزيد

GMT 16:26 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

تسريحات شعر لعروس 2020 على طريقة أميرات ديزني تعرفي عليها
 صوت الإمارات - تسريحات شعر لعروس 2020 على طريقة أميرات ديزني تعرفي عليها

GMT 16:33 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

وجهات سياحية في أثينا تستحق الزيارة عن جدارة اكتشفها بنفسك
 صوت الإمارات - وجهات سياحية في أثينا تستحق الزيارة عن جدارة اكتشفها بنفسك

GMT 09:59 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

اعتداء عناصر حزبيّة على إعلاميين في الناقورة اللبنانية
 صوت الإمارات - اعتداء عناصر حزبيّة على إعلاميين في الناقورة اللبنانية

GMT 00:31 2020 الأحد ,18 تشرين الأول / أكتوبر

كارلو أنشيلوتي يتحدث عن صعوبة ديربي إيفرتون ضد ليفربول

GMT 07:42 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

فياريال يخطف صدارة الدوري الإسباني من ريال مدريد

GMT 04:35 2019 الجمعة ,02 آب / أغسطس

ديكورات الدرج الداخلي في المنزل

GMT 20:46 2019 الإثنين ,30 كانون الأول / ديسمبر

أصول القطاع المصرفي تتجاوز 3 تريليونات درهم إماراتي

GMT 03:17 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

هرج ومرج في دكرنس أثناء إحياء صافيناز حفلة زفاف

GMT 17:34 2018 الأحد ,22 إبريل / نيسان

حوّلي شرفة المنزل الى أجمل غرفة معيشة

GMT 11:15 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

نرمين الفقي تعلن أن "أبو العروسة" يلقي الضوء على المجتمع

GMT 23:27 2018 الإثنين ,29 تشرين الأول / أكتوبر

انفجار في شارع الحبيب بورقيبة وسط العاصمة التونسية

GMT 22:21 2018 الخميس ,27 أيلول / سبتمبر

شباب الأهلي يدافع عن لقب كأس السلة أمام الوحدة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates