أستراليا تُواجه مشكلة تدوير النفايات بعد حظر استيراد المخلفات
آخر تحديث 10:45:11 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

تُواجه المجالس في هنتر صعوبات بسبب البنية التحتية المحدودة

أستراليا تُواجه مشكلة تدوير النفايات بعد حظر استيراد المخلفات

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - أستراليا تُواجه مشكلة تدوير النفايات بعد حظر استيراد المخلفات

إعادة تدوير النفايات
سيدني - مني المصري

عانت أستراليا من أزمة نفايات عندما توقفت الصين عن قبول إعادة تدوير المخلفات، وحاولت بعض المجالس المحلية تكييف عملياتها، وكان بعضها يقوم بتخزين إعادة التدوير بينما يقوم البعض الآخر بإرسالها مباشرة إلى مكب النفايات، ولا يوجد حتى الآن حل طويل الأمد.

وركّزت بعض الخيارات التي نوقشت حتى الآن -مثل إصلاح إعادة تدوير أو إنشاء خطة إيداع وطنية للحاويات- على تحسين جودة إعادة تدويرنا، وهذا من شأنه أن يرفع من قيمته ويقلل من التكاليف، وفي بعض الحالات يجعله نظيفا للغاية، ويمكنه الإبحار من خلال قواعد التلوث الجديدة الصارمة في الصين، ولكن بالنسبة إلى أصحاب الحملات، قد تكون الأزمة فرصة مثالية لإعادة التفكير في إعادة التدوير في أستراليا والتحول عن التصدير تمامًا، لقد جادل أنصار حماية البيئة وشركات النفايات والتحقيق الذي أجراه مجلس الشيوخ مؤخرا بأننا بحاجة إلى الاستثمار في صناعة إعادة التدوير وتحسين خطط الإشراف على المنتجات والتحرك نحو اقتصاد دائري، إذ يتم شراء وإعادة استخدام كل ما نضعه في سلة إعادة التدوير الخاصة بنا داخل الدولة.

لماذا لا نفعل هذا بالفعل؟
إن الأستراليين يعيدون تدوير الكثير لكننا لا نستخلص الكثير من إعادة التدوير هذه، فمن بين 4.5 مليون طن تقريبا من المعدن، تمت إعادة تدويرها في 2014-2015، تم تصدير 2.1 طن، ومن الورق المعاد تدويره البالغ 3.2 مليون، تم تصدير 1.4 ملايين، وتمت إعادة تدوير 182000 طن من البلاستيك البالغ 346000 طن.
قبل الحظر الصيني، كان ما يقرب من 30٪ من إعادة تدويرنا يتم بيعه في الخارج لأن الطلب عليه وسعره في أستراليا كان منخفضًا للغاية، وبالتالي، فإن السوق المحلية لشراء المواد المعاد تدويرها الخاصة هو غير ناضج بعد، وقالت المجالس، وكلها في منطقة هنتر ومنطقة الساحل الأوسط، إنها تواجه صعوبات بسبب البنية التحتية المحدودة لإعادة المعالجة، مع اثنين فقط من مرافق استعادة المواد مقابل مليون من عدد السكان.
إنها صورة مماثلة في باقي أنحاء البلاد, فوفقا لمجلس صناعة النفايات وإعادة التدوير الوطنية، فإن الأسواق الأسترالية للزجاج المعاد تدويره والبلاستيك الناعم والإطارات كلها تعاني من الضغط أو فشلت، وقال مجلس مدينة ميتلاند إنه في جميع أنحاء البلاد، فإن مشتري المواد المعاد تدويرها غير قادرين على استيعاب كمية المواد التي تم جمعها.
كان قرار الصين بوقف استيراد إعادة التدوير الملوث هو النتيجة النهائية لخطة الأربع سنوات لتشجيع سوق إعادة تدويرها المحلي على البدء في شراء منتجها المحلي وتحقيق الاكتفاء الذاتي، فبالنسبة إلى العديد من الناشطين حان الوقت لكي تفعل أستراليا نفس الشيء.

كيف سيكون شكل الاقتصاد الدائري؟
الاقتصاد الدائري يعني هنا إعادة تدوير كل شيء نستخدمه في أستراليا داخل البلد، وكانت هناك بالفعل خطوات نحو هذا، ففي ولاية فيكتوريا، يرغب أعضاء البرلمان بإدخال تشريع يتطلب أن تكون جميع زجاجات الشراب مصنوعة من البلاستيك المعاد تدويره بنسبة 70٪ بحلول عام 2022، ويقترحون أن تنفق الحكومة الفيكتورية مبلغ 60 مليون دولار لبناء مصنع حكومي لإعادة تدوير الزجاجات، حيث تتم إعادة الحاويات التي تم جمعها في إطار مخطط مقترح لإيداع الحاويات، إلى زجاجات جديدة.
وتدعم شركة إدارة النفايات Re.Group أيضا الاقتصاد الدائري، فيقول المتحدث باسمها غارث لامب إن الزجاج، على سبيل المثال، يمكن إعادة استخدامه بالكامل تقريبًا، حيث يعمل مصنع إعادة التدوير هيوم التابع للشركة، على سحق الزجاج مرة أخرى في الرمال لإنتاج 1200 طن في الشهر، ويقول لامب إن هذا الرمل المعاد تدويره يمكن أن يحل محل الرمل البكر في أي تطبيق، بما في ذلك البناء والزراعة وصنع الزجاج، "لا يوجد أي سبب على الإطلاق لوجود زجاج في أي مخزون في أستراليا".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أستراليا تُواجه مشكلة تدوير النفايات بعد حظر استيراد المخلفات أستراليا تُواجه مشكلة تدوير النفايات بعد حظر استيراد المخلفات



هيفاء وهبي تنجح بتحويل الأزياء القصيرة لإطلالات شتوية أنيقة

القاهرة - صوت الإمارات
النجمة اللبنانية هيفاء وهبي تعد واحدة من أبرز النجمات اللواتي دائمًا ما يبهرن الجمهور بأناقتهن وإطلالاتهن المميزة والجذابة، كما أنها نجحت مؤخرا في تحويل الأزياء القصيرة الأنيقة إلى إطلالات تناسب أجواء الشتاء الباردة، ولكن بطريقتها الخاصة التي تلهم متابعاتها دائمًا، وفيما يلي جولة على أسلوبها في اختيار أزيائها الشتوية. تفاصيل أحدث إطلالات هيفاء وهبي هيفاء وهبي خطفت الأنظار خلال أحدث ظهور لها على انستجرام بإطلالة جذابة جاءت عبارة عن جاكيت على شكل بليزر قصير من Richard Quinn، بتصميم مريح وأكمام طويلة، ومزين بالترتر البراق في جميع أنحائه، كما أنه جاء مطبعًا بالورود الضخمة الملونة ذات اللون الوردي والأخضر مع الخلفية السوداء. وجاء الجاكيت قصير ومريح ونسقته النجمة اللبنانية مع جوارب سوداء شفافة وسميكة، وانتعلت صندل جلدي لامع بال�...المزيد

GMT 18:57 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هذه الأبراج يُساء فهمها في الحب والعلاقات

GMT 23:59 2020 الإثنين ,27 إبريل / نيسان

طريقة تطبيق صبغات شعر زيتي طبيعي خطوة بخطوة

GMT 13:42 2015 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

مبعوث الأمم المتحدة بشأن ليبيا يصل القاهرة

GMT 02:33 2015 الثلاثاء ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

رئيس المجلس الشعبي الوطني الجزائري يصل الرياض

GMT 23:03 2015 الأحد ,12 إبريل / نيسان

رئيس وزراء الهند يزور ألمانيا

GMT 19:45 2014 الأربعاء ,23 إبريل / نيسان

استلهمتُ فكرة "جدران مراكش" من الألوان

GMT 10:38 2013 الجمعة ,04 تشرين الأول / أكتوبر

50 رسامًا يجتمعون في معرض "Syria art fair" في بيروت

GMT 19:51 2013 السبت ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الفن التشكيلي حقق في مدة قصيرة انجازًا عظيمًا

GMT 19:33 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

الوصل يفتح أبوابه بالمجان لجمهور نادي حتا

GMT 13:03 2013 الثلاثاء ,29 كانون الثاني / يناير

رئيس الوزراء الأردني يقدم استقالة حكومته للملك

GMT 20:40 2017 الخميس ,28 أيلول / سبتمبر

الأصدقاء والأصحاب.. فوق العتاب أو تحته!

GMT 10:57 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة Black Carpet من "بول كا" تفاصيل رائعة بألوان جريئة

GMT 20:27 2022 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دبي نموذج ملهم في تمكين أصحاب الهمم

GMT 19:44 2021 السبت ,24 تموز / يوليو

أمازون تحذف أكثر من مئتي مليون تقييم زائف

GMT 02:08 2021 الأربعاء ,19 أيار / مايو

الكتاب العربي يلقى رواجاً في ألمانيا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates