الحساينة يسعى إلى تسريع إعادة بناء قطاع غزة
آخر تحديث 02:43:37 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أكد لـ "صوت الإمارات" بذل الجهود لتأمين منح جديدة

الحساينة يسعى إلى تسريع إعادة بناء قطاع غزة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الحساينة يسعى إلى تسريع إعادة بناء قطاع غزة

وزير الأشغال العامة والإسكان الفلسطيني مفيد الحساينة
غزة – محمد حبيب

أكد وزير الأشغال العامة والإسكان الفلسطيني مفيد الحساينة، أن وزارته تبذل جهودًا حثيثة خلال الآونة الأخيرة في التواصل مع كافة الجهات الخارجية، من أجل تأمين منح جديدة لتسريع عملية إعادة إعمار قطاع غزة.

وأضاف الحساينة في تصريحات خاصة إلى "صوت الإمارات"، توجد إشكالية في تأخر إنهاء ملف الأضرار الجزئية الناتجة عن الحرب الإسرائيلية الأخيرة على غزة؛ مؤكدًا أن الأموال اللازمة لإنهاء ملف الأضرار الجزئية تصل إلى ما لا يقل عن 100 مليون دولار. وفي هذا الصدد، أكد الحساينة وصول مبلغ 9 ملايين دولار للمستفيدين من المنحة الكويتية لـ (1055) متضررًا منهم (697) دفعة ثانية، و(358) دفعة ثالثة .

وفيما يخص ملف الإسمنت، أكد الحساينة أنه تم الحصول على موافقة الجانب الإسرائيلي مؤخرًا على صرف الإسمنت لحوالي (1500) مواطن من المتضررين، جراء الحرب الإسرائيلية الأخيرة. وعن جولته الأخيرة لبعض الدول العربية، أكد أنه تم طرح موضوع الأضرار الجزئية مع الصندوق السعودي، وبنك التنمية الإسلامي في جدة، وكانت هناك وعودًا جيدة جدًا، لافتًا إلى أنهم سيتواصلون في دعم كل الأعداد التي تم ذكرها لهم من أجل إصلاح بيوت بعض المواطنين.

وفي موضوع أزمة الكهرباء في قطاع غزة، أكد الحساينة أنّ الحكومة ليس لديها سلطة تحكم مجلس إدارة "الطاقة"، مشيرًا إلى أنّه منذ تشكيلها تعمل على توفير الإعفاءات الضريبية على وقود محطة توليد الكهرباء في قطاع غزة. وقال الحساينة إن الحكومة تقدم إعفاءات تصل إلى 100% من ضريبة بلو المفروضة على الوقود الصناعي، موضحًا أن القضية ليست الإعفاء، بل وضع الكهرباء في قطاع غزة. وأضاف "كل ما يأتي غزة من خطوط مغذية لا يتجاوز 220 ميغاوات في أفضل الأحوال، في حين الاحتياج يصل لـ 500 ميغاوات".

وبيّن الحساينة أن هناك خطوط كهرباء جديدة في قطاع غزة مثل شارع صلاح الدين، وتحتاج إلى مزيد من الكهرباء لمواجهة هذه المشكلة، مؤكدًا أن الكل الفلسطيني يجب أن يقدم ويساعد في هذا الملف، معربًا عن أسفه لتحميل الحكومة كامل المسؤولية عن ملف الكهرباء". وكشف أن الأشقاء القطريين يريدون المساعدة في موضوع خط الغاز والمساعدة في ضمان خط 161، قائلًا إن الحكومة ليس لديها مانع ولكن تريد ضمانات حقيقة ولا تريد أن تبدأ في هذا الأمر، ولا يوجد دعم مالي. وأكد الحساينة أن الحكومة قررت زيادة إعفاء غزة من ضريبة "البلو" المفروضة على الوقود المخصص لمحطة الكهرباء"، بنسبة  85%.

وواصل الحساينة حديثه، قائلًا "إنه تم تنفيذ القرار من الأسبوع الماضي، حيث تم زيادة إعفاء الضريبة بنسبة 85% بعدما كانت 70%؛ وذلك في إطار سعي الحكومة لتخفيف حدة أزمة الكهرباء في غزة". وأشار الحساينة إلى وجود دراسة سريعة لموضوع خط الغاز لمحطة توليد الكهرباء في غزة وهو ما سيساعد على حل جزء كبير من الأزمة". وأوضح الحساينة أن هناك تنسيق مع عدة أطراف لتوفير دعم مالي لخط الكهرباء الإسرائيلي "161"، الذي يكلف قرابة 60 مليون دولار، مضيفًا أن هناك تدخلات قطرية وهولندية للدعم المالي، لهذا المشروع ولجميع مشاريع تحسين الكهرباء في غزة بشكل عام.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحساينة يسعى إلى تسريع إعادة بناء قطاع غزة الحساينة يسعى إلى تسريع إعادة بناء قطاع غزة



نانسي عجرم تتألق برفقة ابنتها وتخطّف الأنظار بإطلالة جذّابة

بيروت ـ صوت الإمارات
نانسي عجرم خطفت الأضواء في أحدث ظهور لها بأناقتها المعتادة خلال فعالية خاصة بدار المجوهرات العالمية تيفاني آند كو "Tiffany and co" في دبي، كونها أول سفيرة عربية لدار المجوهرات الأمريكية العريقة، وكان ظهورها هذه المرة خاطفا للأنظار ليس فقط بسبب إطلالتها، بل لظهورها برفقة ابنتها الصغيرة "ليا"، التي أسرت القلوب بإطلالة طفولية في غاية الرقة متناغمة تماماً مع اللوك الذي ظهرت به والدتها، فكان جمالهما حديث الجمهور على مواقع التواصل الإجتماعي، ودائما ما تنال إطلالاتها مع ابنتها الصغرى استحسان عشاقها في الوطن العربي. نجمة البوب العربي نانسي عجرم بدت متوهجة في أحدث ظهور لها بإطلالة جمعت بين الرقة والأناقة اعتمدتها أثناء حضور فعالية دار مجوهرات "تيفاني آند كو"، كما شاركتنا صور جلسة التصوير التي خضعت لها بالإضافة إلى الصور �...المزيد

GMT 10:13 2018 الأربعاء ,02 أيار / مايو

6 نصائح مفيدة لزيادة سرعة الكمبيوتر بسهولة

GMT 14:26 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

حسن شاكوش ضيف شرف فى "وصل أمانة"

GMT 20:02 2020 الخميس ,13 شباط / فبراير

ورش "دبي للثقافة" تسلط الضوء على فنون ومهارات

GMT 10:52 2019 الأحد ,30 حزيران / يونيو

أجمل عطور الصيف مِن وحي النجمات العالميات

GMT 14:53 2018 الخميس ,06 أيلول / سبتمبر

"أمل" وابنتها "عذاري" زميلتان في جامعة الإمارات

GMT 23:23 2018 الأحد ,24 حزيران / يونيو

ملك قورة تكشف كواليس "عزمي وأشجان" مع غدير حسان

GMT 21:55 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

إنقاذ امرأة من رجل مشعوذ اعتدى عليها لمدة أسبوع

GMT 16:32 2018 الثلاثاء ,27 آذار/ مارس

تصميمات فساتين مميزة للسهرة والمساء للمحجبات
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates