الرشيدي يؤكّد أوبك لا تعقد اجتماعًا قبل كانون الأول
آخر تحديث 23:31:15 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أوضح أنه سيتم إنتاج مايكفي لتحقيق الاستقرار

الرشيدي يؤكّد "أوبك" لا تعقد اجتماعًا قبل كانون الأول

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الرشيدي يؤكّد "أوبك" لا تعقد اجتماعًا قبل كانون الأول

نزار العدساني الرئيس التنفيذي لـ"مؤسسة البترول الكويتية
الكويت- صوت الامارات

قال نزار العدساني، الرئيس التنفيذي لـ"مؤسسة البترول الكويتية"، إن شركات التكرير الآسيوية تبحث عن بدائل للنفط الإيراني من السعودية والكويت والإمارات العربية المتحدة والعراق، بعد أن تعهدت واشنطن بإعادة فرض عقوبات على طهران.

وذكر العدساني، على هامش مناسبة في بكين، أن مؤسسة البترول الكويتية ,زادت الإنتاج 85 ألف برميل يوميًا في إطار اتفاق "أوبك" الشهر الماضي على زيادة الإنتاج. 
وأوضح أن أي زيادات أخرى ستتوقف على أوبك. وقال: ثمة طلب الآن ,مع تطبيق عقوبات على إيران, بعض الشركات تحاول إيجاد خيارات أخرى غير إيران، سواء كانت المملكة أو الإمارات أو العراق أو الكويت

و تحدث وزير النفط الكويتي بخيت الرشيدي خلال المناسبة، قائلًا إنه لا يتوقع أن تعقد "أوبك" اجتماعًا آخر لبحث سوق النفط قبل اجتماعها المقبل المقرر في ديسمبر /كانون الأول" المقبل.

وأضاف الرشيدي أن السوق مستقرة بما فيه الكفاية، وسننتج ما يكفي وزيادة لتحقيق الاستقرار في السوق».
وتحدث العدساني والرشيدي على هامش مناسبة خلال زيارة أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح لبكين هذا الأسبوع لحضور قمة صينية - عربية. وتأتي تصريحاتهما بعد اجتماع "أوبك" الشهر الماضي الذي اتفقت فيه المنظمة ومنتجون مستقلون؛ من بينهم روسيا، على زيادة الإنتاج بنحو مليون برميل يوميًا بدءً من يوليو (تموز) الجاري.
وحثت الولايات المتحدة والصين والهند منتجي النفط على ضخ مزيد من الإمدادات للحيلولة من دون حدوث أي نقص يقوض النمو الاقتصادي العالمي.

و قال مسؤولون بمجموعة "شاندونغ دونغمينغ" للبتروكيماويات، أكبر شركة تكرير خاصة في الصين، الإثنين، إن المجموعة اشترت شحنة حجمها 1.9 مليون برميل من النفط الخام الكويتي تحميل نهاية يوليو الحالي، وهي الأولى من نوعها منذ بدء المصفاة استيراد الخام في 2015.

وقال المسؤولون إن الشحنة من مزيج التصدير الكويتي، وهو من خامات التصدير الرئيسية لـ"مؤسسة البترول الكويتية" ويحتوي على نسبة كبريت 2.5 في المائة.
وذكر أحد المسؤولين أن استيراد الشحنة يرجع لأسباب؛ من بينها تعويض تراجع واردات خام "ميري" الفنزويلي الثقيل. وقد تنخفض صادرات النفط الفنزويلية للصين إلى أدنى مستوياتها في سنوات عدة في يوليو/تموز؛ إذ يعاني البلد عضو "أوبك" من انكماش الإنتاج وعقبات لوجيستية.

وتعتزم المجموعة، التي تتخذ من إقليم شاندونغ الشرقي مقرا لها، مزج النفط الكويتي بأنواع أخرى أخف وتحتوى على نسبة أقل من الكبريت. .
و قال رئيس المؤسسة الوطنية للنفط الليبية في بيان أمس إن إنتاج البلاد من الخام هبط إلى 527 ألف برميل يوميا، من 1.28 مليون برميل يوميا في فبراير (شباط)، عقب إغلاق موانئ نفطية في الآونة الأخيرة. ولم يسبق أن ذكرت المؤسسة إلى أي مستوى ارتفع إنتاج البلد بعدما تعافى جزئيًا إلى أكثر من مليون برميل يوميا قبل عام.

و قال مصطفى صنع الله، رئيس مجلس إدارة المؤسسة التي تتخذ من طرابلس مقرًا لها، إن إغلاق حقل الفيل النفطي في 23 فبراير/شباط الماضي بسبب احتجاجات أسفر عن فقد 80 ألف برميل يوميا، لكن الإنتاج ظل بعد ذلك قرب 1.1 مليون برميل يوميا.

و انخفض الإنتاج بشكل حاد بعد هجوم مسلح على القوات الموالية للقائد العسكري خليفة حفتر المتمركز في شرق ليبيا في مينائي رأس لانوف والسدرة، مما أدى لإغلاق المرفأين. وبعد أن دحر الجيش الوطني الليبي الذي يقوده حفتر الهجوم بعد مرور أسبوع، أعلن أنه سيسلم الموانئ والحقول في شرق البلاد إلى مؤسسة وطنية للنفط موازية.

ولا يزال راس لانوف والسدرة مغلقين، ولم يتسن تحميل الناقلات التي حجزتها المؤسسة الوطنية للنفط في طرابلس، وهي المعترف بها دوليا بوصفها المنتج والبائع الوحيد للنفط الليبي.
وقال صنع الله: إنتاجنا اليوم 527 ألف برميل، وغدا سيكون أقل,وبعد غد أقل، وكل يوم ينخفض. وسبق أن قدرت المؤسسة الفاقد من الإنتاج بسبب الإغلاق عند 850 ألف برميل يوميا، بما يعادل إيرادات يومية قدرها 67 مليون دولار.

 وكانت ليبيا عضو "أوبك" تضخ 1.6 مليون برميل يوميا أو أكثر قبل أن يؤدي الصراع وعمليات الإغلاق والانقسامات السياسية إلى تقليص الإنتاج منذ عام 2013.

و صرح وزير النفط العراقي جبار علي حسين اللعيبي، الإثنين، بأن بلاده حققت إيرادات مالية تجاوزت 40 مليار دولار من صادرات النفط الخام خلال النصف الأول من العام الحالي.
وقال اللعيبي، في بيان صحافي، إن مجموع الإيرادات المالية المتحققة من مبيعات النفط الخام العراقية خلال النصف الأول من العام الحالي بلغت أكثر من 40 مليارًا و345 مليون دولار، مقارنة بعام 2017 حيث بلغت 27 مليارًا و642 مليون دولار، موضحًا أن ذلك سوف يسهم في التقليل من نسبة العجز الحاصل في الموازنة الاتحادية لهذا العام في البلاد.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الرشيدي يؤكّد أوبك لا تعقد اجتماعًا قبل كانون الأول الرشيدي يؤكّد أوبك لا تعقد اجتماعًا قبل كانون الأول



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الرشيدي يؤكّد أوبك لا تعقد اجتماعًا قبل كانون الأول الرشيدي يؤكّد أوبك لا تعقد اجتماعًا قبل كانون الأول



أثناء زيارتها هيئة الإذاعة البريطانية

كيت ميدلتون تلفت الأنظار بفستان أزرق وناعم

لندن - صوت الامارات
تتألّق الأميرة كيت ميدلتون للمرة الثالثة بالفستان عينه الذي جعل إطلالتها في غاية التميّز والأناقة، فرغم أنها ارتدت هذا التصميم عام 2014 تظهر تواضعا وبساطة بإعادة اختيار هذا الفستان الأزرق والناعم، أثناء زيارتها إلى هيئة الإذاعة البريطانية لمناقشة خطة الهيئة في مكافحة أعمال التسلط على الإنترنت. اختارت كيت ميدلتون الفستان الأزرق الذي يصل إلى حدود الركبة بقصة أتت مريحة مع الكسرات العريضة التي تبرز بدءًا من حدود الخصر نزولا إلى الأسفل، مع تحديد الخصر بالباند الرفيع من القماش عينه، فانتقت كيت هذا الفستان الذي أتى بتوقيع إميليا ويكستيد واختارته مع القبعة الملكية الفاخرة والريش، إلى جانب الحذاء المخملي والزيتي ذات الكعب العالي، ليتم تنسيقه مع الكلتش العريض من القماش عينه. وارتدت كيت ميدلتون في إطلالة ثانية، الفستان عينه عام 2015 مع الإكسسوارات الناعمة والمنسدلة من الرقبة، إلى جانب الحذاء الأسود الكلاسيكي والكلتش الناعمة، لتعود وتكرّر هذه الإطلالة عينها منذ يومين،

GMT 15:01 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جيجي حديد تُبيّن طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة
 صوت الإمارات - جيجي حديد تُبيّن طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة

GMT 18:25 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة روتينية تكشف الوجه الآخر لضواحي جنوب أفريقيا
 صوت الإمارات - جولة روتينية تكشف الوجه الآخر لضواحي جنوب أفريقيا

GMT 13:36 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة بيكر أوَّل مذيع "يقرأ" نشرة الأخبار في "بي بي سي"
 صوت الإمارات - وفاة بيكر أوَّل مذيع "يقرأ" نشرة الأخبار في "بي بي سي"

GMT 15:13 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

"مانولو بلانيك" العلامة الراقية في عالم الإكسسوارات
 صوت الإمارات - "مانولو بلانيك" العلامة الراقية في عالم الإكسسوارات

GMT 14:58 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

دليلك للاستمتاع بأفضل الأماكن في مرسيليا
 صوت الإمارات - دليلك للاستمتاع بأفضل الأماكن في مرسيليا

GMT 19:11 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تحويل حديقة منزل في لندن إلى شكل حرف "L"
 صوت الإمارات - تحويل حديقة منزل في لندن إلى شكل حرف "L"

GMT 15:38 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم المهدي تعتبر أن عهد اللعب بالسودان سينتهي خلال عام
 صوت الإمارات - مريم المهدي تعتبر أن عهد اللعب بالسودان سينتهي خلال عام

GMT 06:38 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

الأردن تُنظّم سباق نصف ماراثون البحر الأحمر

GMT 08:17 2018 الخميس ,25 تشرين الأول / أكتوبر

برشلونة" ينفرد برقم قياسي في دوري أبطال أوروبا"

GMT 20:46 2018 الأربعاء ,10 تشرين الأول / أكتوبر

بوغبا يُرشّح 4 لاعبين للفوز بجائزة "الكرة الذهبية" 2018

GMT 14:56 2018 الخميس ,11 كانون الثاني / يناير

شقة تقدم تجربة فريدة لحياة "مدرسة هوغوورتس"

GMT 06:50 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أتليتكو مدريد يحقق فوزًا ثمينًا على ريال بيتيس

GMT 05:30 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

داير يتغزل في أداء ويلفريد بوني قائد سوانزي سيتي

GMT 09:12 2018 الخميس ,25 تشرين الأول / أكتوبر

جادون سانشو يدخل تاريخ إنجلترا بهدفه في أتلتيكو مدريد

GMT 01:35 2018 الخميس ,25 تشرين الأول / أكتوبر

كروس يُطالب باستمرار لوبيتيغي على رأس قيادة الفريق

GMT 18:22 2017 الأحد ,29 تشرين الأول / أكتوبر

غوغل تعرض نتائج البحث وفقا لموقعك الجغرافى تلقائيًا

GMT 11:00 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

جيهان خليل تُفضل عدم تكرار نفسها في أعمال جديدة مستقبلاً

GMT 10:48 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

قواعد إتيكيت مهمة لتحديد علاقة الحماة وزوجة الابن

GMT 15:25 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على الواجهة الأفضل لرحلات التزلج للمبتدئين

GMT 07:34 2018 الأربعاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

يوفنتوس يفوز على مانشستر يونايتد ويقترب من التأهل

GMT 04:33 2018 الأربعاء ,10 تشرين الأول / أكتوبر

زيادة نسبة 10% لقيمة جوائز لبطولة أستراليا المفتوحة للتنس

GMT 08:47 2017 الأربعاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

فريق برشلونة يفوز على سبورتنغ لشبونة في دوري أبطال أوروبا

GMT 04:06 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

محلات FACE تقدّم تشكيلة من الملابس الصوفية لشتاء 2018
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates