العباسي يُعلن  الصرافة تُشدّد الخناق على السوق السوداء
آخر تحديث 21:54:26 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

كشف عن نجاح الشركات التونسية في توفير 350 مليون دينار

العباسي يُعلن " الصرافة" تُشدّد الخناق على السوق السوداء

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - العباسي يُعلن " الصرافة" تُشدّد الخناق على السوق السوداء

مروان العباسي محافظ البنك المركزي التونسي
تونس - صوت الامارات

كشف مروان العباسي، محافظ البنك المركزي التونسي، عن نجاح الشركات التونسية الناشئة في مجال الصرف اليدوي الخاص في توفير ما لا يقل عن 350 مليون دينار تونسي (نحو 116 مليون دولار) من النقد الأجنبي منذ انطلاقها في النشاط المالي مع نهاية النصف الأول من السنة الماضية.وأكد العباسي على أن عدد مكاتب الصرف اليدوي (مكاتب الصرافة الخاصة) المرخص لها القيام بشراء وبيع العملة الأجنبية، قد ارتفع إلى 25 مكتباً بعد شروع سبعة مكاتب في النشاط خلال شهر يونيو (حزيران) 2019. وكان البنك المركزي التونسي قد وافق على ملفات 45 مترشحاً تقدموا بمطالب لفتح هذا النوع من المكاتب الهادفة لتضييق الخناق على التجارة الموازية وبيع وشراء العملة الأجنبية خارج المنظومة الرسمية.

وتصدرت محافظتا تونس وسوسة، قائمة المكاتب المفتوحة بـ6 مكاتب لكل منهما، وشهدت محافظات مدنين ونابل والمهدية افتتاح 3 مكاتب بكل منها، في حين استفادت ولايات (محافظات) أخرى داخل البلاد من عدد أقل من مكاتب الصرف اليدوي.وكان البنك المركزي التونسي قد أعرب عن قلقه من توسع دائرة السوق السوداء في مجال العملة؛ ما أدى إلى اختلال التوازنات المالية في القطاع المصرفي بمختلف مؤسساته، التي باتت تعاني من صعوبات كبيرة، منذ نحو أكثر من أربع سنوات.
وفي هذا الشأن، أكد عدد من الخبراء التونسيين في مجالي الاقتصاد والمالية على أن حجم الأموال المتداولة خارج منظومة البنوك الرسمية في تونس لا يقل عن 4.5 مليار دينار (نحو 1.5 مليار دولار).

وأشاروا إلى أن مكاتب الصرف اليدوي الخاصة لن تتمكن من القضاء على السوق الموازية لاستبدال العملة الأجنبية بسهولة، لكنها قد تخفف من هذه الظاهرة، وأكدوا على ضعف ما حصلته من أموال خلال الأشهر الثمانية الماضية مقارنة بحجم الأموال التي توجد خارج المنظومة البنكية الرسمية.

من ناحيته، أكد مروان العباسي، محافظ البنك المركزي التونسي، خلال ملتقى عمل خصص لتقديم التكنولوجيات الحديثة وتأثيره على المعاملات المالية، على أن «المركزي التونسي» يسعى إلى تغيير طرق التعامل مع المنظومة البنكية بإدماج التقنيات الجديدة وتيسير تعامل الزبائن مع البنوك التونسية سواء منها الحكومية أو الخاصة.

وبالمناسبة نفسها، أشار أنور معروف، الوزير التونسي لتكنولوجيات الاتصال والاقتصاد الرقمي، إلى أن التحدي المطروح خلال 2020 على السوق النقدية في تونس يتمثل في إرساء أول بنك رقمي في البلاد، مؤكداً على أن الاستغلال الأمثل للفرص التي تطرحها التكنولوجيات الحديثة تتطلب من السلطات التونسية إرساء قوانين منظمة لهذه الأنشطة المستحدثة

قـــد يهــــــــــــمك ايــــــــضــــــا:-

مروان العباسي يؤكّد عدم القدرة على الدفاع عن الدينار التونسي حاليًا

مفاوضات لبيع حصة هيئة الاستثمار الكويتية في البنك التونسي

 

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العباسي يُعلن  الصرافة تُشدّد الخناق على السوق السوداء العباسي يُعلن  الصرافة تُشدّد الخناق على السوق السوداء



عرضت المخرجة الإبداعية دوناتيلا فيرساتشي أول مرة مجموعتها

كيندال جينر وبيلا حديد تتألقان بإطلالة مميزة في أسبوع الموضة في ميلان

ميلان - صوت الامارات
عرضت المخرجة الإبداعية دوناتيلا فيرساتشي أول مرة مجموعتها لموسم خريف وشتاء 2020 خلال أسبوع الموضة في ميلان، وهي المرة الأولى التي تظهر فيها خطها بالكامل، والذي شمل 91 قطعة، حيث قادت Donatella التشكيلة مع مجموعة LBDs الكلاسيكية وهى مجموعة من الفساتين القصيرة اللامعة، التي تشبه في تصميمها الساعة الرملية وارتدتها كيندال جينر وبيلا حديد خلال هذا العرض. ووفقًا لموقه "harpersbazaar" فقد تم تزويد جميع الفساتين بحلى كبيرة الحجم وقفازات جلدية وحقائب clutches إما مزينة بشعار Versace أو بقطع ذهبية مميزة. أصبح العرض مزيجاً عائدًا إلى المدرسة القديمة الخاصة بالدار، من خلال الفساتين القصيرة التي أبهرت الجميع، فضلًا عن سير العارضات على المدرج وسط شاشات 3D. كانت المجموعة تمزج بين الأزياء الكلاسيكية من خلال البدل الرسمية والفساتين السوداء وتشكيلة الملاب...المزيد

GMT 01:11 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

مهاجم بورتو يستبدل نفسه بسبب الهتافات العنصرية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates